التخلص من تورم القدمين اثناء الحمل

تورم القدمين أثناء الحمل

يوفّر الجسم ما يقارب 50% من الدم والسوائل لتلبية احتياجات الطفل النامي في بطن الأم، لذلك فحدوث التورم هو من الأعراض الشّائعة للحمل، إذ يكون ناتجًا عن السوائل والدم الزائد في جسم الأم، وتسمّى حالة التورّم الطبيعية هذه باحتباس السوائل، التي تكون واضحةً في الأطراف كاليدين والساقين والقدمين والكاحلين والوجه، وهذا التورم يساعد على توسّع الرحم ويساعد الطفل على النمو، وتحضير المفاصل والأنسجة في منطقة الحوض للولادة، إذ تكتسب النساء عادةً ما يقارب 25% من الوزن المكتسب خلال الحمل، وقد يحدث التورم في أي وقتٍ خلال فترة الحمل، إلّا أنه يصبح ملحوظًا في الشهر الخامس تقريبًا، ويزداد بتقدّم عمر الحمل خاصّة في الثلث الأخير منه، وقد يزيد عددٌ من العوامل من تورّم القدمين أثناء الحمل، ومن هذه العوامل ما يأتي[١]:

  • حرارة الصيف.
  • الوقوف لفتراتٍ طويلة من الزمن.
  • الإجهاد وممارسة النشاطات الزائدة.
  • فرط استهلاك الكافيين.
  • فرط استهلاك الصوديوم.


التخلص من تورم القدمين أثناء الحمل

إن تورم القدمين والكاحلين أثناء فترة الحمل أمر شائع وعادةً ما يزول من تلقاء نفسه بعد الولادة، وفي هذه الأثناء، يمكن للنصائح الآتية أن تفيد في التخلص من تورم القدمين أثناء الحمل[٢]:

  • تجنب فرط استخدام القدمين: يمكن ذلك بتجنّب الوقوف لفتراتٍ زمنية طويلة، والجلوس ورفع القدمين للأعلى وتحريكهما من حينٍ لآخر عند الكاحلين وثني القدمين برفق للمساعدة في تمديد عضلات ربلة الساق، كما يمكن الاستلقاء ورفع الساقين للتقليل من التورّم الحاصل بهما.
  • النوم على الجانب الأيسر: فهذا يساعد في تقليل الضغط عن الوريد الكبير المسؤول عن إعادة الدم من جزء النصف السفلي للجسم إلى القلب والمعروف باسم الوريد الأجوف السفلي، وقد يفيد أيضًا رفع الساقين قليلًا باستخدام الوسادات، إضافةً إلى ارتداء جوارب ضاغطة، فقد يوصي الطبيب بارتداء جوارب أو أربطة داعمة خلال اليوم.
  • ممارسة النشاط البدني يوميًّا: مثل المشي أو ركوب الدراجة أو السباحة.
  • الوقوف أو المشي في حمام السباحة: قد يبدو من المفيد الوقوف أو المشي في حمام السباحة لتقليل الضغط على القدمين والساقين وقد يخفف من تورّمهما مؤقتًا خلال فترة الحمل، بالرغم من قلّة الأبحاث الدّاعمة لاستخدام ضغط المياه في المساعدة لعلاج تورّم القدمين والكاحلين.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة: يمكن للملابس الضيّقة أن تقلل من تدفق الدم، لذلك يجب تجنّب ارتداء الجوارب الضيقة على الكاحل أو بطن الساق.
  • التدليك: تشير بعض الأبحاث إلى أن تدليك القدمين، الذي يتضمّن الضّغط على مناطق معينة من اليدين والأذنين والقدمين، قد يساعد في تقليل تورّم القدمين والكاحلين أثناء فترة الحمل، وكذلك لا يعني وجود التورّم تقليل كمية السوائل التي تتناولها الأم، إذ يوصي معهد الطب بشرب ما يقارب 2.4 لتر من السوائل يوميًّا أثناء فترة الحمل.

وعلى الرغم أن التورّم الخفيف في الكاحلين والقدمين خلال فترة الحمل أمر طبيعي، إلا أن التورّم المفاجئ المتسبب بالألم، خاصّة إذا كان الألم في جهةٍ واحدة أو ساقٍ واحدة فقط، قد يكون أحد أعراض الجلطة الدموية -خثار الأوردة العميقة-، كما قد تعني زيادة التورم فجأة ارتفاع ضغط الدم لدرجة أعلى من الطبيعية، وتحتاج كلتا الحالتين إلى التشخيص والعلاج العاجلين.


أسباب تورم القدمين أثناء الحمل

توجد ثلاثة أسباب رئيسية لتعرّض السيدات الحوامل للتورم أثناء الحمل، وهذه الأسباب هي[٣]:

  • ينتج الجسم كميةً أكبر من الدم خلال فترة الحمل، وتكون الكمية أكثر من المعتاد لمساعدة الطفل على النمو.
  • يضغط الرحم على الأوردة أثناء نمو الطفل، ويقلل من أداء الأوردة التي تعيد الدم من الساقين إلى القلب قليلًا.
  • تجعل الهرمونات جدران جدران الأوردة أكثر ترققًا، مما يجعل من الصّعب أداء عملها بالطريقة الطبيعية.

ولهذه الأسباب، يميل دم المرأة الحامل إلى التجمّع في الساقين، كما يوجد تسرّب كميةٍ قليلة من الدم عبر الأوعية الدموية الصغيرة إلى الأنسجة وبالتالي ينتج التورم الذي يمكن رؤيته والشّعور به.


المراجع

  1. "Swelling During Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 04-07-2019. Edited.
  2. "Pregnancy week by week", www.mayoclinic.org, Retrieved 06-07-2019. Edited.
  3. "Swelling during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 06-07-2019. Edited.
231 مشاهدة