كيفية خروج الجنين من المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٩ ، ١٩ أبريل ٢٠١٩

الولادة

تتساءل كثير من الحوامل عن طريقة خروج الجنين من المهبل، ومما لا شكَّ فيه أنَّ هذا الأمر يعتمد على مقدار سعة فتحة عنق الرحم وقت الولادة الطبيعية، إذ يستغرق هذا الأمر وقتًا أطول عند الولادة للمرة الأولى، وبمجرد وصول عنق الرحم إلى 10 سنتيمترات فإنَّه يسمح بنزول رأس الجنين، ثمَّ الجسم، وفيما يتعلق بخصوص الوقت يستحيل تحديد فترة زمنية محددة ثابتة بخصوص المخاض، إذ تختلف كل امرأة عن غيرها، وهذا يعتمد اعتمادًا أساسيًّا على بداية المخاض، وقد تصل الفترة التي يتطلبها الرحم حتى يتسع إلى 18 ساعةً، وقد تتطلب بعض النساء فترة زمنية مقدارها 6 ساعات فقط، ولمعرفة طريقة خروج الجنين من المهبل بالتفصيل إليكم هذا المقال الذي يُوضح مراحل الولادة الطبيعية، وسبب صراخ الطفل بمجرد خروجه من بطن والدته.[١]


مراحل الولادة الطبيعية

تمر الولادة الطبيعية بمجموعة من المراحل التي تُساهم بصورة كبيرة في خروج الجنين من مهبل الأنثى التي تنتمي إلى الثدييات، وبصورة عامة تشعر المرأة بألم مختلف عن ما قبله في كل مرحلة، كما تمر بالمراحل التالية التي تجعلها قادرةً على وضع الجنين بطريقة سليمة خالية من المخاطر:[١]

  • المرحلة الكامنة: تُعدّ هذه المرحلة الأولى من الولادة، ويُطلق عليها اسم آخر، وهي المرحلة الكامنة أو المبكرة، كما يُمكن أن تستمر لفترة زمنية مقدارها 20 ساعةً متواصلة، وهي تبدأ بسلسلة من الانقباضات، وتتراوح الفترة بين كل انقباضة وأخرى فترة زمنية مقدارها 20 دقيقةً تقريبًا، كما تستمر كل واحدة منها لفترة زمنية تتراوح ما بين 30 إلى 60 ثانيةً، ومما لا شكَّ فيه أنَّ هذا المعدل يختلف من سيدة لأخرى، كما أنَّ عنق الرحم يتسع حوالي 3 سنتيمترات تقريبًا، وتشعر المرأة بتقلصات الدورة الشهرية، ويزداد الألم، لهذا يجب الحفاظ قدر الإمكان على الراحة بين كل انقباضة وأخرى بهدف الحفاظ على الطاقة قدر الإمكان لإتمام الولادة، إضافةً إلى ضرورة الذهاب إلى الحمام حتى تبقى المثانة فارغةً، ويُعطى الجنين مساحةً أكبر للخروج.
  • نزول الماء من الرحم: يعدّ الأطباء هذه المراحل من الأجزاء المهمة، وهي نهاية للمرحلة الأولى، إذ تتمزق الأغشية الجنينية، ويتسرب السائل الأمنيوسي إلى الخارج، وينزل الماء، مما يسرع من الانقباضات ويقويها، وتجدر الإشارة إلى أنَّه من الضروري قبل بدء الانقباضات الذهاب إلى الطبيب فوريًّا حتى يُعطي المرأة طلقًا صناعيًّا، لأنَّ نزول الماء قبل الأوان يُشكل خطرًا كبيرًا على الجنين، وتجب الولادة على الفور بمجرد نزول الماء.
  • المرحلة النشطة: تتميز هذه المرحلة بأنَّ الانقباضات فيها تصبح قويةً ومؤلمةً وسريعةً، وقد لا تكون المرأة قادرةً على الحديث بعكس المراحل السابقة، وهنا يجب البدء بجميع الإجراءات اللازمة للولادة الطبيعية، إذ تصل فتحة عنق الرحم 8 سم، وتبدأ عملية نزول رأس الطفل إلى الحوض، وبصورة عامة يُنصح في هذه المرحلة بالراحة، والاستعانة بجميع الأشخاص المُحيطين حتى تحصل المرأة على الهدوء الذي تحتاج إليه، إضافةً إلى الدعم الذي تستحقه، وفيما يتعلق بالفترة الزمنية التي تستغرقها هذه الفترة فهي تبدأ من ساعة أو أكثر، ويعتمد ذلك على حالة المخاض، ومدى نشاطه، وحتى يستطيع الجنين الخروج يجب أن يتسع عنق الرحم حوالي 10 سنتيمترات.
  • خروج المشيمة: تُعدّ هذه المرحلة الأخيرة، وهي قصيرة جدًا، وتستغرق وقتًا زمنيًّا قصيرًا لا يزيد عن 10 دقائق، وفيها تخرج المشمية بسبب التقلصات غير المؤلمة في غالبية الأوقات، وتنتهي العملية بمجرد خروج الجنين من رحم الأنثى.


