وصفات تساعدكِ على الحمل: هل هي ممكنة؟

وصفات تساعدكِ على الحمل: هل هي ممكنة؟


إليكِ وصفات قد تساعدكِ على الحمل

ليس عليكِ الانتظار لمرحلة الحمل لكي تبدئي بتناول الطعام الصحي، بل يجدر بكِ البدء من الآن في اتباعه؛ وذلك بهدف التسريع من عملية الإخصاب لديكِ، كما أن الطعام الصحي يساعد في تقليل خطر ولادة جنينكِ بعيوب خلقية، كالإصابة بالسنسنة المشقوقة، ويقلل كذلك من خطر إصابتكِ بالتسمم خلال فترة حملكِ[١]، ولكن يجب التنويه إلى أن هذه الوصفات قد لا تكون فعالة دائمًا، وينبغي لكِ زيارة الطبيب لأخذ الاستشارة قبل استخدامها في حال إصابتكِ بأمراض أخرى أو أخذكِ لبعض الأدوية باستمرار، ومن هذه الوصفات ما يأتي[٢]:

بذور نبتة دوار الشمس

تُعدّ بذور نبتة دوار الشمس غنيةً بفيتامين هـ، وهي مادة غذائية أساسية لتسريع وتعزيز عملية الحمل والإخصاب، إذ إنها تحتوي أيضًا على الفوليت والسيلينوم، وتُعدّ هذه المواد مهمةً جدًا لتقوية الإخصاب لديكِ، كما أنها تحتوي على حمض أوميجا 6، ونسبة قليلة من أوميجا 3، وتحتفظ هذه البذور بفوائدها سواء تناولتِها محمصة، أوغير مالحة، ويمكنكِ عمل وصفات عدة من هذه البذور وهي كما يأتي:

  1. أضيفي البذور إلى سلطتكِ المفضلة.
  2. استبدلي زبدة الفول السوداني بزبدة بذور دوار الشمس في وصفاتكِ.
  3. أضيفيها إلى المشروبات الباردة.
  4. أضيفيها إلى اللبن لإضافة نكهة جديدة.

الفواكه الحمضية

تُعدّ الحمضيات أو الفواكه حامضة الطعم مصدرًا جيدًا لفيتامين ج، كالبرتقال، والجريبفروت، كما تحتوي هاتين الفاكهتين على مادة البولي أمين بوسترين، والتي أثبت بحث نُشر عام 2011 أجري على بعض الحيوانات أنها تعزز صحة البويضات، ويمكنكِ إدراجها ضمن الوصفات في نظامكِ الغذائي كما يأتي:

  1. أضيفيها إلى العصائر الطبيعية أو تناوليها لوحدها.
  2. أضيفي فاكهة الجريبفروت للسلطة، ولكن يجب التنويه إلى أن فاكهة الجريبفروت قد تؤثر على بعض العلاجات لدرجة خطيرة، ولذلك في حال كنتِ تأخذين أي نوع من أنواع الأدوية، فينصح بأن تراجعي طبيبكِ ليخبركِ في حال كان من الممكن لكِ تناولها أم لا.

الجبنة الناضجة

تحتوي الجبنة الناضجة على الأمينات المتعددة، وهي نوع من البروتين المتواجد في المنتجات النباتية والحيوانية، كما أنها توجد طبيعيًا داخل جسم الإنسان، وأوجدت دراسة نشرت عام 2011 أن هذه الأمينات تلعب دورًا هامًا في الجهاز التناسلي، كما أنها تحتوي على مادة تسمى البترسين والتي تقوم بتعزيز صحة البويضة خصوصًا لدى النساء ذوات عمر 35 سنة أو أكبر.

ويمكنكِ تناول الجبنة عبر وضع بعض القطع منها مع المكسرات أو الفاكهة كوجبة مسائية، ولكن يجب عليكِ الانتباه لكمية الجبنة ضمن نظامكِ الغذائي، مع حرصكِ على إضافتها بكميات قليلة، فهي ضمن الأطعمة عالية السعرات الحرارية والمحتوية على الدهون المشبعة، وهذا يعني أن إكثاركِ منها قد يتسبب بزيادة وزنكِ.

