إذا كانت مهنتكِ تتطلب الوقوف لمدة طويلة فعليكِ ما يلي

إذا كانت مهنتكِ تتطلب الوقوف لمدة طويلة فعليكِ ما يلي

مهن تتطلّب الوقوف طويلًا

أيَّ شخص تقريبًا يستمتع بتدليك قدميه في نهاية يوم شاقٍّ ومتعبٍ، وبالطّبع ليست كلّ الوظائف تتطلّب نفس الجهد، بل توجد وظائف تتطلّب جهدًا إضافيًّا للوقوف طيلة اليوم تقريبًا، ومن هذه الوظائف وظيفة البيع بالتّجزئة؛ لأنّها تتطلّب الوقوف أمام آلة الحساب النّقديّة، والسّير في قسم المبيعات، واسترداد البضائع، وغالبًا ما يبقى الأشخاص الذين يعملون في المتاجر لفترات طويلة دون جلوس، وكذلك وظيفة الدّليل السّياحيّ الذي يبقى على ساقيه مع كلّ مجموعة سياحيّة تأتي سواء مع الأطفال في المتاحف أم في الأماكن السّياحيّة مع مجموعات السّيّاح، بالإضافة إلى أنّه قد يضطرُّ لحمل حقيبته على ظهره دائمًا، كما أنّ جميع وظائف الرّعاية الصّحّيّة تتطلّب الوقوف لساعات طويلة متواصلة.


مهنة مصفّفي الشّعر تحتاج وقوفًا لساعات طويلة، رغم أنّ أغلب الذين يعملون بها يعملون لحسابهم الخاصّ، أي إنّهم غير مجبرين عادةً على نمط عمل محدّد، كما أنّ العاملين في خدمات الطّعام يقضون الكثير من الوقت على أقدامهم، وهم ينقلون الطّعام بين الطّاولات أو بين الأحياء السّكنيّة عند توصيل طلبات الطعام، إلّا أنّ الطّهاة والخبّازين يقضون وقتًا أطول على أقدامهم؛ ليتمكّنوا من التّنقّل بسرعة وكفاءة لإعداد الأطباق، من المهن التي تتطلّب وقوفًا طويلًا مهنة حامل البريد، ومع أنّ صناديق البريد تُنقَلُ في المركبات، إلّا أنّ العديد منها يوجَّه إلى التّسليم اليدويّ، ومن أهمّ المهن التي تتطلّب وقوفًا لساعات طويلة أيضًا التّدريس؛ سواء أكان الدّرس في رياض الأطفال، أو في قاعة طلّاب في الكلّيّة، فغالبًا ما يجدُ المعلّمون أنفسهم واقفين أو يمشون أثناء شرح دروسهم[١].


ما هي أضرار الوقوف طويلًا في العمل؟

الوظائف المكتبيّة ليست جيّدةً للصّحّة، لكنّ العمل على القدمين يمكن أن يُسبّب مشاكل أيضًا، حسبما يقول الباحثون قد يتسبّب الوقوف لخمس ساعات يوميًّا بإرهاق عضلات الأطراف السّفليّة، وهذا سيزيد من خطر الإصابة بألم الظّهر طويل الأمد، واضطرابات العضلات والعظام، لكن حسب الأطبّاء لا يُسبّب الوقوف لساعتين يوميًّا مشاكل للصّحّة، وبالإضافة إلى المشاكل طويلة الأمد يرتبط الوقوف لفترات طويلة بمخاطر أعلى لمشاكل قصيرة المدى، مثل تقلّصات السّاق وآلام الظّهر، حتّى لو لم توجد اضطرابات عصبيّة أو عضليّة سابقة[٢]، كما أظهرت الأبحاث أنّ الوقوف لمدّة طويلة قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّمويّة؛ لأنّ الوقوف لفترة طويلة جدًّا يمكن أن يؤدّي إلى تجمّع الدّم في السّاقين، وزيادة الضّغط في الأوردة، وزيادة الإحساس بالإجهاد التأكسدي، وكل ذلك يمكن أن يساهم في زيادة المخاطر على الصحة، والسؤال الآن كيف تحمين نفسكِ من أضرار الوقوف طويلًا في عملكِ؟[٣]


كيف تحمين نفسكِ من أضرار الوقوف طويلًا في عملكِ؟

يمكن للوقوف على قدميكِ طيلة اليوم أن يُسبّب لكِ اضطرابات في أطرافكِ السّفليّة، ويُمكنكِ منع الكثير من هذا الألم من خلال اتّباع النّصائح التّالية[٤]:

