أشكال اختبار الحمل المنزلي

أشكال اختبار الحمل المنزلي

اختبار الحمل المنزلي

عند تأخر الدورة الشهرية عن موعدها تسعى المرأة إلى التأكد من وجود الحمل من عدمه، ويزداد التوتر والقلق والتفكير المستمر حتى تتأكد من ذلك؛ لذا تلجأ إلى طرق كثيرة من اختبارات الحمل المنزلية باستخدام مواد بسيطة متوفرة في المنزل ولكن نتائج معظم هذه الطرق غير مضمونة وغير مثبتة علميًا[١]، وقد تلجأ لاستخدام اختبار الحمل المنزلي المتوفر في الصيدليات، والذي يكون ذا نتائج موثوقة ودقة عالية، ويكشف اختبار الحمل المنزلي عن وجود هرمون الحمل (HCG) في عينة من بول المرأة، وهو الهرمون الذي ينتج بكميات كبيرة خلال فترة الحمل، والذي يبدأ ظهوره في دم المرأة بعد ستة أيام تقريبًا من تلقيح البويضة بالحيوان المنوي الذي يحدث داخل قناة فالوب، ثم تتحرك البويضة الملقحة إلى الرحم وتلتصق ببطانته، ومن هنا تبدأ بطانة الرحم بإنتاج هرمون الحمل، وتزداد نسبته تدريجيًا وتتضاعف بالدم كل 2-3 أيام، وبعد ذلك يخرج بجزء منه عن طريق البول؛ مما يساعد على اكتشاف الحمل في عينة البول باستخدام شريط اختبار الحمل[٢].

 

أشكال اختبار الحمل المنزلي

يُشترى اختبار الحمل المنزلي عادةً من الصيدليات، ويرفق بنشرة تحتوي على تعليمات استخدامه وبعض التحذيرات التي يجب تجنبها، ويأتي اختبار الحمل بأكثر من شكل؛ أشهرها هو الشريط البلاستيكي الذي قد يستخدم بأكثر من طريقة وفقًا لنوعه؛ فقد تكون طريقة استخدامه هي غمره في كوب ممتلئ بالبول، أو وضع بضع قطرات من البول على الشريط بعد تجميع البول في كوب، أو قد يوضع الشريط مباشرةً في مجرى تدفق البول أثناء التبول، وتجب قراءة نشرة التعليمات جيدًا للتأكد من الطريقة الصحيحة لاستخدام الشريط لتجنب أي نتائج خاطئة.

الخطوة التالية هي انتظار بضع دقائق تختلف أيضًا من نوع لآخر، وبعدها تظهر نتيجة الاختبار بطرق مختلفة طبقًا لنوعه، فقد تكون النتيجة تغير لون الشريط أو ظهور خط على الشريط أو ظهور علامة موجب أو سالب على الشريط أو ظهور كلمة حامل أو غير حامل على الشريط[٣].


موعد استخدام اختبار الحمل المنزلي

أفضل وقت لإجراء اختبار الحمل المنزلي هو بعد انقطاع أو غياب الدورة الشهرية، لكن ينصح بعدم التعجل والانتظار عدة أيام بعد انقطاع الدورة لضمان دقة نتيجة الاختبار، فعادةً ما يحتاج هرمون الحمل من سبعة أيام إلى اثني عشر يومًا حتى يظهر بكمية يمكن تتبعها بعد انغراس البويضة في بطانة الرحم، وفي حال استخدام اختبار الحمل المنزلي بأول يوم من انقطاع الدورة الشهرية أو قبل موعدها يكون احتمال ظهور النتيجة السلبيةً كبيرًا؛ أي أن تظهر النتيجة سالبةً رغم وجود حمل؛ لذلك يفضل إجراء الاختبار بعد أسبوع من انقطاع الدورة الشهرية[٣]، ويفضل إجراؤه صباحًا فور الاستيقاظ من النوم؛ إذ يكون البول مركزًا ومستوى هرمون الحمل به مرتفعًا[٢].


مدى دقة اختبار الحمل المنزلي

إن لاختبار الحمل المنزلي باستخدام البول دقةً عاليةً ونتائج مضمونة تصل إلى 99%؛ لذا يمكن الاعتماد عليه في التأكد من حدوث الحمل من عدمه، لكن قد تتأثر هذه النسبة بعدة عوامل مثل[٢]:

  • معرفة التاريخ الصحيح لانغراس البويضة الملقحة في الرحم.
  • مدى اتباع تعليمات وإرشادات الاستخدام بدقة.
  • اختلاف الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى، وبالتالي اختلاف أيام التبويض.
  • اختلاف حساسية جهاز اختبار الحمل؛ إذ يصعب على بعض الأجهزة تحديد وجود الحمل لانخفاض مستوى هرمون الحمل (HCG) في بداية الحمل.

إذا كانت نتيجة الاختبار سلبيةً تكون دلالةً على عدم حدوث الحمل، لكن قد تكون المرأة حامل ومع ذلك ظهرت النتيجة سلبية؛ مثلًا عند تلف شريط الاختبار أو انتهاء صلاحيته أو عند إجراء الاختبار بطريقة خاطئة أو عند إجراء الاختبار مبكرًا جدًا قبل ارتفاع مستوى هرمون الحمل في الجسم أو إذا كان البول خفيفًا بسبب الإسراف في شرب السوائل قبل إجراء الاختبار أو بسبب تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول والأدوية المضادة للهيستامين، وفي هذه الحالة يجب الانتظار أسبوع ثم إعادة الاختبار مرةً أخرى للتأكد أو التوجه للطبيب لإجراء اختبار الدم لتأكيد أو نفي الحمل[٢].

