ظهور حبة في اللثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
ظهور حبة في اللثة

                                                          بواسطة: آلاء حيمور

أمراض اللثة

يمكن لظهور حبة على اللثة أن تكون مزعجة ومؤلمة كما يمكن أن تكون مؤشرًا على وجود مشاكل أخرى، وهنالك نوعان من أمراض اللثة، أولهما هي الأمراض اللثوية المتعلقة بدواعم السن، وثانيهما هي الأمراض المتعلقة بالتهابات اللثة، وعادة ما تبدأ مشاكل اللثة بالتهابات اللثة ثم تتطور لتصيب دواعم الأسنان، وكلا النوعين مؤلم ويسبب الإزعاج.

أسباب ظهور حبوب على اللثة

عادة ما يعود سبب الإصابة بأمراض اللثة إلى ضعف العناية بصحة الأسنان ونظافتها، وذلك لأنه في حال عدم الاعتناء بنظافة الأسنان فإن البكتيريا المتراكمة تدخل مجرى الدم وتصيب اللثة بالالتهابات، وهكذا تظهر الحبوب البيضاء أو التقرحات على اللثة والتي عادة ما تكون مؤشرًا على وجود التهابات ما، وفيما يلي نورد بعض الأسباب المحتملة لظهور الحبوب على اللثة:

  • الحماوات أو حبوب الحرارة، وهي تقرحات صغيرة تظهر على شكل حبوب بيضاء في الفم وأحيانًا تكون مائلة إلى الصفرة، وهي تظهر في حال تناول الكثير من الأطعمة الحامضة مثل البرتقال والجريب فروت، كما يمكن أن تظهر في حال تناول الكثير من الأطعمة الحلوة والمشبعة بالسكر، إذ إنها تسهم في تهييج حدود اللثة ومن ثم ظهور هذه التقرحات، ولعلاجها يجب الابتعاد عن تناول هذه الأطعمة، وفيما عدا ذلك فهي على الأغلب ستشفى تدريجيًا من دون أي تدخل طبي.
  • تقويم الأسنان، حيث يشتكي الكثير ممن يضعون تقويم الأسنان من ظهور حبوب على اللثة، وذلك لأن تقويم الأسنان يتسبب بظهورها بشكل غير مباشر، إذ إنه يؤثر على الطريقة المعتادة لتنظيف الأسنان واللثة وهو ما يعني عدم التمكن من تنظيفها بالكفاءة المعتادة، لذلك فإن الطريقة الوحيدة لعلاج الحبوب الظاهرة بسبب تقويم الأسنان هي محاولة تنظيف الأسنان والفم بشكل تام والمواظبة على ذلك.
  • استخدام علاج قناة جذر السن، وهي وسيلة تستخدم لعلاج الأسنان بعد تآكل طبقاتها تدريجيًا بفعل التسوس على الأغلب، وتتمثل بفتح السن وإزالة التسوس وإزالة اللب وتنظيف قناة الجذر ثم ملء السن بمادة خاصة، وذلك قبل أن يلتهب السن وتتضرر الأنسجة العظمية.

ويمكن بعد اللجوء إلى هذه الطريقة في علاج الأسنان أن تظهر بعض الحبوب، التي عادة ما تشير إلى نجاح العلاج، لذلك فهي لا تحتاج إلى أي تدخل طبي لأنها ستشفى تدريجيًا، لكن يجب استشارة الطبيب في حال عدم شفائها بعد عشرة أيام من ظهورها.

وينطبق الأمر نفسه على عمليات خلع الأسنان أو زرعها، إذ إن الحبوب الظاهرة بعد هذه العمليات تشير إلى أن الجرح الناتج عن العملية في طور الشفاء، وفي هذه الحالة تكون الحبوب مائلة إلى الحمرة ويملؤها الدم، أو يملؤها سائل ما لكنه لا يكون قيحًا.

  • وجود التهاب حول جذر السن، ففي حال ملاحظة وجود قيح حول جذر السن أو اللثة لا بد أنه يكون ناتجًا عن حدوث تسوس بالأسنان، وذلك عادة ما يقترن بألم بالأسنان وانتفاخ في اللثة أو الوجنتين وبظهور حبوب على اللثة.
  • التدخين، فالتدخين من أهم الأسباب غير المباشرة لظهور الحبوب على اللثة وضعفها، إذ إنه يتسبب بحدوث التهابات فيها تؤدي إلى تقرحات تشبه الحبوب بالإضافة إلى انتفاخ اللثة، كما أنه يضعف جهاز المناعة ويجعله غير قادر على مقاومة الالتهابات البكتيرية التي قد تصيب اللثة والفم.
  • سرطان اللثة، وهو مرض غير شائع إلا أنه يعد أحد الأسباب المحتملة لظهور حبوب على اللثة، ففي حال ملاحظة ظهور كتل أو حبوب أو تقرحات صلبة لا تختفي وحدها لا بد من زيارة طبيب الأسنان لتشخيص المرض والبدء بعلاجه.
  • داء المبيضات، وهو عدوى فطرية تتسبب بها بعض أنواع الفطريات والخمائر، وهي تصيب الفم أو الحلق ومن أعراضها ظهور بقع بيضاء داخل الفم وعلى اللسان وظهور الحماوات والصعوبة في الابتلاع.