أعراض سكر الحمل وأسبابه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٦ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض سكر الحمل وأسبابه

سكر الحمل

يُعرّف سكري الحمل بأنه ارتفاع نسبة السكر في الدم، يتطور أثناء الحمل، وعادةً ما يختفي بعد الولادة، ويمكن أن يحدث ذلك في أي مرحلة من مراحل الحمل، لكنه أكثر شيوعًا في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، ويحدث عندما لا يستطيع الجسم إنتاج كمية كافية من هرمون الإنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، لتلبية احتياجات الجسم الإضافية أثناء الحمل، ويُمكن أن يُسبب سكري الحمل بعض المشكلات للأم والجنين أثناء الحمل وبعد الولادة، إلا أنه يُمكن السيطرة على معدلات السكر في الدم، والتقليل من خطر الإصابة بالمضاعفات من خلال تشخيص المرض مبكرًا[١].


أعراض سكر الحمل

قد لا يُظهر سكري الحمل أي علامات أو أعراض واضحة، لأن العديد من التغييرات قد تكون مماثلةً للتغيرات التي تحدث أثناء الحمل، ومن الأعراض المحتملة التي تظهر على الحامل المصابة بسكري الحمل ما يأتي[٢]:

  • التعب والإعياء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • العطش الشديد.
  • الإصابة بالغثيان.
  • التهابات متكررة في المثانة أو المهبل.
  • كثرة التبول.
  • السكر في البول.


أسباب سكر الحمل

لم يتمكن الباحثون من معرفة أسباب إصابة النساء الحوامل بسكري الحمل، ولفهم كيفية حدوث سكري الحمل، يُمكن شرح آلية ارتفاع السكر؛ فحينما تتناول الحامل الطعام يرتفع الجلوكوز في الدم واستجابةً لارتفاع نسبة الجلوكوز يُفرز البنكرياس هرمون الإنسولين، وهو هرمون يساعد الجلوكوز على الانتقال إلى خلايا الجسم حتى تستخدم الخلايا هذا السكر كطاقة، لكن أثناء الحمل تقل كفاءة عمل هرمون الإنسولين نتيجة حدوث الاضطرابات الهرمونية، ممّا يزيد نسبة السكر في الدم، ويُعد ارتفاع السكر بعد الوجبات خلال الحمل أمرًا طبيعيًّا، ومع تقدم الحمل قد يزيد ارتفاع نسبة السكر، ومن الممكن أن يتطور وينتج سكري الحمل خلال النصف الأخير من الحمل،[٣] ومن العوامل التي تزيد نسبة خطر الإصابة بسكر الحمل ما يأتي[٤]:

  • السمنة وزيادة الوزن.
  • عمر الحامل أكبر من 25 عامًا.
  • وجود تاريخ عائلي لمرض السكر من النوع الثاني.
  • وجود حالة من مقاومة الإنسولين كمتلازمة تكيس المبايض المتعدد.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.
  • الإصابة بسكري الحمل في أحمال سابقة.
  • اكتساب كمية كبيرة من الوزن أثناء الحمل.
  • الحمل بتوأم.


مضاعفات سكر الحمل

معظم النساء الحوامل المصابات بسكري الحمل يُنجِبن أطفالًا أصحاء، ومع ذلك من الممكن أن يُسبب سكر الحمل بعض المشكلات للجنين والأم، ومن هذه المضاعفات التي من الممكن أن تحدث[١]:

  • نمو جنين أكبر من المعتاد، وقد تؤدي زيادة حجم الجنين إلى صعوبة أثناء الولادة، ومن الممكن أن تحتاج الأم للولادة القيصرية.
  • الولادة المبكرة، إذ من الممكن في حالة إصابة الأم بسكري الحمل أن تلد قبل الأسبوع 37 من الحمل.
  • الإصابة بمرحلة ما قبل تسمم الحمل، وهي حالة تُسبب ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، وتُسبب العديد من المضاعفات إذا لم تُعالج.
  • انخفاض السكر لدى الطفل، أو الإصابة باليرقان وقت الولادة، وفي مرات نادرة من الممكن ولادة جنين ميت.


علاج سكر الحمل

يُمكن لارتفاع السكر خلال الحمل أن يؤثر على الأم والجنين لذلك يجب السيطرة على مستويات السكر في حال إصابة الأم الحامل بسكر الحمل، ويمكن السيطرة على نسب السكر كما يأتي[١]:

  • التحقق المستمر من مستويات السكر: تُنصَح النساء المصابات بسكر الحمل بإجراء الاختبار قبل الإفطار وبعده وبعد ساعة من كل وجبة وذلك لمنع أي مضاعفات.
  • اتباع نظام غذائي صحي: إجراء أي تغييرات على النظام الغذائي يمكن أن يُساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، ويُنصَح بتناول ثلاث وجبات رئيسية في اليوم وتجنب تخطي الوجبات، وتناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات ذات مؤشر جلايسيمي بطيء أي ترفع السكر تدريجيًّا، مثل معكرونة القمح الكامل، والأرز البني، والخبز الحبوب الكاملة، والبقوليات، والفاصوليا، والعدس، وتناول 5 حصص من الفاكهة يوميًا، وتجنب الأطعمة والمشروبات السكرية.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تُساعد ممارسة التمارين الرياضية في تقليل مستويات السكر في الدم، إذ يُنصَح ممارسة تمارين متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقةً أسبوعيًا.
  • حُقن الإنسولين: يُقلل الإنسولين نسب السكر في الدم، لذلك لا بدّ من معرفة الأم الحامل كمية الإنسلوين التي يجب أخذها تحديدًا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Gestational diabetes", nhs, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. "What are the symptoms of gestational diabetes?", medicalnewstoday, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. "Gestational diabetes", mayoclinic, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  4. "Can You Prevent Gestational Diabetes?", healthline, Retrieved 15-12-2019. Edited.