اسباب خدر القدم

اسباب خدر القدم

خدر القدم

يستطيع الشخص الإحساس بالعديد من الأمور عبر لمسها بقدميه كما يحدث ذلك عند لمس الأجسام الساخنة، لكن عند معاناة الشخص من خدر في القدمين فإنّه يفقد قدرته على الإحساس بهما، وعادةً ما تكون هذه الحالة مؤقتةً، أو قد تنجم عن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، وقد تتطور الأعراض مع مرور الوقت، إذ يبدأ المرء بفقدان الإحساس تدريجيًا، ومع مرور الوقت تزداد الحالة سوءًا، وهذه الحالة تُفقد الشخص قدرته على الإحساس باللمس والتوازن نظرًا لأنّ القدمين هي التي تحمل وزن الجسم، لذلك يوصى بمراجعة الطبيب عند الإحساس بالخدر في القدمين للكشف عن الحالة المرضية لدى المصاب[١].


أسباب خدر القدم

تُوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإحساس بخدران القدم، ويمكن بيانها فيما يأتي[٢]:

  • وضعية الجسم: إنّ اتباع بعض الوضعيات قد يُسبب ضغطًا على الأعصاب، أو تقليلًا في التروية الدموية الموجهة للجزء السفلي من الجسم، مما يتسبب بإحساس بالخدر في القدمين والساقين، وتتضمن هذه العادات وضع ساق فوق أخرى لفترة زمنية طويلة، أو الجلوس لفترة زمنية طويلة، أو الجلوس على القدمين، أو ارتداء بناطيل أو جوارب أو أحذية ضيقة جدًا.
  • التعرض لإصابة: سواء في الساقين، أو الحوض، أو الكاحلين، أو القدمين، مما يضع ضغطًا على الأعصاب في هذه المناطق مسببًا الإحساس بالخدر في الساقين والقدمين.
  • الإصابة بالسكري: يتعرض المصابون بالسكري لضرر في الأعصاب ضمن حالة تُعرَف باعتلال الأعصاب السكري، مما يتسبب بمعاناتهم من الخدران والوخز والألم في القدمين، وفي الحالات الشديدة قد تصل إلى الساقين.
  • مشاكل في الجزء السفلي من الظهر وعرق النسا: إنّ تعرض الجزء السفلي من الظهر لمشاكل مثل الانزلاق الغضروفي يتسبب بالضغط على الأعصاب الواقعة في الساقين مما يؤدي إلى الإحساس بالخدر، بينما يُعرَف عرق النسا بحدوث تهيج في العصب الوركي؛ وهو عصب يمتد من الجزء السفلي من العمود الفقري إلى الساقين.
  • متلازمة نفق عظم الكعب: تحدث هذه الحالة عند تعرض العصب الذي يوجد في الجزء الخلفي من الساق ويمتد إلى أسفل الساق باتجاه الجزء الداخلي للكاحل للضغط أو التلف، ويُعدّ النفق الرسغي مساحةً ضيقةً جدًا تقع داخال الكاحل، ويُعاني المصابون بهذه الحالة من خدر في القدمين والكعبين.
  • مرض الشريان المحيطي: يُعرَف هذا المرض بتضيق الشرايين الموجودة في الساقين والذراعين والمعدة، مما يُقلل من كمية الدم المتدفقة في هذه المناطق، مسببةً بذلك الإحساس بالخدر في القدمين، وعادةً ما تختفي الأعراض بعد حوالي عدة دقائق.
  • ألم عضلي ليفي: هو حالة مرضية تستمر لفترة طويلة أو اسمرارًا مزمنًا، ويُعاني فيها المصاب من الألم والخدران في اليدين والقدمين، كما يُعاني المصاب من تصلب وألم دون وجود سبب محدد لذلك خاصةً عند استيقاظه من النوم، كما يعانون من التعب المزمن، ومشاكل في الذاكرة.
  • التصلب المتعدد: تتعرض الأعصاب الحسية في هذه الحالة إلى الضرر، مما يتسبب بالإحساس بخدران في مختلف مناطق الجسم، وعادةً ما يختفي الخدر المصاحب له بعد فترة بسيطة.
  • الجلطة الدماغية: إذ تُسبب الجلطة الدماغية تعريض الدماغ إلى الضرر، وتتدخل في معالجته للإشارات العصبية، لذلك يعاني المصاب من خدران قد يكون مؤقتًا أو مستمرًا لفترة زمنية طويلة في مختلف أنحاء الجسم.


علاج خدر القدم

يعتمد العلاج على تشخيص الطبيب لحالة المصاب والسبب الكامن وراء هذا الخدر، كما أنّه طالما لم تمت الأعصاب الطرفية في القدمين فإنّ الجسم قادر على إعادة تجديدها، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا تتوفر علاجات متاحة للأنواع الموروثة من مرض الشريان المحيطي، بينما يمكن السيطرة على الأنواع المكتسبة عن طريق تطبيق علاج محدّد، وعلى سبيل المثال يُمكن السيطرة على مستوى السكر في الدم لدى المصابين بالسكري، مما يبطئ من تقدم الحالة المرضية، كما يُمكن تلقي الفيتامينات للأشخاص الذين يعانون من نقص فيها، كما يوصي الأطباء باتباع نمط حياة صحي يتضمن كلًا من النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية[٣].


مراجع

  1. Rachel Nall (13-7-2017), "Numbness of Foot"، healthline, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. Jennifer Huizen (21-4-2018), "Why are my legs and feet numb?"، medicalnewstoday, Retrieved 26-12-2019. Edited.
  3. "Tingling in Hands and Feet", www.webmd.com, Retrieved 26-12-2019. Edited.
348 مشاهدة