كيف انظم وقتي مع طفلي الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩

الطفل الرضيع

من المعروف أن كل سيدة تحلم بأن تصبح أمًّا، ولكن هذا الحلم سيكون ثمنه ليس بالهين، فهي مطالبة بأن تتحمل مشاق الحمل ومشاق المخاض، ولن تنتهي المتاعب والمشاق إلى هنا فقط، بل ستعتني بالطفل منذ لحظة ولادته في هذه الدنيا وحتى يبلغ أشده ويصبح قادرًا على أن يعيل نفسه.

ومرحلة الرضاعة أو الفترة التي يسمى فيها الطفل بالطفل الرضيع هي أصعب المراحل على الإطلاق، لأن الطفل فيها يحتاج إلى عناية خاصة ومكثفة، فهو في هذا السن عاجز عن القيام بأي فعل مهما كان بسيطًا، وهذا يتطلب من الأم أن تكون بجابنه طوال الوقت. [١]


تنظيم الوقت مع الطفل الرضيع

بالتأكيد إن الطفل الرضيع يأخذ حيزًا كبيرًا من اهتمام الأم ووقتها، وربما هذا ينعكس على تقصيرها في حق زوجها أو في حق بيتها وأولادها الآخرين أو حق أصدقائها أو حتى في عملها، وهذا مؤشر خطير لن تتنبه له إلا عند فوات الأوان، ولذلك من البداية يجب أن تبحث السيدة عن وسيلة تنظم بها وقتها مع الطفل الرضيع، ويمكن للسيدة أن تنظم وقتها مع طفلها من خلال مجموعة من الإجراءات أهمها ما يلي[٢]:

  • تعويد الزوج على العناية بالطفل وإشعاره بأن هذا من الأمور الموكلة إليه أيضًا، فهو طفلهما وله الحق على كليهما، وفي حال تُرك العبء كله على الأم سيكون الأمر منهكًا لها وسيكون له تأثيره على الأسرة كلها.
  • طلب إجازة من العمل في حال كانت السيدة عاملة، إذ إنه من ضرب الخيال أن تستطيع السيدة العاملة التوفيق بين ساعات عملها والعناية برضيعها، ولذلك الأفضل أن تحصل على إجازة مطولة قدر الإماكن لتعطي طفلها كل ما يحتاج من رعاية وحنان في هذه الفترة.
  • تجنب تعويد الطفل على البقاء في الحضن أو أن يكون محمولًا، لأن هذا سيتطلب منها أن تبيقه في حضنها طوال الوقت وربما لن يقبل إلا أن تمشي فيه وتحركه وإلا سيبكي طوال الوقت.
  • الاستعانة بالأسِرَّة الخاصة والألعاب التي يمكن أن تلهي الطفل وتشغل وقته عن البكاء للتمكن الأم من القيام بالأعمال الأخرى.
  • تنظيم مواعيد أكل الطفل وتغيير الحفاظ والنوم بما يتناسب مع مواعيد راحة الأم لكي يكون لها القسط الكافي لتعتني بزوجها وأسرتها ولتريح أعصابها وجسدها.
  • تجنيب الطفل التعلق بأمه لأن هذا سيضعها في مأزق إذ لا يمكن أن تتركه مع شخص غيرها في أي حال من الأحوال لأنه سيستغرق بالبكاء ولن يسكن إلا إذا حضرت إليه.


تعاون الزوج

من الأمور التي يجب التركيز عليها هنا هو تعاون الزوج مع زوجته في العناية بالطفل، ليس فقط من أجل توزيع العبء، بل أيضًا لأن الطفل الرضيع يمكنه أن يلتمس الحنان فيمن يعتني به في هذه الفترة، كما أنه يشتم الروائح ويخزنها في دماغه، كما أن الأب بحاجة إلى أن يقترب من طفله أكثر ليشعر بالحب الحقيقي تجاهه[٣].


المراجع

  1. "طريقة تنظيم الوقت مع وجود طفل رضيع "، مجلة هي ، اطّلع عليه بتاريخ 16-05-2019. بتصرّف.
  2. "دليل الأم الجديدة للقضاء على التوتور "، سوبر ماام ا، اطّلع عليه بتاريخ 16-05-2019. بتصرّف.
  3. "العناية بالطفل حديث الولادة "، ليوس ، اطّلع عليه بتاريخ 16-05-2019. بتصرّف.