ظهور العروق في اليد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٦ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
ظهور العروق في اليد

ظهور العروق في اليد

بالنسبة لمعظم الأشخاص يُعدّ انتفاخ الأوردة أو بروزها على اليدين والذراعين مشكلة جمالية، ومع ذلك في الحالات الأقل شيوعًا قد يكون انتفاخ الأوردة في هذه المنطقة من الجسم دليلًا على وجود حالة طبية أساسية بحاجة للعلاج، ومعظم الأوردة التي تظهر منتفخة تكون من الأوردة السطحية، وقد تكون رؤيتها مزعجة بالنسبة لبعض الناس، إلا أنه في معظم الحالات لا يكون انتفاخها ضارًّا، ومع ذلك يجب على الشخص الذي لديه أي مخاوف صحية بشأن انتفاخ أوردة اليدين والذراعين رؤية الطبيب للتأكد من أن الانتفاخ غير ناجم عن حالة طبية كامنة[١].


أسباب انتفاخ أوردة اليد

يمكن أن تشمل الأسباب الشائعة انتفاخ أوردة اليد على ما يأتي[١]:

  • التقدم في السن: يعد التقدم في السن العامل الأهم في بروز الأوردة في اليدين وانتفاخها، وتحدث هذه الحالة نتيجة لفقدان الجلد سماكته ومرونته مع التقدم في السن، كما يمكن لتجمع الدم في الأوردة.
  • النحافة: تساعد الدهون الموجودة في اليدين على جعل الأوردة أقل وضوحًا، وقد تتسبب خسارة الوزن أو نحف اليدين في جعل الأوردة أكثر بروزًا.
  • ارتفاع درجات الحرارة: عند ارتفاع درجة حرارة الجو، يرسل الجسم الدم إلى الأوردة السطحية لمحاولة تبريد الجسم، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تؤثر هذه العملية على كفاءة عمل الأوردة، إذ يمكن أن تتسبب في تضخم الأوردة، وبالمقابل يمكن ملاحظة أن الأوردة تصبح أقل وضوحًا في الجو البارد.
  • ممارسة التمارين الرياضية: أثناء ممارسة التمارين الرياضية يرتفع ضغط الدم، مما يؤدي إلى بروز الأوردة السطحية وظهورها عبر الجلد، وفي معظم الحالات تعود الأوردة إلى طبيعتها بمجرد انتهاء التدريب، ومع ذلك إذا كان الشخص يمارس التمارين الرياضية يمكن أن تتضخم الأوردة في اليدين والذراعين ومناطق أخرى من الجسم، وتؤثر هذه الحالة خصوصًا على الأشخاص الذين يرفعون أوزانًا ثقيلة.
  • الوراثة: يمكن أن تلعب جينات الشخص دورًا في ظهور الأوردة في اليدين، إذ يمكن أن يكون للشخص أقارب من الدرجة الأولى لديهم أوردة بارزة في اليدين.
  • التهاب الأوردة: في بعض الأحيان يمكن أن تكون الالتهابات الوريدية مسؤولة عن تضخم أوردة اليدين، ويحدث التهاب الأوردة نتيجة لحالة طبية مثل العدوى أو اضطرابات المناعة الذاتية أو الإصابة.
  • الدوالي: تعد الدوالي الوريدية أكثر شيوعًا في الساقين، ولكنها يمكن أن تحدث في اليدين أيضًا، وتتطور الدوالي نتيجة لعدم عمل صمامات الأوردة بطريقة صحيحة، مما يجعل التدفق السليم وعودة الدم إلى القلب أكثر صعوبة مما يسبب تضخم الأوردة والألم في بعض الأحيان.
  • الالتهاب الوريدي الخثاري السطحي: هو مصطلح يشير إلى التهاب الأوردة السطحية القريبة من الجلد، ويعد تجلط الدم السبب الكامن خلف هذه الحالة، وقد يحدث نتيجة للعلاج طويل الأمد عبر الوريد أو أي صدمة أخرى في الوريد، ويمكن أن يكون الالتهاب الوريدي الخثاري السطحي مؤلمًا وغير مريح ولكنه غير خطير في العادة.
  • الالتهاب الوريدي الخثاري العميق: تشبه هذه الحالة الالتهاب الوريدي الخثاري السطحي إلا أن الجلطة تحدث في الأوردة العميقة، ويعود الخطر في هذه الحالة إلى احتمال انفصال الجلطة عن الوريد وانتقالها إلى الرئتين، مما قد يسبب الصمة الرئوية.