الألبان كاملة الدسم

تُعدّ مشتقات الألبان من الخيارات الجيدة للمرأة لتحسين الخصوبة والحمل في حال كنتِ قادرة على تحملها؛ وذلك لأن النظام الغذائي المليء بالدهون المشبعة يُعدّ مفيدًا للخصوبة، كما أنها مصدر جيد للفيتامينات ذات الدهون الذائبة كفيتامين أ، ود، وك، وفي دراسة أجريت في جامعة هارفرد عام 2007 على مجموعة من النساء، أثبتت بأن النساء المستهلكات للألبان كاملة الدسم ومشتقاته في نظامهن الغذائي كنّ أقل عرضة لمواجهة المشاكل المتعلقة بالإباضة مقارنة بالنساء اللواتي يتناولن كمية قليلة منها، ومن الأمثلة على هذه المشتقات كاملة الدسم: الحليب كامل الدسم، والبوظة، والجبنة الكريمية وأنواعها الأخرى، ومن الوصفات المقترحة لكِ:

  1. حضّري ساندويشات بإحدى مكونات مشتقات الألبان: كاللبنة، والجبنة.
  2. اشربي الحليب، أو اللبن.
  3. تناولي البوظة كتحلية.

الكبدة

تُعدّ كبدة البقر من أكثر الأطعمة دسامةً، فهي تحتوي على فيتامينات ذات الدهون الذائبة، مثل فيتامين أ، والذي يصعب الحصول عليه في أي طعام آخر، كما أنها غنية بالحديد القابل للامتصاص، والذي يساعد في الوقاية من الإجهاض، والوقاية من فقر الدم ونقص فيتامين ب12 خلال فترة حملكِ، كما أنّ فيتامين أ والحديد مهمان لتكوين خلايا الدم الحمراء والمادة الوراثية DNA، كما أن الكبدة غنية بمادة الكولين، والأوميجا 3، والفوليت ويمكنكِ تناولها كما يأتي:

  1. حضّري الكبدة عبر تصفح الطرق التقليدية لطبخها مع البصل.
  2. أضيفي الكبدة للحوم الأخرى التي تفضلينها.

صفار البيض

يحتوي صفار البيض على معظم الحديد، والكالسيوم، والزنك، وفيتامين ب6، والفوليت، وفيتامين ب12 في كل البيضة تقريبًا، كما يحتوي أيضًا على نسبة 100% من فيتامين أ الموجود في البيضة، ويحتوي أيضًا على معززات الخصوبة، كالأوميجا 3، والفيتامينات الذائبة، مثل فيتامين أ، ود، وك، ويحتوي كذلك على بروتينات خالية من الدهون والتي تُعدّ جيدةً لتعزيز الخصوبة لديكِ، ويمكنكِ أكل صفار البيض بالأشكال التالية:

  1. مسلوقة.
  2. مخفوقة.
  3. مقلية.

الفاصولياء والعدس

يُعدّ كل من الفاصولياء والعدس مصدرًا جيدًا للألياف، والفوليت، واللذان يُعدّان مهمين للحفاظ على مستوى الهرمونات الصحية، كما أنهما يحتويان على كمية عالية من البروتين، والذي يساعد في تعزيز الإباضة لديكِ، ويمكنكِ تناولها كما يأتي:

  1. ضعي الفاصولياء على السلطة.
  2. تناولي معلباتها، ولكن يجب أن تتأكدي من أنها خالية من المواد الكيميائية التي قد تؤثر سلبيًا على نسبة الإستروجين في جسمكِ.


نصائح أخرى تساعدكِ على الحمل

نقدم لكِ بعض النصائح والمحاذير الغذائية الأخرى التي ستساعدكِ على الحمل طبيعيًا، ومن هذه النصائح ما يأتي[٣]:

  1. قللي من استهلاك الكافيين؛ بسبب تأثيره على امتصاص الحديد في دمكِ.
  2. تجنبي تناول السكريات بكثرة؛ وذلك لأن فرط استهلاكه قد يؤدي إلى تعطل في مستويات الإنسولين لديكِ.
  3. اشربي كميات كافية من الماء.
  4. حافظي على صحة جسمكِ ولياقته.
  5. خذي قسطًا كافيًا من النوم.
  6. تجنبي التوتر.
  7. تجنبي التدخين.


المراجع

  1. Hallie Levine (21-10-2020), "Prepregnancy Diet: Best Foods to Eat When You're Trying to Get Pregnant", whattoexpect, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  2. Rachel Gurevich (15-9-2020), "Fertility Foods to Boost Your Odds of Conception", verywellfamily, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  3. Aarohi Achwal (4-4-2018), "15 Best Home Remedies to Help You Get Pregnant", parenting.firstcry, Retrieved 30/5/2021. Edited.