أسباب تنميل اليدين والقدمين أثناء النوم

أسباب تنميل اليدين والقدمين أثناء النوم

تنميل اليدين والقدمين أثناء النوم

يعد الشعور بالتنميل في اليدين أو القدمين أمرًا شائعًا، لا سيما أثناء الجلوس أو النومِ بوضعيات غير مناسبة، لكن إذا استمر التنميل لفترة طويلة دون سبب واضح فيجب استشارة الطبيب لأنها قد تكون إشارةً لوجود مرض ما، فالتنميل الذي يطلق عليه أحيانًا الخدران هو فقدان بعض أو كل الإحساس في الجزء المصاب من الجسم؛ إذ يفقد الشخص الشعور بالألم أو التغير في درجة الحرارة في منطقة الخدران، ويرجع السبب إلى وجود مشكلة في الأعصاب تؤدي إلى حدوث خطأ ما في الإشارات التي ترسلها تلك الأعصاب إلى العقل[١].


أسباب تنميل اليدين والقدمين أثناء النوم

معظم الناس قد يتعرضون للخدران عرضيًا، وفي كثير من الأحيان تكون وضعية النوم هي المسبب للخدران؛ فقد يحدث التنميل لليد بسبب الضغط على أحد أعصاب ذلك الطرف أثناء النوم، وتعد حالات التنميل أثناء النوم بسبب الوضعية الخاطئة غير ضارة، وتحدث عادةً عندما يكون العصب تحت ضغط مستمر، ويجب أن يختفي الإحساس بالتنميل بعد تعديل وضعية النوم، لكن توجد بعض الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب الخدران في اليدين وتتضمن الآتي[٢]:

  • متلازمة النفق الرسغي: وهو شائع جدًا، ويحدث ذلك عند ممارسة الأنشطة التي تتضمن حركة الأصبع المتكررة، مثل العزف على البيانو، وتتسبب بضغط كبير على العصب المتوسط الذي يمتد بطول الذراع عبر الرسغ ثم اليد، ويمكن أن تسبب المتلازمة ألمًا وخدرًا في الذراعين واليدين، ولكن أحد الأعراض الأولى هو حدوث تنمل في اليدين والرسغين بشكل متكرر في الليل؛ لأن الناس غالبًا ما ينامون مع ثني معصميهم، ويتعرض الأشخاص لخطر أكبر للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي إذا كانوا ممن يعملون بوظيفة تتضمن حركات اليد المتكررة، مثل استخدام آلات الطباعة أو النساء الحوامل.
  • داء السكري: يمكن أن يزيد مرض السكري من خطر تلف الأعصاب؛ فالأشخاص المصابون بداء داء السكري معرضون لخطر تلف الأعصاب، والمصطلح الطبي لهذه المضاعفات هو اعتلال الأعصاب السكري، ويحدث ذلك عندما تؤدي مستويات السكر العالية والدهون في الدم إلى إصابة النهايات العصبية بمرور الوقت؛ فالاعتلال العصبي السكري عادةً ما يسبب خدرًا ووخزًا في القدمين والساقين رغم أنه يمكن أن يؤثر أيضًا على الذراعين واليدين.
  • نقص فيتامين ب: يمكن أن يسبب نقص فيتامين ب مجموعةً متنوعةً من المشاكل، بما في ذلك فقر الدم ووخز في الأطراف كما يمكن أن يكون من السهل الاعتقاد بأن الشعور بالتنميل في اليدين أثناء النوم أمرٌ عاديٌ وليس بسبب نقص فيتامين ب؛ فالأشخاص المعرضون لخطر نقص فيتامين ب هم النباتيون ممن يعتمدون على الخضراوات فقط في وجباتهم، أو الأشخاص فوق سن 50 سنةً، أو الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات هضمية معينة، مثل مرض التهاب الأمعاء.

أما اسباب التنميل في القدمين تكون نتيجة لحدوث تلف، أو انسداد، أو إصابة، أو ضغط على عصب القدم، ومن الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب خدران القدمين ما يأتي[٣]:

  • إدمان الكحول أو تعاطي الكحول المزمن.
  • مرض شاركو ماري توث.
  • الإصابة بمرض السكري والاعتلال العصبي السكري.
  • الإصابة بقضمة الصقيع.
  • الإصابة بالانزلاق الغضروفي.
  • الإصابة بمرض لايم.
  • الإصابة بورم مورتون العصبي.
  • الإصابة بالتصلب العصبي المتعدد.
  • الإصابة بمرض الشرايين الطرفية.
  • الإصابة بعرق النسا.
  • الآثار الجانبية لأدوية العلاج الكيميائي.
  • إصابة الحبل الشوكي.
  • الإصابة بالتهاب الأوعية الدموية.


علاج تنميل اليدين والقدمين أثناء النوم

يمكن عادةً التحكم بوضعية النوم لتحاشي الضغط على العصب، وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تخفف الضغط على العصب وتعالج التنميل[٤]:

