فوائد قراءة سورة النور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٢ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد قراءة سورة النور

سورة النور

لمَّا كان القرآن الكريم يحوي كلَّ ما يهم الإنسان من قضايا مصيريَّة وقضايا تشريعية وحياتيّة تهمّه في آخرته ودنياه، كانت السور المدنيّة عمومًا تُناقش قضايا المجتمع وتضمن للحياة الصحيحة قوامها وتضبط مبادئها حتى لا يُعاث فيها الفساد، وسورة النور من هذه السور المدنية التي ناقشت أهم قضايا الحياة السّليمة من ضبط لقيم العفاف والستر وضمان لاتزان الأسرة الواحدة، وقد نزلت هذه السّورة وفيها آيات اللّعان بسبب ما جرى مع عويمر العجلاني وزوجته في حادثة الإفك، التي اتُّهمت فيها عائشة رضي الله عنها مع صفوان بن المعطل من قبل المنافقين؛ فنزلت الآيات لتبرئة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [النور:11] ، وقيل بأن أبي بكر رضي الله عنه قد حلف على قطع النفقة عن مسطح بن أثاثة إثر اشتراكه في حادث الإفك على عائشة رضي الله عنها[١][٢].


فوائد قراءة سورة النور

  • تُبين الآيات للإنسان ضرورة القرب من الله تعالى، فالله نور على نور ونوره يملأ السّماوات والأرض والقرب منه يبدِّد ظلمة الحياة وغمّها، فما يشقى من يقترب من الله ولا يشقى إلا من ابتعد[٣].
  • تُحدّد للإنسان بعض فرائضه وتلزمه بها، فقد ابتدأت الآيات بقوله تعالى: {سورة أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النور:1][٤].
  • تعترف للإنسان بإباحة الغريزة الجنسية التي خُلقت معه، لكن ضمن الحلال والسترة وبأمر الله وسنة رسوله، وضمن وجوب الزواج كفريضة اجتماعيه تحفظ للمرء عفته وتنبّهه عن الوقوع في الحرام وارتكاب الفواحش، فجاءت الآيات لإزالة المبهمات وتوضيح طريق الحق من عدمه، وبيان عقوبة الزنا في قوله تعالى: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّـهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ} [النور:2][٥].
  • تحرّم الزور والافتراء على المحصنات من النساء والحكم على من يفعل ذلك بالفسق واللعن وعدم قبول الشهادة وعقابهم على الله، وقال الله تعالى: {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور:4]، وفي قوله تعالى أيضًا: {إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّـهِ عَظِيمٌ} [النور:15][٦][٧].
  • تُقر بوجوب غض البصر للرجل والأنثى على حد سواء، وتعطي للمرأة المسلمة صورةً مكتملةً ومعنويةً للستر والاحتشام والحجاب الشرعي، وتسرد قائمةً بالمحارم المباح للمرأة إبداء زينتها لهم وتدعو لتوبة الجميع عن فعل المعصية بعد نزولها؛ فقد جاء في آياتها قوله تعالى: {قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّـهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } [النور:30]، وقوله: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّـهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور:31][٨][٩].
  • تبين الآيات آداب الاستئذان قبل الدخول إلى البيوت وعدم اقتحامها أو التعدي على حرمتها، قال الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النور: 27][١٠].
  • تصف الآية ضرورة التّعلق بالله ودوام ذكره دون الالتهاء والانشغال بالدنيا من عمل أو تجارة وقال الله تعالى: {رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّـهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ} [النور:37][١١].
  • تبين الآيات للإنسان قدرة الله على إقرار الحق والثواب والعقاب، وتفتح مجازات عقله للاختيار وهنا تظهر صفات المؤمنين وأعمالهم الصالحة وحسن أدبهم بما في ذلك من رزق وجزاء حسن من الله تعالى، وتبين أن عقاب الذين كفروا وظلموا كالسراب في وهمه والبحر في ظلماته، فيبين الله تعالى أنّ قدرته على خلق السماء والأرض والكون وإنزال المطر تكفل قدرته على البعث والنشور والحساب، وكل له حرية الاختيار واتّباع الحق والهداية كما قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّـهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ} [النور:41]، وقوله: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّـهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ} [النور:43]، وقوله: {يُقَلِّبُ اللَّـهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ} [النور:44]، وقوله: {وَاللَّـهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِّن مَّاءٍ فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّـهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّـهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [النور:45][١٢].


