أضرار نقص ماء الجنين

أضرار نقص ماء الجنين

ماء الجنين

يُسمّى الماء المحيط بالجنين في رحم الأم بالسّائل الأمنيوسي، وهو سائل أصفر اللون، صافٍ، يبدأ بالظهور خلال 12 يومًا الأولى بعد الحمل داخل الكيس الأمنيوسي، في البداية يتكوّن السائل الأمنيوسي من ماء من جسم الأم، لكن تدريجيًا تتبدّل النسبة الأكبر منه ليصبح متكونًا من بول الجنين، ويحيط هذا السائل بالجنين في الرحم، وتكمن أهميته بأن لديه العديد من الوظائف المهمة للحفاظ على نمو الجنين وصحته، إذ يحتوي على العناصر الغذائية الهامة، والهرمونات، والأجسام المضادة، كما يساعد على حماية الطفل من الصدمات والإصابات، وبالرغم من أهمية السائل الأمنيوسي إلا أن زيادة كميته داخل الرحم أو نقصانها تُسبب مضاعفاتٍ مختلفةً[١].


أضرار نقص ماء الجنين

يُمكن أن يحدث نقص السائل الأمنيوسي أو نقص ماء الجنين خلال أي وقت من الحمل، لكنه يُمثِّل مشكلةً أكبر وأكثر أهميةً خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل، وتعتمد الأضرار التي يمكن أن تصيب الجنين نتيجة نقص السائل الأمنيوسي على الوقت، وتتضمّن الأضرار التي يمكن أن تحدث للجنين في حالة نقصان ماء الجنين ما يأتي[١]:

  • الثلث الأول والثاني من الحمل: خلال تلك الفترة يوجد خطر أكبر لحدوث ما يأتي من المضاعفات:
  • الثلث الثالث من الحمل: إذا كانت مستويات السوائل منخفضةً في الثلث الأخير من الحمل، فإن المخاطر تتضمّن:


أسباب نقص ماء الجنين

سبب نقص ماء الجنين أو السائل الأمنيوسي لا يمكن تحديده دائمًا، وغالبًا ما يحدث هذا النقص للأطفال الذكور تحديدًا؛ إذ قد يكون ذلك نتيجةً لسبب وراثي للفشل الكلوي للجنين، أو قد يكون السبب راجعًا لوجود تاريخ مرضي للعائلة لبعض أمراض الكلى، مما يزيد من خطر إصابة المرأة بنقص السائل الأمنيوسي أثناء الحمل، وتتضمّن أسباب نقص السائل الأمنيوسي الأخرى ما يأتي[٢][٣]:

  • تسرب مستمر للسائل الأمنيوسي: ويعود سبب ذلك لتمزق الأغشية الأمنيوسية.
  • خلل في كلى الجنين: بعد الأسبوع العشرين يكون السائل الأمنيوسي مكوّنًا رئيسيًّا من بول الجنين، وفي حال كانت الكلى لدى الجنين لا تعمل كما يجب نتيجةً لطفرة وراثية مثلًا، فلن يتمكن الجنين من إنتاج كمية كافية من البول، إذ إنّ الكلى هي المسؤلة عن تصفية السوائل وإنتاج البول لدى الجنين في هذه المرحلة، وبالتالي سيؤدّي ذلك لعدم وجود كمية كافية من السائل الأمنيوسي حول الجنين.
  • بعض الأمراض المزمنة: إذ يمكن أن تؤثر إصابة المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم أو بمرض السكري قبل الحمل على كمية السائل الأمنيوسي.
  • قصور الرحم المشيمي أو قصور المشيمة: عندما لا تعمل المشيمة كما يجب، حينها قد يعاني الجنين من مشاكل في النموّ أيضًا.
  • انتهاء مدة الحمل الطبيعية: إذ إنّ مدة الحمل الطبيعي هي 42 أسبوعًا، وقد تنخفض كمية السائل الأمنيوسي بعد انقضاء هذه المدة.
  • الأدوية: تناول الأم لبعض الأدوية ولفترات طويلة أثناء مدة الحمل قد ينتج عنه نقص السائل الأمنيوسي.


أعراض نقص ماء الجنين

الأعراض الرئيسية لنقصان السائل الأمنيوسي ليست واضحةً للأم الحامل، لذا من المهم جدًا التأكد من إجراء جميع الفحوصات المجدولة قبل الولادة، وفي حال كانت الأم تعاني من نقص في السائل الأمنيوسي، فقد يلاحظ الطبيب ما يأتي[٤]:

  • قياس الرحم صغير بالنسبة لعمر الحمل.
  • عدم كسب الوزن الكافي الذي يفترض أن يُكتَسب في الحمل.
  • انخفاض معدل ضربات القلب لدى الجنين فجأةً.
  • وجود كمية قليلة من السائل الأمنيوسي والتي تُحدَّد كميتها عن طريق فحص الموجات فوق الصوتية.
  • قد يلُاحظ أحيانًا انخفاض كبير في نشاط الجنين، وتسرب للسوائل من المهبل.


فوائد ماء الجنين

أثناء وجود الجنين في الرحم يطفو في السائل الأمنيوسي، وتكون كمية السائل الأمنيوسي أكبر عند الأسبوع 34 من الحمل، حينها يبلغ متوسط الكمية 800 مل، لكنّها تنخفض لحوالي 600 مل من السائل الأمنيوسي عند الوصول إلى الفترة الأخيرة من الحمل في حوالي الأسبوع 40، يتحرك السائل الأمنيوسي باستمرار عندما يبتلع الطفل السائل ويستنشقه، ثم يطلقه، ويفيد هذا السائل فيما يأتي[٥][٣]:

  • منح الجنين الحماية الكافية من الإصابات الخارجية من خلال تخفيف الضربات والصدمات أو الحركات المفاجئة.
  • السماح بنمو العظام الصحيح، للجنين الذي ينمو في الرحم.
  • منع الضغط على الحبل السري.
  • الحفاظ على درجة حرارة ثابتة حول الطفل والحماية من فقدان الحرارة.
  • توفير حرية الحركة للجنين، إذ يمنع السائل الأمنيوسي التصاق أعضاء الجنين الظاهرة ببعضها.
  • الوقاية من الإصابة بالعدوى، إذ يحتوي السائل الأمنيوسي على الأجسام المضادة كما ذكرنا سابقًا.
  • السماح للرئتين الخاصّة بالجنين بالنموّ طبيعيًّا.


المراجع

  1. ^ أ ب Lori Smith (2018-6-27), "What's to know about amniotic fluid?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  2. Robin Elise Weiss, (2019-9-18), "Low Amniotic Fluid Volume in Pregnancy"، verywellfamily, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  3. ^ أ ب MaryAnn DePietro and Rachel Nall (2017-2-1), "Oligohydramnios Sequence (Potter’s Syndrome)"، healthline, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  4. "Low Amniotic Fluid (Oligohydramnios) During Pregnancy", whattoexpect,2019-4-1، Retrieved 2019-11-9. Edited.
  5. "Amniotic fluid", medlineplus, Retrieved 2019-11-9. Edited.
502 مشاهدة