أما كانت نتيجة الاختبار إيجابيةً يكون ذلك دليل على حدوث الحمل بالفعل، وفي هذه الحالة يجب على المرأة تحديد موعد مع الطبيب لفحصها ومتابعتها وللاطمئنان على صحتها، وفي بعض الحالات قد تكون نتيجة الاختبار إيجابيةً كاذبةً؛ أي تكون النتيجة إيجابيةً والمرأة غير حامل بالفعل، ويعود ذلك إلى عدة أسباب مثل تلف شريط الاختبار أو وجود بروتين أو دم في البول أو عند تناول بعض الأدوية المهدئة والمضادة للتشنجات أو الأدوية التي تعالج العقم[٢].


اختبار الحمل المحضر في المنزل 

قديمًا قبل اختراع اختبار الحمل المتوفر بالصيدليات كانت تلجأ السيدات إلى استخدام مواد وأدوات بسيطة متوفرة في المنزل لاكتشاف حدوث الحمل، وهذه الوسائل بسيطة ومن السهل إجراؤها وغير مكلفة، وقد تلجأ إليها المرأة عندما تكون متعجلةً أو لا تستطيع شراء اختبار الحمل حاليًا لأي سبب، أو إذا كانت محرجةً من شراء اختبار الحمل، وفيما يلي أشهر المواد المستخدمة لاختبار الحمل في المنزل علمًا أن فحص الحمل لدى الطبيب هو الطريقة الأكثر دقةً للتحقق من وجود الحمل[٤]:

  • السكر: يستخدم السكر من سنوات عديدة لاختبار الحمل عن طريق إضافة البول إلى صحن يحتوي على ملعقة كبيرة من السكر؛ وإذا كانت المرأة حامل؛ أي يحتوي بولها على هرمون الحمل يعجز السكر عن الذوبان في البول ويكوّن كُتلًا صغيرةً به مما يؤكد الحمل.
  • معجون الأسنان: هي مادة حديثة استخدمت مؤخرًا في اكتشاف الحمل لكن يجب استخدام المعجون أبيض اللون لأن الأنواع الملونة قد تتداخل مع نتيجة الاختبار، ويضاف بول المرأة إلى صحن يحتوي على ملعقتين من معجون الأسنان، وعند وجود حمل يتفاعل المعجون مع البول ويتحول للون الأزرق، وقد يكوّن رغوةً.
  • الصابون: يمكن استخدام أي قالب صابون لاختبار الحمل مهما كان نوعه أو رائحته أو لونه، وعند إضافة البول إلى قالب الصابون تظهر فقاعات عديدة تدل على وجود حمل.
  • الشامبو: وضع قطرتين من الشامبو في صحن ثم إضافة الماء إليهما وتحريكه ببطء لتجنب تكون فقاعات، ثم تضاف بضع قطرات من البول إلى الماء ويُنتظر قليلًا، وفي حال وجود حمل تتكوّن فقاعات في الصحن.
  • الديتول: هو مطهر بسيط يتواجد في معظم المنازل، ويمكن استخدامه لاختبار الحمل عن طريق وضع ملعقة كبيرة منه في كوب وإضافة ثلاث معالق من البول إليه ثم الانتظار لمدة 5-7 دقائق، وفي حال وجود حمل تنفصل طبقة البول عن الديتول وتظهر على السطح.
  • الملح: يوضع البول داخل كوب وتُضاف إليه حفنة من الملح، ويُنظر للكوب عدة دقائق؛ ففي حال وجود حمل تتكون تكتلات كريمية بيضاء داخل الكوب.
  • الخل: الخل الأبيض مادة رخيصة الثمن متوفرة في كل منزل تقريبًا يمكن استخدامها لاختبار الحمل عن طريق خلط بعض الخل مع البول في كوب والانتظار عدة دقائق، وعند وجود حمل يتغير لون الخل إلى أي لون آخر.
  • القمح والشعير: هي وسيلة قديمة لاختبار الحمل؛ إذ بسبب هرمون الحمل الموجود في البول تنبت البذور أسرع ثلاث مرات مقارنةً بالماء؛ لذا يوضع البول على صحن يحتوي على البذور؛ وإذا نبتت البذور بعد يومين فقط يكون دلالةً على وجود حمل.
  • مسحوق التبييض: هذه وسيلة سريعة لاكتشاف الحمل عن طريق إضافة البول إلى المسحوق فيحدث تفاعل فوري ويصدر صوت صرير ويكوّن فقاعات عديدة عند وجود حمل.
  • صودا الخبز: تتكوّن فقاعات عديدة عند إضافة البول إلى صودا الخبز دلالة على الحمل.


المراجع

  1. Rebecca Malachi (2019-11-12), "11 Simple Homemade (DIY) Pregnancy Tests: Do They Really Work?"، momjunction, Retrieved 2020-1-13. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Nivin Todd (2019-10-23), "Pregnancy Tests"، webmd, Retrieved 2020-1-13. Edited.
  3. ^ أ ب Ashley Marcin (2017-7-8), "When You Should Take a Pregnancy Test"، healthline, Retrieved 2020-1-13. Edited.
  4. Rutuja Chitnis (2019-6-29), "16 Simple & Reliable Homemade (DIY) Pregnancy Tests"، parenting.firstcry, Retrieved 2020-1-13. Edited.
475 مشاهدة