أفضل كبسولات حرق الدهون

أفضل كبسولات حرق الدهون

يعاني معظم الأشخاص من الزيادة في الوزن نتيجة للتغذية غير السليمة وتناول الأطعمة الدسمة ودومًا ما يبحث الناس عن أسرع وأقصر الطرق التي تساعدهم على فقدان أوزانهم وحرق الدهون المتراكمة في أجسامهم وهي كثيرة وقد ابتكر أطباء التغذية أنواعًا عديدة من كبسولات حرق الدهون المسماة بحبوب التخسيس التي تساعد على حرق الدهون بفعالية كبيرة.

وكبسولات حرق الدهون من الأدوية المخصصة لكبح الشهية ورفع معدلات عمليات الأيض في الجسم (الحرق أو التمثيل الغذائي)، حيث تحتوي على الأعشاب والمنشطات التي تعمل على رفع درجة حرارة الجسم وتعزز من عمليات الأيض. والبعض من أنواعها له دور في تحفيز إفراز الأدرينالين الذي يؤثر بدوره على عمليات الأيض والحرق في الجسم.

ولكبسولات حرق الدهون آثار جانبية سلبية كثيرة قد تظهر إذا تُناولت بإفراط أو دون استشارة طبية. فمنها أنواع تحتوي على كميات عالية من الكافيين تسبب مشاكل اضطرابات النوم والإجهاد والصداع؛ لأنها تؤثر على مستويات الكورتيزول في الجسم المعروف بهرمون الإجهاد فتزيد منه لتؤدي للقلق والتوتر، كما تسبب زيادة معدل دقات القلب وارتفاع ضغط الدم والتلبكات المعوية والإسهال والأرق وظهور حصوات الكلى وتلك الأنواع أقل خطورة من الأنواع الأخرى التي منعت من التداول والتي تحتوي على مركب الإيفيدرين المصنع من عشبة إيفيدرين الصينية التي تسبب أضرارًا كثيرةً منها الإدمان والزيادة في ضربات القلب والدوار والقيء.

 

ولاختيار النوع الأفضل من كبسولات حرق الدهون فيجب الانتباه لعدة نقاط قبل شرائها:

  • أن تكون مكونة من مواد عشبية وطبيعية آمنة بنسبة 100% كبعض أنواع الحبوب المكونة من التوت الكيتونات ومستخلص المانجا الإفريقية والاكي بيري وخلف التفاح والعشب البحري والشاي الأخضر والجريب فروت التي تعمل جميعها على تنظيم مستوى الأديبونيكتين الذي يحفز حرق الدهون في خلايا الجسم فيؤدي لعملية حرق أسرع.
  • أن تكون من الأنواع التي تعمل على زيادة الطاقة الجسدية والذهنية؛ لكي يتمكن متناولها من ممارسة الرياضة دون الشعور بالإجهاد ولكي لا تسبب فقدان التركيز أثناء إنجاز الأعمال.
  • ألا تسبب الآثار الجانبية المصاحبة لحبوب التخسيس كالصداع والتعب وتقلبات المزاج والعصبية، ويمكن معرفة ذلك من خلال الإطلاع على النشرة المرفقة معها أو سؤال الصيدلي أو الطبيب عنها.
  • أن تحتوي على مركبات تعزيز الأيض المركزة؛ لحرق الدهون أثناء النوم ولتساعد على الشعور بالشبع بين وجبات الطعام.
  • أن تكون من الكبسولات السريعة في حرق الدهون؛ لأنّ تناول الكبسولات لفترة طويلة أي أكثر من ثلاثة شهور يضر بالجسم وقد يسبب بعض الأمراض ويعطي نتيجة عكسية فيسبب النحافة الشديدة.
  • ألا تكون من الأنواع المسببة للحساسية أو ردات الفعل على الجسم.
  • أن تكون من الأنواع التي توازن سكر الجسم فلا تؤدي لنقصانه أو زيادته في الجسم.

ويجب العلم أنّ حبوب حرق الدهون لا تعمل كالحبة السحرية التي تُفقد الوزن مع البقاء على نمط الأكل المفتوح، فللوصول للنتيجة الإيجابية المرجوة لا بدّ أن يدمج تناول كبسولات حرق الدهون مع نظام غذائي محسوب السعرات الحرارية إلى جانب ممارسة الأنشطة الرياضية.. 

فيديو ذو صلة :

436 مشاهدة