أفضل علاج لخراج الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٩

خرّاج الأسنان

يتراكم القيح في جيب السن بسبب العدوى البكتيرية ويُشكل خراج الأسنان، وتختلف أسباب ظهور الخُرّاج وأماكنه أيضًا، يظهر الخرّاج حول الذروي في قمة جذر السن نتيجة ترك تجويف الأسنان دون معالجة أو الإصابة أو معالجة الأسنان، بينما خراج دواعم السن يحدث بجانب جذر السن في اللثة، ويعالج الطبيب خُرّاج الأسنان بالتخلص من العدوى المُسببة له وإزالة المخُراج، يؤدي عدم معالجة الخُرّاج إلى مضاعفات شديدة وخطرة، وتتطلب بعض الحالات خلع السن[١].


علاج خرّاج الأسنان

عندما تبدأ أعراض خُرّاج الأسنان بالظهور يجب أن براجع المُصاب طبيب الأسنان فورًا، ويُشخص طبيب الأسنان خُرّاج الأسنان بسهولة، ويتوجه الأفراد مباشرةً إلى قسم الطوارئ في المستشفى عند المعاناة من مشاكل في البلع والتنفس، ويجدر الإشارة إلى أنّ طبيب الأسنان لا يعالج الخُرّاج وإنما ينصح ببعض الأمور المتعلقة بعناية الأسنان ويُخفف من الألم، وقد يستخدم طبيب الأسنان بعض الطرق للتخلص من العدوى، ومن هذه الطرق[١][٢]:

  • شق الخراج : في هذه الحالة يفتح طبيب الأسنان الخُرّاج بعمل شق صغير فيه ويُصرّف القيح الذي يحتوي على البكتيريا ويستخدم طبيب الأسنان مخدر موضعي.
  • الخرّاج حول الذروي : في هذه الحالة يستخدم قمة جذر السن للتخلص من الخراج، يُحدث طبيب الأسنان ثُقب في السن الميت ويزيل القيح، ويعالج لب الأسنان ويزيل جميع الأنسجة التالفة، وفي هذه الحالة يزيل الطبيب جميع الأنسجة المتضررة بما فيها لب الأسنان ويُملئ الثقب بعد ذلك لمنع حدوث الالتهاب.
  • خراج دواعم السن : يعالج الطبيب هذه الحالة بإزالة الخُراج وتعقيم وتنظيف دواعم السن، ويُنظّف سطح جذر السن عن طريق التحجيم والتخطيط تحت خط اللثة، ويساعد الأسنان على الالتئام وتمنع حدوث الالتهاب.
  • الجراحة: يحتاج المُصاب بخراج حول الذروي أو الالتهاب المُتكرر إلى عملية جراحية عن طريق جراح الفم لإزالة الأنسجة التالفة، ويتم إزالة جيب اللثة وإعادة تشكيل أنسجة اللثة للمُصابين بخراج دواعم السن والالتهاب المتكرر بإجراء جراحة عن طريق الفم.
  • مُسكنات الألم : تُصرف مسكنات الألم بدون الحاجة لوصفة طبية ولها فوائد في تخفيف الألم خلال فترة العلاج، ومن هذه الأدوية الباراسيتامول أو الايبوبروفين، ولكن يجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأدوية من الممكن أن لا تتناسب مع جميع المصابين مثل:
    • الايبوبروفين والربو، فلا يصرف الايبوبورفن للأشخاص المُصابين بالربو.
    • الايبوبروفين وقرحة المعدة، فلا يصرف الإيبوبورفن للأشخاص المُصابين بأمراض المعدة.
  • خلع السن المتضرر: يخلع طبيب الأسنان السن المُتضرر ويُصرف الخُراج للتخلص من العدوى نهائيًا، وتستخدم هذه الطريقة في حال فشل كل مما سبق.
  • المضادات الحيوية: يصف طبيب الأسنان المضادات الحيوية عند انتشار عدوى الالتهاب إلى الأسنان المجاورة للسن المُصاب أو إلى الفك أو أجزاء الجسم الأخرى لمنع تزايد انتشارها، ويُوصي طبيب الأسنان استخدام المضادات الحيوية إذا كان المصاب يعاني من ضعف في جهاز المناعة.
  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح.


أعراض خرّاج الأسنان

ألم الأسنان هو العرض الرئيسي للخٌراج فيُمسك المُصاب بفمه عند المعاناة من ألم الأسنان، وتتضمن علامات وأعراض خراج الأسنان ما يأتي[٢]:

  • الحُمّى.
  • الشعور بالألم عند العض أو الضغط على المنطقة المصابة.
  • حساسية الأسنان للسوائل الباردة أو الساخن والأطعمة أيضًا.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • فتح الفم بصعوبة.
  • صعوبة البلع أو التنفس.
  • الأرق.
  • الألم : يُعدّ أهم أعراض خُرّاج الأسنان ويبدأ الألم فجأة ويزداد تدريجيًا مع مرور الوقت وغالبًا ما يكون ألم شديد، وينتشر الألم إلى عظم الفك والرقبة في بعض الحالات.
  • تورم في الخد أو الوجه.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الفك.
  • اندفاع رائحة الفم الكريهة والمذاق السيئ والشعور بسوائل مالحة في الفم، وينخفض الألم عند انفجار الخُرّاج.


نصائح للوقاية من خرّاج الأسنان

لا يتطلب الأمر الكثير من الجهد للوقاية من خُرّاج الأسنان في معظم الحالات، ويلزم علاج الأسنان تكلفةً عاليةً بالإضافة إلى الشعور بالانزعاج، ويجدر الذكر بعض الطرق والنصائح للوقاية من خراج الأسنان[٣]:

  • توفر الاستراحة في وضع مائل قليلاً عوضًا عن التسطح التام بعض الراحة من الألم.
  • استخدام الماء البارد أو المثلج حول السن المصاب، فعلى الرغم من حساسية الأسنان المتزايدة مع درجات الحرارة القصوى، إلا أنّ الماء البارد يُخفّف ألم خراج الأسنان.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الباردة والساخنة وتجنب تعريض الأسنان لدرجات حرارة قصوى من حيث الطعام والشراب، ومحاولة زيارة طبيب الأسنان بانتظام.
  • استخدام زيت القرنفل بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا أو الجراثيم، ويعدّ المكون الرئيسي في معظم أدوات العناية بالأسنان، ويساعد زيت النعناع وشجرة الشاي أيضًا على حماية الأسنان كما أشارت بعض الدراسات.
  • استهلاك العسل الخام يساعد على تقليل تراكم البلاك على الأسنان، ويساعد على علاج التهاب اللثة وأمراض اللثة كما أشارت الدراسات.
  • تجنب تناول الوجبات السريعة والمشروبات الغنية بالسكر.
  • تجديد فرشاة الأسنان باستمرار.
  • استخدام خيط الأسنان يوميًا ما له من فوائد.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميًا، ويفضل عند الاستيقاظ وقبل النوم.
  • استخدام معجون الأسنان المحتوي على الفلورايد.


المراجع

  1. ^ أ ب "Tooth abscess", www.mayoclinic.org,1-3-2019، Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (4-12-2017), "What's to know about dental abscesses?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-7-2019. Edited.
  3. Shaun DMello (19-5-2015), "Tooth Abscess - Health Tips"، www.medindia.net, Retrieved 27-7-2019. Edited.