5 نصائح لكِ قبل عودة أطفالك للمدرسة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٣ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
5 نصائح لكِ قبل عودة أطفالك للمدرسة

عودة الأطفال للمدارس

يُحتَمل أن يشعر الأطفال بالحماس وربّما الحزن قليلًا لأنّ العطلة الطّويلة انتهت، وقد يشعر الكثير من الأطفال بالتّوتّر أو الخوف قليلًا من اليوم الأوّل في المدرسة، بسبب كلّ الأشياء الجديدة التي عليهم الاعتياد عليها، مثل المدرّسين والأصدقاء الجدد، وهذه المخاوف لحسن الحظِّ تستمرُّ لفترة قصيرة فقط، أي عندما يتحدث المعلّمون معهم في اليوم الأوّل، ويُعرّفونهم على أنفسهم، وعلى ما هو مسموح وممنوع، ويسمح معظم المعلّمين للأطفال باختيار مقعدهم الخاصّ في اليوم الأوّل، فهذا يكسر حاجز الخوف بينهم قليلًا.

رؤية الأصدقاء القدامى يمكن أن يجعل اليوم الأوّل يومًا جيّدًا، ويشعر الأطفال بالرّضا والسّعادة أكثر عندما يحصلون على جميع المستلزمات التي يحتاجونها، وإن كانت بداية دخول المدرسة سيّئةً، يجب إعطاء الأمور وقتًا لتصبح أفضل[١].


5 نصائح لكِ قبل عودة أطفالكِ للمدرسة

بعد إغلاق المدارس الذي طال بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجد، لن تبدو العودة للمدرسة طبيعيّة بالنّسبة لأطفالكِ؛ لأنّ عليهم التّباعد عن زملائهم، وستختلف أوقات بدء وانتهاء دوام المدرسة، وسيكون أسلوب التّعليم مختلفًا بعض الشّيء، ويمكن أن تكون هذه الأمور مقلقةً لأطفالكِ في أيِّ عُمر، وعليكِ فعلُ ما بوسعكِ لمساعدتهم على العودة إلى المدرسة بنجاح، وإليكِ النّصائح التّالية التي يمكنكِ اتّباعها لمساعدة أطفالكِ على لاستعداد للعودة إلى المدرسة[٢]ا:

اشرحي لهم أنّ الإجراءات والقواعد ستكون جديدةً

من المهم ألّا يذهب أطفالكِ إلى المدرسة، وهم يتوقّعون أن يبدو كلّ شيء على ما يرام؛ لئلّا يُصابوا بصدمة كبيرة عند بدء الدّوام، فاشرحي لهم أن الأشياء ستبدو مختلفةً، لكن أخبريهم ألّا يقلقوا، لأنّ المعلّمين بالتّأكيد يفكّرون في كيفيّة جعل المدرسة آمنةً، وسيساعدونهم في التّعود على الرّوتين الجديد، وقد يكونون مطمئنّين أيضًا إذا تحدّثتِ معهم عن الأشياء التي لم تتغيّر، على سبيل المثال سيكون ملعب المدرسة متاحًا لهم للعب فيه.

تحدّثي معهم عن مخاوفهم

في الفترة التي تسبق عودة أطفالكِ إلى المدرسة، خصّصي وقتًا لإجراء محادثات صغيرة حول شعورهم حيال العودة إليها، وهدفكِ من هذا أن تتعرّفي إلى مخاوفهم، وليس أن تزرعي فيهم مخاوفَ جديدةً، وعليكِ طمأنتهم، مثلًا من الطّبيعيّ أن يشعر أطفالكِ بالقلق من الإصابة بالفيروس، أو أيِّ عدوى أخرى، أو قد يقلقون من معلّمهم الجديد، أو قد يكون أصدقاؤهم المفضّلون انتقلوا إلى مدرسة أخرى أو صفٍّ آخر؛ لذا أخبريهم أنّ المعلّم لا بدّ أن يكون ودودًا، وبإمكانهم إقامة صداقات جديدة دائمًا.

نظّمي نوم أطفالك

نظّمي روتين النّوم إن انتقلت أوقات النّوم حتّى وقت متأخّر من المساء بسبب العطلة الطّويلة، لذلك يستيقظ أطفالكِ في وقت متأخّر من الصّباح، وقد يكون الانتقال فورًا من هذا الرّوتين إلى الاستيقاظ مبكرًا للذهاب إلى المدرسة أمرًا مزعجًا؛ لذا عليكِ إعادة تنظيم وقت نوم أطفالكِ من الآن، وافعلي ذلك تدريجيًّا قبل العودة إلى المدرسة.

حافظي على هدوئكِ

من الطّبيعيّ أن يشعر جميع الآباء بمستوى معيّن من القلق بشأن إعادة أطفالهم إلى المدرسة، لكن حاولي ألا يشعر أطفالكِ بتوتّركِ، فمثلًا حافظي على نبرة صوتكِ، ولغة جسدكِ، وحاولي قدر المُستطاع أن تكوني سعيدةً، وأنت تتحدّثين عن العودة إلى المدرسة.

