عدد الحروف الابجدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
عدد الحروف الابجدية

بواسطة: مي شملاوي

اللغة العربية

تتميّز اللغة العربية بالعديد من الخصائص التي تميّزها عن غيرها من لغات العالم أجمع، فهي اللغة التي اختصّها الله تعالى حتى تكون لغة القرآن الكريم المعجزة الخالدة على مرّ الزمان، وتتمتّع هذه اللغة بكثرة المفردات التي تحتوي عليها وقدرتها على مواكبة التطوّر الذي يشهده العصر، وكذلك فإنّها تحتوي على العديد من الأساليب والمترادفات والتي من الممكن أن تعبّر عن أيّ موضوع وفي أي مكان وزمان، ولا يزال الكثير ممن لا يتحدثون هذه اللغة يحرصون على تعلّمها ودراستها وإجراء البحوث حولها بسبب ما وجدوا فيها من جماليّات ومميزات لم توجد في غيرها من اللغات.

 

عدد الحروف الأبجدية

على عكس ما يعتقده الكثيرون بأن الأبجدية العربية تتكوّن من ثمانية وعشرين حرفًا فإنّ سيبويه يقول: "فأصل حروف العربية تسعة وعشرون حرفًا: الهمزة والألف..." فهو بقوله هذا عدّ الهمزة والألف حرفين منفصلين كلّ واحد منهما مستقلّ بذاته، وقد كانت حجته في ذلك أنّ الهمزة قابلة للتحريك على عكس الألف التي لا تقبل الحركة وقد كان ابن جني يُسمّيها "لا" وذلك لأنّهم عندما أرادوا أن يسمّوها مثل بقية الحروف وجدوا أنّها ساكنة ولا يصح الابتداء بالساكن، مما صعب عليهم نطق الألف أول اسمها، فأدخلوا عليها حرف اللام حتى يتمكّنوا من نطقها، وهذا عكس ما ذهب إليه العديد من علماء اللغة باعتبارهم الهمزة والأف حرف واحد فإذا حُرّكت أصبحت همزة وإذا لم تقبل التحريك تُسمّى ألفًا، وقد تبنّى الخليل الفراهيدي هذا الرأي وهو الذي جاء بالرمز "ء" حتى يسهل التفريق ما بين الهمزة والألف المد، وقد استدلّوا على رأيهم هذا بعدّة أدلة وبراهين ومنها أنّ الهمزة والألف مثل التاء المفتوحة والمربوطة التي تُكتب على أكثر من صورة على حسب المواضع التي تأتي بها التاء، وكذلك فقد فقالوا بأنّ الألف هي السابقة بالإملاء ومن ثمّ أضيف الرمز "ء" على الألف لتصبح بذلك الألف هي صوت الهمزة. وفيما يلي حروف أبجدية العربية:

الألف، الباء، التاء، الثاء، الجيم، الحاء، الخاء، الدال، الذال، الراء، الزين، السين، الشين، الصاد، الضاد، الطاء، الظاء، العين، الغين، الفاء، القاف، الكاف، اللام، الميم، النون، الهاء، الواو، الياء.

وهذا الترتيب يعتمد على شكل الحروف المتشابهة وقد وضعه العالم اللغوي نصر بن عاصم ويُسمّى بالترتيب الهجائي ويجري اعتماده في الفهارس التي توضع في المراجع والمصادر وتراجم البلدان والأحاديث لتسهيل الوصول إلى الموضوع المطلوب، وهناك الترتيب الأبجدي والذي يُجمع في ثماني كلماتٍ: أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ، وهذا الترتيب يُسهّل حفظ هذه الحروف، وهناك أيضًا ترتيب وضعه الخليل بن أحمد الفراهيدي ويُسمّى بالترتيب الصوتي لاعتماده على مخارج الحروف لدى جهاز نطق الإنسان وهي مرتبة كالآتي؛ ع ح ه خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط ت د ظ ذ ث ر ل ن ف ب م و ي ا ء.

 

سبب تسمية اللغة العربية بلغة الضاد

حرف الضاد ذو منزلة كبيرة ومميزة لدى العرب، ففي نهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث ظهر مصطلح لغة الضاد الذي أُطلق على اللغة العربية، وقد ألف بعض اللغويين رسائل تميّز ما بين حرفي الضاد والظاء وذلك لأنّ بعض العجم كانوا يخلطون ما بين هذين الحرفين. وفيما يلي أسباب تسمية اللغة العربية بلغة الضاد:

  • أوّل سبب لتسمية هذه اللغة بلغة الضاد هو أنّ هذه اللغة هي الوحيدة التي تحتوي على حرف الضاد وتخلو منه جميع اللغات الأخرى.
  • تميّزت القبائل العربيّة بقدرتها على نطق هذا الحرف دون مواجهة أي صعوبة مع أنّ هذا الحرف من الحروف التي يصعب نطقها، بينما عجز العجم وغير العرب على أن ينطقوا بهذا الحرف.
  • وجدت القبائل غير العربية صعوبةً في إيجاد حرف بديل لحرف الضاد في لغاتهم.