معنى تقوى الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٦ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩

معنى تقوى الله

أمر الله سبحانه وتعالى عباده بالتقوى، وجعلها سببًا في رفع مكانة العبد يوم القيامة، وتُعرَّف التقوى بأنَّها خير طريقة يعبد بها المسلم الله عز وجل، فيعبد الله كأنّه يراه، ولا يصدر عنه شيء من قول أو فعل إلّا وهو مستشعر لرقابة الله عز وجل إليه، فالتقوى في اللغة هي الوقاية والحماية، فيقي الإنسان نفسه من الشرور، وأمَّا في الاصطلاح فهي خشية الله، فيجعل المسلم بينه وبين معصية الله سبحانه وتعالى حجابًا واقيًا، ويحمي نفسه من ارتكاب المعاصي، والانجراف وراء شهوات الدنيا، ومن الجدير بالذكر أنَّ تقوى الله سبحانه وتعالى تتحقق في الكثير من الأشياء، فالمسلم يتقي الله بكل ما هو متعلقٌ به؛ فيعمل بضمير، ويبذل جهده حتى يرضى الله عز وجل عنه، ويتقي الله في أهل بيته، فيعاملهم بإحسان، ويحسن إليهم، كما أنَّه يتقي الله في أقاربه، فيزورهم، ويتفقد أحوالهم باستمرار، فتقوى الله سبحانه وتعالى هي نظام حياة بحدّ ذاته، ومتى ما اختار الإنسان أن يمضي على أساسه امتلأت حياته بالخير والرضا من الله سبحانه وتعالى، وفي رضا الله عز وجل يصل المسلم إلى السعادة والسكينة الداخليَّة، وممّا لا شك فيه أنَّ تقوى الله ليست فقط مقتصرة على أعظم الذنوب، وإنَّما هي في أصغر الذنوب، وأكثرها ضآلة، فمن وصل إلى مرحلة التقوى قد وصل إلى منزلة رفيعة عند الله جل جلاله.[١]


أهمية تقوى الله

وصّى الله سبحانه وتعالى بالتقوى في الكثير من الآيات القرآنية كما أشارت إليها الكثير من الأحاديث النبويَّة الشريفة، وفيما يلي ذكر لأهمية تقوى الله عز وجل:[٢]

  • إنَّ في تقوى الله سبحانه وتعالى تتحقَّق كلمة التوحيد، وهي لا إله إلّا الله.
  • أمر الله سبحانه وتعالى بها، ووردت كثيرًا في آيات المصحف الشريف.
  • تقوى الله من أهم الوصايا، وأعظم الرسائل التي حملها الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
  • الله عز وجل جعل في حسن عبادته، والحرص على نيل مرضاته طريقًا لتحقيق التقوى.
  • أشار النبي عليه الصلاة والسلام إلى أنَّ مكان التقوى في القلب، وهو أعظم مكان في الجسد.


ثمرات تقوى الله

يوجد لتقوى الله الكثير من الثمرات التي يجنيها المسلم في الحياة الدنيا، ويحصل عليها في الآخرة، وفيما يلي ذكر لمجموعة من ثمرات تقوى الله عز وجل:[٣]

  • يحصل المسلم على محبة الله عز وجل، وينال رضاه عند الحرص على تقواه في كل ما يصدر عنه.
  • يرحم الله سبحانه وتعالى عباده المتقين، ويعطف عليهم، ويفرج همومهم، ويرزقهم من حيث لا يحتسبون.
  • يجد المسلم الله سبحانه وتعالى معه في كل ضائقة، فيعينه عليها، وينصره على من عاداه، ويعينه على الخير.
  • يتحقق بها الشعور بالطمأنينة، والسكينة الداخليَّة، فقد وعد الله سبحانه وتعالى في كتابه أنه الملجأ الآمن لكل من اتقاه.
  • ترتفع بها مكانة العبد عند الله سبحانه وتعالى، وتطمئن بها نفسه، وينال بها الكثير من الأجر والثواب، وينير طريقه بنور الرحمن.


المراجع

  1. " ما معنى تقوى الله؟"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2019. بتصرّف.
  2. "تقوى الله فضلها وثمراتها"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2019. بتصرّف.
  3. "ثمرات التقوى"، الغد، اطّلع عليه بتاريخ 18-5-2019. بتصرّف.