كوني لطيفةً مع نفسكِ

لا بدّ أن تشعري بالقلق من عودة أطفالكِ إلى المدرسة، ولا بأس بذلك، فهو أمر طبيعيّ تمامًا؛ لذا كوني لطيفةً مع نفسك، فمثلًا خصّصي وقتًا للأنشطة التي تجدين أنّها تزيل عنكِ التّوتّر مثل المشي، وخذي بعض الوقت بمفردكِ؛ لأنّ هذه الأنشطة ستقوّيكِ، وتُشعركِ بالراحة، وستتمكّنين من دعم مشاعر أطفالكِ. 


كيف تسهّلين اليوم الأول من العودة للمدرسة على أطفالكِ؟

يجب أن تتذكّري أنّكِ لا تحتاجين أن تنتظري حتّى اليوم الأوّل من الفصل لتطلبي المساعدة؛ لأنّ المدارس متاحة للتّعامل مع أيّ مخاوف قد تكون لديكِ أو لدى طفلكِ، وقد يكون أفضل وقت للحصول على المساعدة قبل أسبوع أو أسبوعين من افتتاح المدرسة؛ لأنّ العديد من الأطفال يشعرون بالتوتر بشأن المواقف الجديدة، مثل الانتقال إلى مدرسة جديدة، وقد يكون من المفيد أن تُخفّفي توتّر طفلكِ، وإليكِ النّصائح التّالية لتكون العودة إلى المدرسة أسهل على أطفالكِ[٣]:

  • أشيري إلى الجوانب الإيجابيّة لبدء المدرسة؛ لتخلقي ترقّبًا إيجابيًّا بشأن اليوم الأول من الفصل، مثل رؤية الأصدقاء القدامى والتّعرّف على أصدقاء جُدد، وتحدّثي معهم عن التّجارب الإيجابيّة التي ربّما مرّوا بها في الماضي في المدرسة، أو مع مجموعات أخرى من الأطفال.
  • ابحثي عن طفل آخر في الحيّ يمكن لطفلكِ أن يمشي معه إلى المدرسة أو يركب معه الحافلة.
  • قومي مع طفلكِ بجولة إلى المدرسة قبل اليوم الأوّل إذا كانت مدرسته جديدةً، ، ودعيه يزور فصله، ويرى الملعب، والبيئة الجديدة.
  • لا مانع من الذّهاب مع طفلكِ إلى مدرسته في اليوم الأوّل إذا شعرت بالحاجة إلى ذلك، واذهبا مبكّرًا قليلًا؛ لتقليل الضّغط غير الضروريّ.
  • تأكّدي من التّواصل مع مدرّس طفلكِ الجديد في بداية أو نهاية اليوم؛ حتى يعرف المعلّم إلى أيّ مدى ستكونين داعمةً لتجربة طفلكِ المدرسيّة.
  • ضعي في اعتباركِ أن يبدأ طفلكِ باتباع جدول نوم منظم، والاستيقاظ باكرًا قبل أسبوع أو نحو ذلك، حتّى لا يكون تغيير الوقت عاملًا سلبيًّا في الأسبوع الأوّل من المدرسة.


أفكار طبّقيها لتحضير صندوق غداء طفلكِ للمدرسة

لا بدَّ أن ينشغل بالكِ لتحضير وجبة طفلكِ في المدرسة؛ لأنّه قد يُحبُّ شيئًا اليوم، وغدًا لا يتناوله، وهذا يجعلكِ في حيرة من أمركِ دائمًا، لذا إليكِ قائمة الوصفات اللّذيذة التّالية لتُحضّري وجباتٍ شهيّةً لطفلكِ يوميًّا[٤]:

  • شطيرة الحمّص، والطّماطم، والخيار.
  • شطيرة الجبن (أيُّ نوع من أنواع الجبن).
  • شطيرة شرائح المارتديلّا والبيض المسلوق.
  • سلطة الزّبادي وقطع الفواكه الطّازجة أو المجفّفة.
  • علبة فواكه مقطّعة (فراولة، وبرتقال، وتوت، وتفّاح، ومانجا، وعنب، وخوخ، ودرّاق).
  • كوكيز.
  • عصير طبيعيّ.
  • حليب بالشّوكولاتة أو بالفواكه.


المراجع

  1. Kathryn Hoffses, PhD (2018-08-01), "Going Back to School", kidshealth.org, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  2. EMMA SHACKLETON (2020-05-22), "Back To School: 5 Tips For Parents", beaconschoolsupport.co.uk, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. "Making the First Day Easier", www.healthychildren.org, 2018-06-08, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  4. "BACK TO SCHOOL KIDS LUNCH IDEAS", www.modernhoney.com, 2017-07-24, Retrieved 2020-08-12. Edited.