  • تجنب النوم في وضع الجنين؛ لأن ثني الذراعين والمرفقين يسبب الضغط الكبير على الأعصاب، ويسبب الخدر، ويمكن تفادي ذلك عن طريق البطانية والتدثر بإحكام لمنع ثنيهما.
  • في حال وضعية النوم على البطن يفضل إبقاء الذراعين على جانبي الجسم أثناء النوم لمنع حدوث الضغط عليهما.
  • وضع الذراعين على جانبي الجسم بدلًا من وضعهما فوق الرأس عند النوم؛ لأن وضعهما فوق الرأس يتسبب بالخدر عن طريق قطع الدورة الدموية على اليدين.
  • تجنب طي الذراعين تحت الوسادة أثناء النوم؛ لأنه يمكن أن يتسبب وزن الرأس بالضغط على المعصمين أو المرفقين وبالتالي الضغط على العصب.
  • عند مواجهة مشكلة في الحفاظ على الكوع أو المعصمين مستقيمةً طوال الليل؛ فيمكن محاولة ارتداء دعامة مثبتة أثناء النوم؛ لأن ذلك سيمنع المرفقين أو الرسغين من التحرك لمنع حدوث الضغط على العصب، ومن الجدير بالذكر أنه عند شراء الدعامة يجب التأكد من أنها ضيقة بدرجة كافية حتى لا تنفجر أثناء النوم، ولا يجب أن تكون أيضًا ضيقةً جدًا بحيث تسبب المزيد من الضغط، ويحتاج الجسم لبضعة أسابيع من الاستخدام كي يبدأ في التكيف مع هذا الوضع الجديد، ويمكن التخلي عن ارتداء المشد عند النوم فيما بعد.

أما علاج تنميل القدمين فيعتمد كليًا على السبب، وتتضمن الخيارات الطبية لعلاج التنميل المستمر لفترات طويلة في الساقين والقدمين على ما يأتي[٥]:

  • مضادات الاكتئاب.
  • العلاج باستخدام بعص الستيرويدات.
  • العلاج باستخدام الأدوية التي تمنع أو تغير الإشارات العصبية.


العلاجات المنزلية لتنميل القدمين

العلاجات المنزلية التي قد تساعد في تخفيف الخدر غير المريح في الساقين والقدمين هي[٥]:

  • الحرص على أخذ قسط من الراحة؛ فالعديد من الحالات التي تسبب تنميل الساق والقدم، مثل ضغط الأعصاب تتحسن مع الراحة.
  • استخدام الثلج لتقليل التورم الذي يمكن أن يضغط على الأعصاب، وذلك بوضع كمادات باردة أو أكياس ثلج على الأرجل والقدمين لمدة 15 دقيقةً عدة مرات يوميًا.
  • قد تساعد الحرارة في بعض الأحيان على تخفيف ألم العضلات المتوترة التي يمكن أن تضغط على الأعصاب وتتسبب في التنميل، لكن يجب الانتباه إلى تجنب الارتفاع الكبير في درجة حرارة الساقين والقدمين؛ لأن هذا قد يؤدي إلى تفاقم الالتهاب ويسبب الألم والتنميل.
  • يساعد تدليك الساقين والقدمين على تحسين تدفق الدم، وقد يقلل من الأعراض.
  • ممارسة الرياضة؛ لأن نقص التمرينات الرياضية المناسبة قد تؤدي إلى إضعاف القلب والأوعية الدموية؛ مما يقلل من قدرتها على ضخ الدم إلى الأطراف السفلية، ويمكن للأنشطة مثل اليوغا تعزيز تدفق الدم وتقليل الالتهاب المزمن أو الألم.
  • استخدام الأجهزة الداعمة مثل المشابك والأحذية المصممة خصيصًا لخدر الأرجل؛ إذ يمكن أن تقلل الضغط على الأعصاب الناجم عن حالات مثل الإصابة أو متلازمة النفق الرسغي أو القدم المستوية.
  • عمل حمامات للقدمين باستخدام كبريتات المغنيسيوم، وهو مركب معروف يساعد على زيادة تدفق الدم والدورة الدموية.
  • الحد من التوتر؛ لذا يجب أن يحاول الأشخاص الذين يعانون من أمراض تسبب الخدران مثل مرض التصلب العصبي المتعدد الابتعاد عن التوتر.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم؛ وذلك لأن العديد من الحالات المزمنة المرتبطة بتنميل الساقين والقدمين تزداد سوءًا بسبب قلة النوم المناسب.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن؛ لأن سوء التغذية، ولا سيما نقص فيتامين ب يمكن أن يتسبب في تلف الأعصاب؛ مما يؤدي إلى الخدران، والحصول على ما يكفي من الفيتامينات والمواد المغذية الأخرى يمكن أن يقلل أيضًا من الالتهاب المزمن والألم، والذي بدوره يقلل الخدران.
  • الحد من الكحول أو تجنبها؛ لأن الكحول تحتوي على السموم التي يمكن أن تسبب تلف الأعصاب والتنميل، كما أن الكحول عادةً ما تجعل أعراض الألم المزمن والحالات الالتهابية أسوأ، ويمكن أن تتسبب أيضًا في جعل الأعراض أكثر سوءًا.


الأعراض التي يجب فيها استشارة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب عند حدوث إحدى الأعراض التالية بالتزامن مع التنميل[٦]:

  • خدران في كل الذراع أو الساق.
  • خدران بعد التعرض لإصابة في الرأس.
  • الصداع المفاجئ.
  • الشعور بالخدران المفاجئ.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • الشعور بصعوبة في التنفس.
  • حدوث ضعف أو شلل.


المراجع

  1. "Limb numbness", Healthdircet,8-6-2018، Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. Deborah Weatherspoon (3-9-2018), "Why do my arms go numb at night"، Medicalnewstoday, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. Gregory Minnis (13-7-2017), "Numbness of Foot"، Healthline, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  4. Seunggu Han (26-3-2019), "Why Do My Hands Go Numb When I Sleep"، Healthline, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Seunggu Han (21-4-2018), "Why are my legs and feet numb"، Medicalnewstoday, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  6. William Morrison (30-1-2018), "Why Are My Limbs Numb"، Healthline, Retrieved 27-12-2019. Edited.