كم عدد البويضات اللازمة للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
كم عدد البويضات اللازمة للحمل

عدد البويضات لدى المرأة

تمتلك كل أنثى عند ولادتها حوالي 1-2 مليون بويضة، ومع اقتراب سن البلوغ يبقى منها 300 ألف بويضة تقريبًا على قيد الحياة فقط، ويُطلق جسم المرأة 500 بويضة منها أثناء الإباضة طوال حياتها التناسلية، أما البويضات الباقية فتموت تدريجيًّا خلال سن اليأس.[١]

يطرأ انخفاض واضح على معدل خصوبة المرأة مع تقدمها بالعمر؛ بسبب التدني الحاصل في عدد البويضات وجودتها، وخلال سن اليأس يتوقف الجهاز التناسلي الأنثوي تدريجيًا عن إنتاج الهرمونات اللازمة للحمل، مما يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية وانقطاعها في نهاية الأمر، ويوصف التوقفت عن الطمث بعد مرور عام على انقطاع الدورة الشهرية.[٢]


عدد البويضات اللازمة للحمل

يحتاج الحمل إلى بويضة واحدة فقط لنجاحه،[٣] وتمتلك غالبية النساء مبيضين، يقع أحدهما على يسار الجسم، بينما يقع الآخر على اليمين، ويقوم كل منهما أثناء الأسبوع الأول من الدورة الشهرية بإنضاج عدد من البصيلات بهدف تحولها إلى بويضات ناضجة، ومع حلول اليوم السابع من الدورة تنمو بويضة واحدة فقط من هذه البيصلات وتتحول إلى بويضة ناضجة، بينما تموت بقيّتها الموجودة في المبيضين وتتحلل، ويطلق على البويضة الناضجة اسم البويضة الملكة، وتستمر بالنمو حتى تتمكن من الخروج من المبيض في اليوم 14 من الدورة الشهرية عادةً، ويقوم أحد المبيضين فقط بإنضاج بويضة ملكة من كل شهر، ويحدث الحمل بتوأم عندما يُطلق كلا المبيضين بويضةً ملكةً وتخصيبها.[٤]

تقطع الملايين من الحيوانات المنوية رحلةً طويلةً منذ لحظة دخولها إلى المهبل حتى تتمكن من الوصول إلى البويضة الملكة، وتمر خلال رحلتها بعنق الرحم والرحم باتجاه قناة فالوب، وهي المكان الذي توجد فيه البويضة، وقد تتعرض الحيوانات المنوية أثناء انتظار البويضة للموت أو تدخل قناة فالوب الخطأ، إذ يتمكن عدد قليل جدًا من الحيوانات المنوية -10 تقريبًا أو أكثر بقليل- من الوصول إلى البويضة الملكة، ويمكن أن تبقى حيّةً داخل الجهاز التناسلي لعدة أيام، ويسمح ذلك بحدوث حمل في حال الجماع قبل موعد الإباضة دون استخدام وسائل منع الحمل.[٤]


مدة استمرار الإباضة كل شهر

تستمر مرحلة الإباضة الطبيعية 24 ساعةً فقط شهريًا، وعادةً ما تموت البويضة في حال عدم تخصيبها بعد مرور 12 ساعةً إلى 24 ساعةً من خروجها من المبيض، ويسبب عدم تخصيبها خروجها هي وبطانة الرحم على شكل نزيف الحيض بعد أسبوعين من الإباضة، ولا يعني حدوث الإباضة ليوم واحد في الشهر أنّ الحمل قد يحدث في هذا اليوم فقط؛ إذ يمكن حدوثه عند الجماع خلال أيام الخصوبة من الدورة الشهرية وهي ستة أيام؛ خمسة منها تسبق يوم الإباضة ويوم الإباضة؛ وذلك بسبب قدرة الحيوانات المنوية على العيش في جسم المرأة لحوالي 5 أيام.

