فوائد الغرغره بالماء والملح

فوائد الغرغره بالماء والملح

الماء والملح

يُعد الماء والملح عنصريين أساسيين في كل مطبخ، فالملح غني بالفوائد الغذائية القيمة، أما المحلول المكون من خليط هذين العنصرين فهو أحد المحاليل السهلة التي لا بد بأن الكثير منا قد سمع عن استخدامها في الجانب العلاجي كالغرغرة داخل الفم، والتي قد عُرِفت منذ القدم كأحد أنواع علاج الطب الشعبي، وتداولتها الحضارات والبيوت قبل أن يثبت العلم الحديث فعاليتها، كما أن معظم غسولات الفم الحديثة لا تخلو من نسبة معينة من محلول الماء والملح.


فوائد الغرغرة بالماء والملح

أما عن فوائد الغرغرة العلاجية، فهي متنوعة ومثبتة علميًا، يمكن ذكرها كما يأتي:

  • تُفيد الغرغرة في تعقيم الفم، إذ إن الملح يقاوم البكتيريا التي يسهل وجودها في الفم من بقايا الطعام.
  • تغير الوسط الحمضي داخل الفم وتحوله إلى قلوي، لأن الملح يحتوي على كلوريد الصوديوم القاتل للبكتيريا إذ إن الحموضة تُعد بيئةً ملائمةً لنمو البكتيريا.
  • تساهم الغرغرة في التخفيف من آلام الأسنان الناتجة عن التسوس.
  • تخفف من احتقانات الأنف والجيوب الأنفية وذلك لأنها تهدئ الأغشية المخاطية في الفم وتطهره.
  • يساعد المحلول الملحي في التخلص من التهابات اللثة ونزيفها والتئام الجروح بسرعة، خاصةً بعد خلع سن أو ضرس، ويُعالج رائحة الفم الكريهة وتسهيل التخلص منها.
  • يساعد المحلول الملحي أيضًا على تبييض الأسنان، لقدرته على إزالة بعض الترسبات العالقة على الطبقة الخارجية للسن.
  • تحقيق التوازن ضمن الأنسجة الملتهبة، إذ يساهم المحلول الملحي في نقل الماء داخل الأنسجة من الداخل إلى الخارج والتقليل من الرطوبة التي تساهم في نمو البكتيريا، والتخفيف من الآلام المصاحبة لالتهاب الأنسجة وذلك عن طريق تسهيل مرور الدم والأجسام المضادة للأكسدة داخل الأنسجة وتهدئتها وتسريع شفائها.
  • تُساعد الغرغرة في إذابة المخاط والتخلص من البلغم المصاحب للسعال.
  • نظرًا لعدم احتواء هذه الغرغرة على مواد كيميائية عكس محاليل المضمضة الأخرى، فإنها لا تُسبب الحرقة.
  • تقلل الغرغرة من انتشار الفيروسات وعدوى المرض في حال الإصابة بالرشح والإنفلونزا
  • تساعد الغرغرة في علاج التهاب اللوزتين الذي يصاحبه التورم في منطقة الحلق وتوتر الأعصاب، وذلك يتطلب الغرغرة يوميًا لأربعة أيام.


طريقة استعمال المحلول الملحي

محلول الماء والملح هو محلول بسيط وصنعه سهل جدًا، إذ يمكن إذابة ملعقة واحدة من الملح في كأس من الماء النقي، واستخدامه بعد ذلك بالغرغرة والمضمضة داخل الفم وفي جميع الاتجاهات، ثم بصقه وتكرار الأمر إن لزم، ويجب الانتباه إلى أن الماء المستخدم يجب أن يكون دافئا معتدل الحرارة، ويُصنع بكميات مناسبة حتى لا يتحول من محلول مفيد إلى ضار، إذ يُنصح بإذابة ملعقة واحدة في كوب الماء، أي ما يُعادل ملعقةً صغيرةً لكل 250 مليلترًا، لأن كثرة الملح في المحلول تساهم في جفاف الفم والحلق ومضاعفة المرض.


يُفضل تجنب بلع المحلول أثناء الغرغرة حتى لا تُحفز المعدة على التقيؤ، كما يُفضل عدم تكرارها أكثر من مرتين لليوم الواحد لأنه باعتباره محلولًا قلويًا فإن كثرته قد تُسبب ضررًا للأسنان وسببًا في ضعفها وتآكلها، وعمومًا يجب اعتماد مبدأ الوقاية، فالحفاظ على سلامة الفم والأسنان من الأمور التي يجب عدم التغافل عنها، إذ يُنصح بتنظيف الفم بانتظام باستخدام فرشاة ومعجون مناسبين، وعدم الإكثار من المشروبات الباردة جدًا الضارة بالحلق، خاصةً في حالات الرشح، كما يُفضل ألا يُعتمد على الغرغرة بالماء والملح فقط لعلاج الاحتقان وآلام الأسنان والرشح، بل تجب مراجعة الطبيب المختص لوصف الأدوية المناسبة والحفاظ على السلامة.


من حياتكِ لكِ

يمكن لطفلكِ البالغ من العمر ست سنوات فأكثر الغرغرة بالماء والملح المحضّر بإذابة ربع إلى نصف ملعقة صغيرة من الملح في 240 مل من الماء للتخفيف من التهاب الحلق الحاصل لديه، إذ إن الأطفال في هذا السن قادرون على التحكّم في عدم بلعه[١].


المراجع

  1. "Help for Sore Throats", healthline, Retrieved 24-3-2020. Edited.