علاج ضغط الفقرات على الاعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
علاج ضغط الفقرات على الاعصاب

علاج ضغط الفقرات على الاعصاب

يتشكل الجزء العلوي من جسم الإنسان بشكل أساسي من العمود الفقري، الذي يتكون من سلسلة من الفقرات المجوفة والتي يبلغ عددها ثلاثًا وثلاثين فقرة، والممتدة من أسفل الجمجمة وحتى أعلى منطقة الحوض، وتمتاز فقرات العمود الفقري باختلافها عن بعضها البعض من حيث الحجم، الذي تراه يصغر أو يكبر حسب المنطقة التي توجد بها تلك الفقرات، فعلى سبيل المثال نجد أن الفقرات العنقية أصغر بكثير من الفقرات القطنية، ويعود السبب في ذلك إلى طبيعة الأوزان التي صممت لتحملها.

والعمود الفقري لا يتكون من فقرات عظمية فحسب، إذ يفصل بين كل فقرة وأخرى قرص غضروفي يسمى بالديسك، والذي يسهم في تحمّل العمود الفقري للأحمال والضغوط الواقعة عليه بسبب وزن الشخص وحركته، إضافة إلى أنها تمنح الفقرات الليونة التي تحتاجها أثناء الحركة، وفي حال أصيبت إحدى الأقراص الغضروفية بمشكلة ما كالتمزق أو الانزلاق فإن هذا سيسبب خللًا لباقي سلسة العمود الفقري، لأن توزيع الضغط سيختلف فتراه يزداد على الفقرات الواقعة أسفل ذلك القرص الغضروفي المصاب، ليؤثر هذا الأمر على الأعصاب التي تشكل مجتمعة النخاع الشوكي الذي يمر خلال النفق الفقري للعمود الفقري.

النخاع الشوكي هو عبارة عن حزمة من الأعصاب الممتدة من النخاع المستطيل مرورًا بالعمود الفقري، ويلعب النخاع الشوكي دورًا رئيسيًا في نقل النبضات العصبية من الدماغ وإليه، لذا تراه سريع التأثر بالضغط الواقع عليه أيًا كان حجمه، فترى أن زيادة الأحمال على العمود الفقري يزيد من ضغط الفقرات على الغضاريف التي تتوسطها، الأمر الذي يسبب ضغطًا على الأعصاب يتطور تدريجيًا ليؤدي بعد فترة إلى الإصابة بآلام مبرحة تتعدى منطقة الظهر لتطال أماكن مختلفة من الجسم.


أسباب ضغط الفقرات على الأعصاب

  • التعرض لحوادث عنيفة تصيب الفقرات بقوة كالسقوط من أماكن مرتفعة.
  • الإصابة بأحد الأمراض التي تؤثر على صحة وسلامة الفقرات مثل التهاب المبايض، وهشاشة العظام.
  • المعاناة من السمنة المفرطة التي تزيد من الضغط على العمود الفقري.
  • المداومة على ممارسة تمرين أو نشاط بدني خاطئ يضر بفقرات العمود الفقري.


أعراض ضغط الفقرات على الأعصاب

  • تناقص الإحساس في بعض مناطق الجسم التي تغذيها الأعصاب المتعرضة للضغط.
  • المعاناة من آلام حادة في منطقة الضغط.
  • الإصابة بصداع حاد.


علاج ضغط الفقرات على الأعصاب

ينصح بمراجعة الطبيب المختص فور الشعور بالأعراض سابقة الذكر، فضغط الفقرات على الأعصاب يندرج تحت المشاكل الصحية التي يجب عدم السكوت عنها أبدًا، وعادًة ما تكون خطوة العلاج الأولى هي الراحة التامة، وتجنب بذل أي مجهود أو ممارسة أي نشاط بدني من شأنه أن يزيد من سوء الحالة، هذا بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بتناول الأدوية والعقاقير الطبية التي يصفها الطبيب المعالج والتي تتضمن مجموعة من الأدوية المسكنة للألم والمضادة للالتهاب بالإضافة إلى مجموعة باسطة للعضلات، والتي عادًة ما توصف للمريض بغية الاستمرار عليها فترة لا تقل عن الشهر، ومن الجدير بالذكر أن هذه الإجراءات كفيلة بعلاج نسبة تصل قرابة 90% من الحالات، أما النسبة المتبقية فإن علاجهم يتطلب خضوعهم لعملة جراحية بغية التخلص من المشكلة.

يجري اللجوء للعلاج الجراحي في حالات ضغط الفقرات المتقدمة والتي يعاني خلالها المريض من آلام غير محتملة، بالإضافة إلى الحالات التي تتأثر فيها بعض مناطق الجسم بهذا الضغط بحيث يفقد خلالها المريض الإحساس بها، وتتضمن الجراحة إزالة جزء من القرص الغضروفي أو استئصاله بالكامل بهدف زراعة بديل صناعي متحرك، بديل قادر على المحافظة على طبيعة الحركة اللينة بين الفقرات، والجراحة هي حل نهائي يرجى منها علاج الحالات المزمنة علاج نهائي.