يسبب الجماع قبل أيام قليلة من الإباضة أو في نفس يومها احتمال وجود حيوان منوي في جسم المرأة قادر على تخصيب البويضة أثناء وجودها في قناة فالوب؛ أي أن الحمل يحدث في هذه القناة، ثم تتابع البويضة المخصبة رحلتها فيها باتجاه الرحم وتغرس نفسها فيه في فترة تتراوح بين اليوم السادس والعاشر بعد الإخصاب، أما في حال عدم وجود أي حيوان منوي لتخصيب البويضة فتموت في اليوم التالي للإباضة.[٥]


علامات الإباضة

تحدث الإباضة في اليوم 14 السابق لبدء الدورة الشهرية المقبلة تقريبًا، سواء كانت قصيرةً أم طويلةً، وتُحسّب مدة الدورة الشهرية من اليوم الأول لبدء نزيف الحيض، ويشير ذلك إلى ارتفاع احتمال حدوث الحمل بين اليوم العاشر والخامس عشر من بدئها، وتمتلك مجموعة من النساء دورةً شهريةً غير منتظمة، مما يسبب عدم انتظام موعد الإباضة من شهر إلى آخر، ويساعد تتبع علاماتها في تسهيل التعرف على فترة الخصوبة لدى المرأة، وتتضمن ما يأتي:[٦]

  • التغيُّرات في مخاط عنق الرحم، يُطلق على الإفرازات التي تخرج من المهبل مخاط عنق الرحم، وتدل التغييرات الحاصلة في طبيعة هذه الإفرازات على اقتراب أو بدء فترة الإباضة والخصوبة، ويحدث ذلك بسبب زيادة مستويات هرمون الإستروجين في جسم المرأة. وتبدأ فترة الخصوبة عند خروج الإفرازات بقوام زلق ومائي وواضحةً، وتكون شبيهةً جدًّا ببياض البيض الخام، ويحدث هذا التغيير من أجل مساعدة الحيوانات المنوية على التحرك إلى أعلى نحو الرحم، كما توفر التغذية والحماية لها خلال رحلتها إلى قناة فالوب من أجل تخصيب البويضة، ومع انتهاء فترة الإباضة تصبح الإفرازات لزجةً وكثيفةً مجددًا.
  • آلام البطن، إذ تشعر واحدة من كل 5 نساء بآلام خفيفة أو واضحة في المبيض خلال فترة الإباضة، وتصفها بعض النساء بأنها آلام في الظهر، وتمتد من دقائق معدودة إلى عدة أيام، ويساعد الكشف عن طبيعة مخاط عنق الرحم عند الشعور بهذا النوع من الآلام في تحديد وقت الإباضة والتخصيب بدقة أكبر.
  • زيادة درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بألم عند لمس الثديين.


مراحل الإباضة

تُقسم مرحلة الإباضة إلى قسمين، هما:[٧]

  • المرحلة الجرابية: هي الجزء الأول من الإباضة، وتحدث في اليوم الأول من نزيف الحيض الأخير، وتنتهي مع حدوث الإباضة في منتصف الدورة الشهرية، ويمكن أن يمتد النصف الأول للدورة الشهرية لدى النساء ما بين 7 أيام إلى 40 يومًا.
  • المرحلة الصفراء: هي الجزء الثاني من مرحلة الإباضة، وتبدأ في نفس يوم حدوثها وتنتهي مع بدء نزيف الحيض التالي، وتستمر من 12 يومًا إلى 16 يومًا من بدء الإباضة.

تؤثر بعض العوامل الخارجية مثل الإجهاد والإعياء والتغييرات في نمط الحياة اليومية على موعد الإباضة، مما يسبب تغيير موعد الدورة الشهرية أيضًا، إلا أن الإجهاد الذي سيسبق موعد الدورة بفترة قصيرة لا يمكن أن يؤثر على موعد حدوثها؛ لأن الإباضة المحددة لموعد الدورة الشهرية قد حدثت مسبقًا قبل 12-16 يومًا. وتتوفر مجموعة من اختبارات الإباضة والخصوبة تساعد في تحديد فترة الخصوبة وفترات الدورة الشهرية التي لا يحدث فيها حمل، كما لا يتوفر ما يساعد على حدوثه بعد بدء الإباضة.


المراجع

  1. "How many eggs does a woman have?", www.webmd.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. "Female Reproductive System", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. "Intro to assisted fertility", www.thesocietypages.org, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "EVERYTHING YOU ALWAYS WANTED TO KNOW ABOUT OVULATION", www.extendfertility.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  5. "How Long Does Ovulation Last Each Month?", www.healthline.com, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  6. "Ovulation", www.babycentre.co.uk, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  7. "Understanding Ovulation", www.americanpregnancy.org, Retrieved 5-12-2019. Edited.