كان واخواتها

الأفعال الناسخة

يُطلق مُسمّى الأفعال النّاسخة على تلك الأفعال التي تُدخل تغييرًا ملموسًا في المبتدأ والخبر وحكمهما، إذ يتحوّل من مرفوع إلى حكم آخر من أحكام الإعراب في اللغة العربية، وتنقسم الأفعال في هذا الشأن لثلاثة أقسام؛ كان وأخواتها، وكاد وأخواتها، وظنّ وأخواتها، بالإضافة إلى أفعال المقاربة، ومن المتعارف عليه أنّها جميعًا تؤثّر مباشرةً في المبتدأ والخبر، وفي توضيح مفهوم النواسخ فإنّها لغةً يُستدلّ بها إلى المُغيّر الذي يُحدِث تغييرًا على ما يليه، واصطلاحًا فإنّ النواسخ هي تلك الحروف والأفعال التي تتسبّب بإحداث تغيير ملحوظ في إعراب كلّ من المبتدأ والخبر، ليصبح المبتدأ اسمًا وخبره خبرًا خاصًا بالناسخ، كما يمكن لها أن تحوّلهما إلى مفعولين كما هو الحال في ظنّ وأخواتها[١].


كان وأخواتها

كان وأخواتها هي أفعال ناقصة، وسُمّيت بناقصة لأنّ معنى الجملة لا يكتمل بوجود اسمها فقط دون خبرها، إنّما يكتمل بوجود اسمها المرفوع وخبرها المنصوب، وأخوات كان هي: أصبح، وظلّ، وأضحى، وأمسى، وما برح، وما انفك، وما زال، وما فتئ، وما دام، وبات، وصار، وليس، وتُعدّ كان وأخواتها من الأفعال الناسخة؛ إذ تدخل على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويُصبح اسم كان، وتنصب الخبر ويُصبح خبرها[٢]، ومن الأمثلة عليها كان خالدٌ مسافرًا، وتُعرب: كان: فعل ماضٍ ناقص ناسخ مبني على الفتح، وخالد اسم كان مرفوع بالضمّة، ومسافرًا خبر كان منصوب بالفتحة[٣].


ما هي أنواع اسم كان وأخواتها؟

تنقسم أنواع اسم كان وأخواتها لما يأتي[٤]:

  • اسم ظاهر: فيكون الاسم واضحًا ويُعرب مرفوعًا بالضمة.
  • اسم إشارة: وهو أن يتبع أحد أسماء الإشارة، ويأتي بعد كان وأخواتها، ومنها "كان ذلك في موقع الحادثة".
  • اسم موصول: صار ما جمعوه في مهب الريح.
  • ضمير مستتر: ويتمثّل ذلك بجعل الضمائر المستترة ممزوجةً بإحدى أخوات كان، وهي "كن منصفًا".
  • ضمير متصل: ومن الأمثلة على ذلك "ما برحتُ أُلِحُّ عليه".


ما هي أنواع خبر كان وأخواتها؟

أمّا فيما يتعلّق بأنواع خبر كان وأخواتها فتأتي على النحو الآتي[٥]:

  • الخبر المفرد: ويقصد به أن يكون الخبر مؤلفًا من كلمة واحدة فقط بغض النظر إن كان جمعًا أم مثنى أم مفردًا، ومثال ذلك "بات الجندي متأهبًا".
  • الخبر الجملة: وهو أن يأتي الخبر على هيئة جملة إما فعلية وإما اسمية، ومنها: أصبحت شهرة الأهرامات عظيمةً.
  • الخبر شبه جملة: وهو أن يكون الخبر على هيئة جار ومجرور أو يدخل في تركيبتها ظرف، مثال: أصبحت الأسماك في شبكة الصيد.


ما هي أقسام كان وأخواتها من حيث التصرّف؟

تنقسم كان وأخواتها من حيث التصرّف لثلاثة أقسام هي[٢]:

  • أفعال تامة التصرّف (كاملة التصرّف): وهي الأفعال التي يأتي منها الماضي والمضارع والأمر، وهي: كان، وأصبح، وأضحى، وأمسى، وبات، وظلّ، وصار.
  • أفعال ناقصة التصرّف: وهي الأفعال التي يأتي منها المضارع والماضي فقط دون الأمر، وهي: ما برح، وما انفك، وما زال وما فتئ.
  • أفعال جامدة: وهي الأفعال التي تأتي بصيغة الماضي فقط، وهي: ما دام وليس.


