مفهوم التعبير الفني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
مفهوم التعبير الفني

الفن

الفن من أجمل الأشياء في هذا العالم، وهو يشمل كل الأمور التي من خلالها يشعر الإنسان بالسعادة والفرح، وفي الغالب يكون الفن شكلًا من أشكال الهوايات التي يمارسها الشخص خلال أوقات الفراغ، والتي من خلالها يبتكر الشخص أشياء غير موجودة ويصنعها من أشياء بسيطة موجودة مسبقًا، مثل: النحت أو الرسم أو التطريز أو الشعر أو الرسم بكل أنواعه أو الخزف أو العزف على الآلات الموسيقية المختلفة، ومن المعروف أنّ الفنان شخص حساس ويوظف العاطفة لديه أكثر من غيره نتيجة تأثره بالأعمال الفنية النابعة من إحساسه الداخلي.


التعبير الفني

التعبير الفني هو مفهوم عام وشامل للطرق التي من خلالها يستخدم الإنسان أشكال الفن المختلفة للتعبير عن الأشياء التي يشعر بها والتي تدور في خاطره، ومن خلال هذا التعبير يوصل ما يشعر به إلى كل المحيطن به والمهتمين بالفن الذي يقدمه فمن خلال الرسم يمكن للإنسان أن يعبّر عن الاستقرار أو التشتت الذي يشعر به، ومن خلال الغناء يمكن أن يعبّر عن الشوق والحب داخله، ومن خلال كتابة القصائد أيضًا.


التعبير الفني عبر الزمن

التعبير الفني ليس وليد العصر الحديث بل هو من أقدم الأمور التي عرفها الإنسان حتى في الأيام البدائية، فالإنسان البدائي لم يكن يعرف التحدث باللغات المعروفة أو التعبير عما يدور في خاطره عن طريق الكلمات، فكان يستخدم طرق مختلفة مثل الرسم على الجدران أو عن طريق الغناء أو الرقص أو إصدار أصوات غريبة للتعبير عما يجول في خاطرهم.

ومع الوقت وحتى مع ظهور اللغة استخدم الناس الرسم على الجدران بالرموز من أجل التعبير عن الأفكار المختلفة فيما يتعلق بأصحاب القبور والحكام، وأيضًا من خلال عمل المنحوتات والتماثيل للشخصيات المعروفة والمشهورة، حتى الآلهة في الجاهلية كانت تعبيرًا فنيًّا وتشكيلًا لمجسمات مختلفة باستخدام الطين أو التمر أو الخشب.

والمعلقات الشعرية التي كانت موجودة قديمًا والتي نظمها الشعراء الجاهليين وما بعد العصر الجاهلي وعلقوها على جدار الكعبة المشرفة تُعدّ أيضًا نوع من أنواع التعبير الفني، ففي القصائد كان الشاعر يعبر عن حبه ومشاعره وعما يعانيه من قومه أو من حبيبته.


التعبير الفني في العصر الحديث

في العصر الحديث تجلى الاهتمام بالتعبير الفني من خلال عدة أمور أهمها فتح الكليات المختصة في التعبير الفنية، مما ينتج للمجتمعات فنانين بمجالات مختلفة يمارسون الفن وكأنه حِرفة وأمر متقن ومبني على أسس أكاديمية ثابتة، مما جعل هذه الفنون في حالات كثيرة مصدرًا لكسب المال علاوةً على قدرتها في تفريغ الطاقات الإيجابية والسلبية داخل النفس البشرية.

كما ظهرت الكثير من المسابقات والبرامج التي تبث التنافس بين أشخاص مشتركين في تعبير فني معين، مثل المسابقات الغنائية أو مسابقات العزف أو مسابقات التمثيل والنحت والرسم، وهذه المسابقات تحفّز التنافس بين الناس مما يزيد إصرارهم على الإتقان وبالتالي تطوير المهارة أكثر للفوز على الجميع.