مضاعفات انتفاخ أوردة اليد

قد ترافق انتفاخ الأوردة أعراض أخرى، فقد يشير انتفاخ الأوردة إلى وجود مشكلة خطيرة تتطلب الرعاية الطبية الطارئة، وتشمل الأعراض الخطيرة على ما يأتي[٢]:

  • النزيف الناجم عن إصابة في الوريد.
  • الشعور بالألم.
  • دفء منطقة الوريد المتضخم أو تورمها أو احمرارها.
  • تغيير لون الجلد وسماكته.
  • تقرحات الجلد.


علاج انتفاخ أوردة اليدين

يعتمد علاج انتفاخ أوردة اليدين على السبب الكامن خلف الانتفاخ، وبمجرد أن يحدد الطبيب السبب يبدأ العلاج، وفي معظم الحالات يرتبط علاج الأوردة المنتفخة بالعلاج التجميلي أكثر من العلاج الصحي، ولكن معظم العلاجات التجميلية للأوردة المنتفخة هي علاجات صحية، وتشمل هذه الطرق للعلاج على ما يأتي[٣]:

  • العلاج بالتصليب: وهو حقن مواد كيميائية في الوريد المتضخم مما يتسبب في تندبه وانسداده.
  • العلاج بالليزر: يعد هذا النوع من العلاج مثاليًّا لعلاج انتفاخ الأوردة الصغيرة، وينطوي على استخدام الطبيب للضوء أو موجات الراديو لإغلاق الوريد.
  • استئصال الوريد: ينطوي هذا الإجراء على إزالة الأوردة المنتفخة من خلال شق صغير في الجلد تحت تأثير التخدير الموضعي.
  • تعرية الوريد وربطه: ينطوي هذا الإجراء على ربط الوريد الذي يزود الوريد المتضخم بالدم تحت تأثير التخدير العام، ثم يربط الطبيب الوريد المتضخم ويسحبه من خلال شق في الجلد.

تنطوي جميع الإجراءات السابقة على إغلاق الوريد المتضخم وتبديل مجرى الدم تلقائيًّا، حتى يتلاشى الوريد المتضخم، لكن عندما يكون تضخم الأوردة ناجمًا عن حالة طبية معينة فقد يضع الطبيب خطة علاجية محددة للحالة، وإذا كان التهاب الأوردة هو سبب انتفاخها فمن المرجح أن يصف الطبيب مضادات الالتهاب والمضادات الحيوية بالإضافة إلى استخدام كمادات الماء الدافئ[٣]، وفي حالة التهاب الوريد الخثاري السطحي قد لا يوصي الطبيب بالعلاج لأن الجسم غالبًا ما يمتص الجلطة من الأوردة السطحية خلال أسبوعين، وإذا وجد الطبيب تورمًا فقد يصف الأدوية التي تخفف من التورم، وعند الإصابة بالالتهاب الوريدي العميق، فمن المرجح أن يصف الطبيب الأدوية المضادة للتخثر، وإذا لم تساعد هذه الأدوية على العلاج أو إذا كان المريض يعاني من الالتهاب الوريدي الخثاري العميق فقد يُلجأ لعلاج حالة الخثرة بالأدوية[٣].


تمارين لتخفيف انتفاخ أوردة اليدين

يجب الحفاظ على مستوًى عالٍ من اللياقة للمساعدة على تحسين الدورة الدموية وتدليك اليدين بانتظام خلال اليوم، كما يمكن أن تساعد تمارين اليد على التخفيف من انتفاخ الأوردة، لأنها تساعد على تدفق الدورة الدموية مما يقلل من تراكم الدم في الأوردة، وتشمل هذه التمارين على ما يأتي[٢]:

  • تمديد الأصابع والمعصم: ينطوي هذا التمرين على ثني الأصابع برفق باتجاه ظهر اليد، وثني الإبهام برفق إلى الأمام والخلف ثم ضم الأصابع بطريقة محكمة بشكل قبضة.
  • تمديد المعصم: وينطوي على إطباق الكفين مع رفع المرفقين بمحاذاة الصدر.


المراجع

  1. ^ أ ب Jenna Fletcher , "What to know about hand veins"، medicalnewstoday, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Bulging Hand Veins: Causes and Treatments", med-health, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Scott Frothingham, "Bulging Hand Veins"، healthline, Retrieved 26-12-2019. Edited.