ما هي أقسام كان وأخواتها من حيث العمل؟

تنقسم كان وأخواتها من حيث العمل لثلاثة أقسام، هي[٢]:

  • ما يعمل دون شرط، وهي: كان، وأصبح، وأمسى، وظلّ، وأضحى، وبات، وصار، وليس.
  • ما يعمل بشرط أن يسبقه نفي لفظًا أو تقديرًا أو شبه نفي، وهي: زال، وبرح، وفتئ، وانفك، وهي الأفعال التي تُشير لاستمرار حدوث الفعل، ويتضمّن النفي ما ولا وغيرها، لتُصبح الأفعال: ما زال، ولا يزال...، أمّا شبه النفي فيُقصد به النهي والاستفهام الإنكاري والدعاء، مثل: لا تبرح تفعل كذا، وهل يزال، ولا زلت بخير.
  • ما يعمل بشرط أن تسبقه ما المصدرية الظرفية، وهو: ما دام.


ما هي الوظائف المعنوية لكان وأخواتها؟

تتمثّل معاتي كان وأخواتها فيما يأتي[٢]:

  • كان: وهي تصف الاسم بالخبر في الزمن الماضي، أو الحاضر، أو المستقبل، ومنها: {وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} [النساء: 158].
  • أصبح: تُشير إلى حصول الخبر خلال الصباح، مثل: أصبح الجوُ ممطرًا.
  • أضحى: تُشير إلى حصول الخبر خلال الضحى، مثل: أضحى الشارعُ مزدحمًا.
  • أمسى: تُشير إلى حصول الخبر خلال المساء، مثل: أمسى العاملُ متعبًا.
  • بات: تُشير إلى حصول الخبر في الليل، مثل: بات المريضُ متألمًا.
  • ظلّ: تُشير إلى حصول الخبر في النهار، مثل: ظلّ الغبارُ كثيفًا.
  • صار: تُشير إلى التحوّل والصيرورة، مثل: صار العنبُ زبيبًا.
  • ما دام: وهي ظرفية تُشير إلى تحديد مدة الاستمرار، مثل: {وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا} [مريم: 31].
  • ليس: تُشير إلى النفي، مثل: ليس الكذبُ خلقًا نبيلًا.
  • ما برح، وما انفك، وما زال وما فتئ، جميعها تُشير إلى الاستمرار، مثل: ما برح الطالبُ نشيطًا، وما انفك البرد شديدًا، وما زال أحمد مجتهدًا، وما فتئ الطالبُ عاكفًا على دروسه.


كيف يمكن إعراب كان وأخواتها؟

فيما يأتي نُعطي مثالًا واضحًا لتوضيح كيفية إعراب كان وأخواتها[٥]:

  • كانَ الرسولُ صادقًا؛ الإعراب يكون كما يأتي:
    • كانَ: فعل ماضي ناقص بني على الفتح.
    • الرسولُ: اسم كان مرفوع، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    • صادقًا: خبر كان منصوب، وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهرة على آخره.


تقدّم خبر كان على اسمها

إنّ القاعدة الأصلية تتضمّن مجيء كان وأخواتها أولًا، ثمّ الاسم ثمّ الخبر، إلّا أنّه قد يحدث تقديم أو تأخير كما هو موضّح[٦]:

  • يتوسّط الخبر بين كان وأخواتها، وبين أسمائها، مثل: كان كريمًا محمدٌ، أو ليس سواءً عالمٌ وجهولٌ.
  • يتقدّم خبر كان وأخواتها عليها، عدا ليس وما دام، مثل: رحيمًا كان رسولُ الله، أو مطمئنًا بات المؤمنُ.


المراجع

  1. معتز إبراهيم، "شرح الافعال الناسخة ومعانيها"، موسوعة، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث Amira Amin، "معلومات عن كان وأخواتها والافعال الناقصة اكتشف ذلك فى 5 نقاط"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019. بتصرّف.
  3. معتز ابراهيم, "شرح الافعال الناسخة ومعانيها"، mosoah, اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019. بتصرّف.
  4. "كان وأخواتها"، منهاجي، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب Hagar Moharam (9-10-2017)، "شرح درس كان وأخواتها"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019. بتصرّف.
  6. "كان وأخواتها ( الأفعال الناسخة ) : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة"، analbahr، اطّلع عليه بتاريخ 16-6-2019. بتصرّف.
367 مشاهدة