  • ارتدي حذاءً مناسبًا: قد تبدو الأحذية ذات النّعل المسطّح هي خياركِ إذا كنت تعملين لساعات على قدميكِ، لكن في الواقع لا يُنصح بهذه الأحذية للوقوف لفترة طويلة، بل من الأفضل أن يكون كعبكِ مرتفعًا بمقدار 2.5 سم، وأقلّ من 5 سم، ويجب أن تتوفّر في حذائكِ دعامة جيّدة لقوس القدم؛ لأنّ هذا يساعدكِ على تقليل الألم في السّاقين والقدمين، وإذا لم يتوفّر في حذائك ما يكفي من الدّعم، يمكنكِ شراء أدوات دّاعمة من أي صيدلية أو متجر رياضيّ.
  • تأكّدي من أنّ الحذاء مناسب: إذا كان حذاؤكِ ضيّقًا فإنّه سيقطع عن قدميكِ الدّورة الدّمويّة، ويزيد من فرص ظهور البثور، وسيجعل مشيكِ ووقوفكِ غير مريح، حتّى أنّه لن يُطاق أحيانًا؛ لذا عليكِ اختيار قياس قدميكِ بعناية، لأنّه في الحقيقة بعد يوم طويل من الوقوف والمشي سيكون حجم قدميكِ أكبر.
  • تمدّدي عندما تستطيعين: تصبح العضلات قاسيةً ومؤلمةً أثناء الوقوف أو المشي طوال اليوم، ومن أجل تخفيف ذلك يُمكنكِ أن تتمدّدي وتسترخي؛ لتطيلي العضلات المشدودة، وسيساعدكِ رفع كرة بقدميكِ في ضخّ الدّم من قدميكِ (حيث تجمّع أثناء وقوفكِ) إلى باقي جسمكِ، أو يمكنكِ الوقوف على منصّة أو درجة مع إبقاء عضلات بطنكِ مشدودةً، أو ارفعي كعبيكِ وأنتِ تقفين على أطراف أصابعكِ، واثبتي لمدّة ثوانٍ، وكرّري هذا التّمرين عدّة مرّات.
  • ضعي قدميكِ في الثّلج: إنّ غمر قدميكِ في الماء والثّلج 20 دقيقةً، طالما أنّك لا تعانين من مشاكل في الأوعية الدّمويّة، سيساعدكِ في مكافحة التّورّم والالتهاب الذي يسبّبه الوقوف لفترات طويلة في قدميكِ.
  • دلّكي قدميكِ: يمكنكِ تدليك قدميكِ وحدكِ من الكعب إلى نهاية الأصابع، وهذا التّدليك اللّطيف على قدميك وأقواسهما سيمدّد عضلاتكِ الضّيّقة، ويساعد قدميكِ على التّعافي بسرعة أكبر.
  • ارفعي قدميكِ: سيساعدكِ رفع قدميكِ عن باقي جسمكِ على حائط أو حافّة السّرير أو مجموعة من الوسائد على تقليل التّورّم النّاتج عن الوقوف يوميًّا.


كيف يؤثر الوقوف طويلًا في العمل على الحامل؟

مع تقدّم مراحل حملكِ، تصبح الأنشطة اليوميّة مثل الجلوس والوقوف غير مريحة، لكن من الجيّد الوقوف والمشي وتغيير أوضاعكِ بين الحين والآخر؛ لتمديد جسمكِ وممارسة بعض النّشاط البدنيّ، ولأنّ الحمل يجعل الجسم أكثر ضعفًا، قد يكون الوقوف لفترات طويلة من الأشياء التي قد يتعيّن عليكِ تجنّبها، وقد ينصحكِ طبيبكِ بعدم الوقوف لفترة طويلة إذا كانت لديك أيّ مضاعفات، إذ إنّ الوقوف لفترة طويلة، خاصّةً في أواخر حملكِ قد يسبّب آلامًا في ظهركِ، وتعبًا في السّاقين، وقد يقلّل الوقوف من تدفّق الدّم إلى الجنين، وبالتّالي سيؤثّر على نموّه ممّا يقلّل من وصول الأكسجين والموادّ الغذائيّة إليه، في بعض الأحيان يؤدّي الوقوف لساعات طويلة لتفاقم أعراض الحمل، كما يأتي[٥]:

  • الوذمة: تورّم القدمين شائع أثناء الحمل، لكنّ وقوفكِ لفترات طويلة يُراكم المزيد من الماء في أطرافكِ السّفليّة، وقد يؤدّي إلى تفاقم الحالة.
  • ألم في منطقة العانة: قد تعاني بعض النّساء من ضعف الارتفاق العاني، والوقوف طويلًا قد يزيد من ذلك، ويُسبّب لها ألمًا حادًّا في الحوض.
  • خطر الولادة قبل أوانها: قد يؤدّي قضاؤكِ معظم وقتكِ وأنت واقفة إلى زيادة خطر الإجهاض أو المخاض قبل أوانه والولادة المبكّرة، وهذا خطِر عليكِ وعلى الجنين.


المراجع

  1. Beth Braccio Hering (13-7-2011), "10 jobs that keep you on your feet"، edition.cnn, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  2. Alan Mozes, "Standing All Day at Work May Take Toll on Health"، webmd, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  3. Peter Smith, "Standing too much at work can double your risk of heart disease"، theconversation, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  4. Kimberly Holland and Valencia Higuera (6-4-2020), "If You Work on Your Feet"، healthline, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  5. Rebecca Malachi (29-4-2020), "Is It Safe To Stand For Long Hours During Pregnancy?"، momjunction, Retrieved 3-6-2020. Edited.