سبب تسمية سورة النور

سُمِّيت سورة النور بهذا الاسم؛ لاحتوائها على وصف الله تعالى بنور السماوات والأرض، قال الله تعالى: {اللَّـهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّـهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّـهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [النور:35][١٣].


آداب تربوية في سورة النور

تحتوي سورة النور على قضايا اجتماعية وتربوية تملأ حياتنا بالسعادة والفرح عند الألتزام بها، ومنها ما يأتي[١٤]:

  • المماثلة: كما يُقال الطيورعلى أشكالها تقع، فالزاني لا ينكح إلا زانيةً أو مشركةً، والزانية لا ينكحها إلا زانٍ أو مشركٌ، وقد وضحت الآيات في سورة النور بأنه يتم الفصل بين الزوجين إذ كان الزوج طاهرًا وعفيفًا وكانت الزوجة غير ذلك، كما يدعو رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لاختيار الزوجة الصالحة.
  • حُسن الظن بالمسلم: الأصل في المُجتمع المُسلم الطهارة، فيجب على المُسلمين أن ينفوا وينكروا القذف في حال سماع القذف بحق الشرفاء، وبينت الآيات في سورة النور أنه لا ينبغي لأحد الاتهام بالزنا إلا بعد حضور أبعة شهداء وغير ذلك فهم من الكاذبين.
  • الخطأ المعلّم: البشر بطبيعتهم خطاؤون، والعاقل منهم من يتَّعظ ويتعلَّم من أخطائه، واللبيب منهم من يتعلّم من أخطاء غيره، فالخطأ يحصل في المجتمع النقي والمتماسك لأنهم من البشر، وبعض الصالحين قد يقعون في الخطأ أيضًا.
  • الإثارة: كما أمرنا الله تعالى بجلد الزاني والزانية دون رأفة، وذلك من أجل الالتزام بأوامر الله تعالى.
  • العقوبة: فيجب أن يُعاقب كل من قال قولًا مُخلًا أو ضرّ الآخرين، وذلك حتى يردع الظالم ويُنصف المظلوم، كما كان في عقوبة القذف، فيُعاقَب مُعاقبةً جسديّةً مئة جلدة، ولا يُعامل كبقية الناس، ويُعد من أهل جهنم.
  • التوثيق: توجد فوائد عديدة ومتنوعة للتوثيق، منها التنبيه والتركيزعلى أهمية الأمر، واتخاذه قاعدةً للحُكم، ومن الأمثلة على التوثيق حضور مجموعة من الناس عند معاقبة من يزني.
  • ترك مجال للصلح: فيجب أن يكون باب الصُلح مفتوحًا، لأننا لا نُريد للمجتمع غير الهداية والصلاح، فمن تاب استغفر واعترف بذنبه وخطئه غفر الله له وتاب عليه.


المراجع

  1. "سورة النور (هدف السورة: شرع الله هو نور المجتمع)"، kalemtayeb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  2. "أسباب نزول سورة النور"، islamweb، 2004-8-16، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  3. "إثبات صفة النور لله عز وجل "، islamway، 2017-12-13، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  4. "سورة النور"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  5. "سورة النور وهي مدنية ."، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  6. " أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  7. "من أمالي الحرم: (إذ تلقونه بألسنتكم)"، alukah، 2016-6-25، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  8. "تفسير آية أمر النساء الذين أبحرهن وإخفاء زينتهن"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  9. " تفسير ابن كثير"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  10. " تفسير ابن كثير"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  11. " رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار "، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  12. "تفسير سورة النور [41 - 45"]، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  13. "مقاصد سورة النور"، alukah، 2018-3-7، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.
  14. "تأملات تربوية في سورة النور"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 2019-10-3. بتصرّف.