صراخ الجنين عند الولادة

يعود صراخ الجنين بمجرد ولادته إلى تغديته وهو في رحم أمه، فقد كان في رحم أمه يتغذى من خلال المشيمة وجميع الأعضاء الداخلية الموجودة حتى تكتمل عملية النمو في الرئتين، لهذا فإنَّ كل من الرئتين تمتلئان بالسائل المشيمي، والقلب يتعدى الرئتين، ويضخ الدم نحو الجهة اليُمنى إلى اليُسرى مباشرةً من خلال الأوعية الدموية دون الرجوع إلى أي رئة من الرئتين، وفي هذه الفترة فإنَّ الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة داخل الرئتين تنقل الدم من القلب إلى الرئتين، والعكس أيضًا، مما يؤدي إلى تمكين الطفل من تنفس الأوكسجين، وهكذا يبكي الطفل عندما يتنفس أنفاسه الأولى خارج بطن والدته، وتحدث هذه العملية خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 2-4 دقائق من ولادة الطفل.[٢]


معلومات مهمة عن الولادة

يُنصح بمعرفة مجموعة من المعلومات الخاصة بالنساء الحوامل والجنين عند حملهنَّ، ومن هذه المعلومات ما يلي:[٣]

  • تعدّ 25% من الحوامل أنَّ الألم غير محتمل، ويُعود ذلك إلى الحالة النفسية والصحية عند الولادة.
  • يفرز الدماغ مواد تُشبه المورفين تحت تأثير الألم، بينما تُفرز الغدة الكظرية الأدرينالين تحت تأثير الضغط والخوف الزائد، مما يؤدي إلى إعاقة إنتاج الأندروفين، وتشعر المرأة بالألم بنسبة أكبر، وتتسارع نبضات قلبها، ووتيرة التنفس لديها، ويرتفع ضغط الدم بصورة واضحة، ويؤدي ذلك إلى خلل في عمل عضلة الرحم.
  • يتجه رأس الطفل عند الولادة نحو الأسفل، وتكون ذراعاه مكتوفتين على منطقة الصدر، بينما تكون الساقان مرفوعتين ومطويتين حتى يأخذ مساحةً وحيّزًا أقل.
  • يُفرز الجنين في مراحل النمو الأخيرة حوالي 25 إلى 30 ملم من البول في الساعة.
  • يجري السائل عبر عنق الرحم والمهبل عندما تتمزق الأغشية خلال الولادة، ويؤدي ذلك الأمر إلى وجود مواد دهنية تُسهل خروج الجنين.
  • يُعدّ الدماغ من الأعضاء الأقل نموًّا عند الولادة، وهو يتطلب متابعة الرحلة نحو النضج البيولوجي ببطء، ويستمر ذلك حتى يصل الإنسان إلى الثامنة عشر من عمره أو العشرين.


المراجع

  1. ^ أ ب "كم يفتح الرحم أثناء الولادة الطبيعية وكم يستغرق من وقت؟ "، www.supermama.me، 6-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019. بتصرّف.
  2. "لهذه الأسباب يصرخ الطفل بمجرد خروجه من بطن أمه"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2018. بتصرّف.
  3. "علامات تظهر قبل أيام أو عشية الولادة!"، www.sayidaty.net، 28-2-2014، اطّلع عليه بتاريخ 24-3-2019. بتصرّف.