من القائل وراء كل رجل عظيم امرأة

من القائل وراء كل رجل عظيم امرأة

وراء كل رجل عظيم امرأة

شعار أو مقولة ترفعها العديد من المجتمعات، وهي في حقيقتها مقولة واقعية صحيحة، فالمرأة وراء نجاح الرجل، وفي الوقت نفسه قد تكون سببًا في فشله وجره للهاوية؛ ففي مجال النجاح المرأة وراء الزوج والابن والأخ والأب؛ فالمرأة هي من تهيئ لزوجها تداعيات النجاح وأسبابه، فبذكائها تبحث عن أسباب راحته في بيته ومشاركته في قراراته الهامة المصيرية، ونصيحتها هي النصيحة الصادقة البعيدة عن المجاملات، وهي من تستر على زوجها فتصبح له السكينة التي يبحث عنها، وتزخر حياتهم بالمودة والرحمة كما أرداها الله سبحانه وتعالى في قوله: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا} [الأعراف: 189]، وقال أيضًا :{وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21]، ومن أهم ما تقوم به المرأة تجاه زوجها لتطبيق مقولة وراء كل رجل عظيم امرأة تقويمه وتوجيهه عندما يخالف أوامر ربه، وتذكيره دائمًا بما يبعده عن طريق الشيطان تطبيقًا لقوله تعالى: {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى * سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى * وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى} [الأعلى: 9-11]، وخير من نقتدي به في هذا المقام أم المؤمنين خديجة بنت خويلد في دعمها للرسول -عليه أفضل الصلاة والسلام-، فوقفت وراءه في دعوته وكان أول من صدقه وأخذ بيده؛ لذا للمرأة دور هام في حياة زوجها، فبصمتها واضحه في حياته ودروها كبير جدًا، وعلى النقيض تمامًا فإن لها دورًا في زيادة فشله؛ فقد تثبطه وتضع أمامه العقبات التي لا يقدر على تحملها، والنتيجة الفشل في حياتهم الزوجية عمومًا، فالمرأة هي الأم التي تربي التربية الصحيحة التي تنتج الأبناء الملتزمين، وما ينعكس ذلك على أخلاقهم وسلوكياتهم[١].


مقولة وراء كل رجل عظيم امراة

يُعيد الكثير هذه المقولة للامبراطور الفرنسي الأشهر في تاريخ فرنسا "نابليون بونابرت"، ويقولون أنه قصد منها أن الرجل هو من يكون في المقدمة، والمرأة هي من تكون في الوراء، وعليه فالسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل قالها نابليون لنفسه أم لغيره؟ فإذا كان يقصد نفسه فهو كأنه يطلب من الآخرين مدحه كونه رجل وعظيم، ويُقيم البعض أن هذه المقولة إذا أُخِذت كما هي تعد حجبًا للعظمة عن المرأة؛ أي يُفهم منها أن مهمة المرأة في الحياة هي فقط إنجاب العظماء وتربيتهم، وبالتالي فهي تحتجب وراء هؤلاء الرجال العظماء؛ إذ يفسرها الكثير بأنها انتقاص من مقام المرأة وأنها جنس أقل عظمةً من الرجل؛ فالإنسان عظيم رجلًا وامرأةً على حد سواء؛ فالعظيم يكون بأفعاله وأقواله وأخلاقه، فالرجل له دور عظيم لا ينكره أحد وكذلك المرأة؛ أي أنهما كيانان منفصلان؛ فللمرأة دورها العظيم في العديد من المجالات التي ذكرناها في الفقرة الأولى من المقال، ولها تأثير كبير في حياة الرجل، وأخيرًا يضرب أنصار هذا الرأي في مقولة "وراء كل رجل عظيم امرأة" العديد من الأمثلة عن عظماء لم تكن وراءهم نساء، ويؤيد أنصار هذا الرأي بأن المقولة تستقيم إذا كانت "وراء كل رجل عظيم رجل عظيم، كما أن وراء كل امرأة عظيمة امرأة عظيمة"[٢].


قصة مقولة وراء كل رجل عظيم امرأة

أفادت بعض المواقع الإلكترونية مؤخرًا بأن أصل هذه المقولة يعود لقصة صاحب إحدى الشركات الكبرى الذي اصطحب العاملين في شركته إلى بحيرة مليئة بالتماسيح، وطلب منهم عبر رهان بالقفز داخلها والوصول إلى الضفة المقابلة، وقد كان الرهان بأن من يصل إلى الضفة المقابلة سيحصل على مليون دولار، وإذا التهمته التماسيح ستحصل عائلته على مبلغ مليون ونصف المليون دولار، فقفز أحدهم في البحيرة واستطاع الوصول بسلام، وتبين فيما بعد أنه لم يكن يرغب بالقفز، وأن زوجته هي من دفعته من الخلف، وعليه ذهبت هذه الحادثة لمقولة "وراء كل رجل عظيم امرأة"، وفي تقييم وتحقيق الكثيرين بأن هذه القصة هي من وحي الخيال، وأنها غير حقيقية وكانت لمجرد المزاح التقليدي، وأخيرًا فإن ثمة اختلاف بين المحققين عن مطلق هذه المقولة، فالبعض يُعِد نابيلون بونابرت قائلها كما ذكرنا في الفقرة السابقة، وآخرون يُعدون قائلها هو الفليسوف اليوناني "أرسطو"، وهو ما ينفي القصة المرتبطة ببحيرة التماسيح، والرجل الثري الذي دفعهم للقفز في البحيرة[٣].


أقوال العلماء والفلاسفة عن المرأة

جميع من قال عن المرأة من علماء وفلاسفة كانوا يقصدون الرفع من مكانتها وإعطاءها حقها للدور العظيم الذي تؤديه في المجتمع، وفيما يأتي بعض الأقوال والحكم عن المرأة[٤]:

  • قالت رئيسة الوزاء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر عن المرأة ما نصه: "إذا كانت المرأة تستطيع أن تتفهم المشكلات التي تواجهها عند إدارة منزل؛ فليس من الصعب عليها استيعاب كل المشكلات المتعلقة بإدارة دولة".
  • قال الإمبراطور نابليون بونابرت عن المرأة ما نصه: "يظل الرجل شابًا ما دام يجد المرأة التي يحبها تحبه".
  • قال الفليسوف كلود باستور عن المرأة ما نصه: "المرأة هي الناقة التي تساعد الرجل على اجتياز صحراء الحياة".
  • قال الشاعر جبران خليل جبران عن المرأة ما نصه: "المرأة التي يتحسن مزاجها من كتاب، أو قصيدة، أو أغنية أو كوب قهوة لن ينتصر عليها أحد حتى الحياة تخسر أمامها".


المراجع

  1. سامية منيسي (16-9-2017)، "وراء كل رجل عظيم امرأة"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020.
  2. أحمد بن عبدالقادر المهندس (21-5-2010)، "وراء كل رجل عظيم...!!."، alriyadh، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020.
  3. عمرو يحيى (24-11-2018)، "وراء كل رجل عظيم امرأة.. علاقة المثل ببحيرة التماسيح!"، qallwdall، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020.
  4. "أجمل الحكم التي قيلت عن المرأة :"، hekams، اطّلع عليه بتاريخ 8-1-2020.