اضرار الضرب على الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٨ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اضرار الضرب على الظهر

تعتبر تربية الأطفال من الأمور التي تخصُّ الوالدين، التي لا بدَّ أن لا يتدخل بها أحد، كما قد وضّح بعض المختصين أن تربية الأطفال من الأمور التي يجب العناية بها، فهناك العديد من الأهالي يحرصون على أن يكونوا على دراية كاملة في كيفية تنشئة الطفل التنشئة الصحيحة، وقد تحدث بعض الإعاقات لدى الأطفال نتيجةً لتعرُّضهم للضرب من قِبل الآباء والأمهات، في هذا المقال سنقدِّم رسالةً موجهةً للسّيدات عن خطر ضرب الأشخاص (أطفال أو بالغين) سواءً على ظهرهم أو على أجسامهم بشكلٍ عام، وما هي الطرق التي يمكن استخدامها كبدائل لتجنب ممارسة الضرب تجاههم.

 

 الضرب على الظهر

سيدتي هل تعلمين أن ضرب الطفل أو الشّخص البالغ على ظهره أو جسمه بشكلٍ عام يُمكن أن يُسبب له العديد من الإصابات الجسدية، مثل:

  • ظهور بعض الكدمات على مناطق مختلفة من الجسم، وتحدث بسبب التَّعرض للضربات القوية.
  • احتماليَّة الإصابة بالنزيف الداخلي عند التعرّض للضرب المبرح.
  • احتمالية حدوث بعض الكسور في عظام العامود الفقري، مما يسبّب العديد من المشكلات الصحية المزمنة كالشلل أو الإعاقة النصفية.
  • كما قد يسبب الضرب بعض المشاكل النفسيّة في الشخص، مثل:
  • الخوف الشديد لدى تعامله مع الآخرين.
  • الهروب المستمر من المنزل.
  • زيادة الرغبة في البقاء في المنزل لفترات طويلة دون الخروج منه.
  • الشعور بالآلام الشديدة دون أن يكون هنالك سبب مَرضيّ لذلك.
  • ارتداء الملابس غير المناسبة مع حالة الطقس، وذلك بسبب إحساس الشخص أنه يريد أن يغطّي جسمه.
  • الميل للعزلة والعدوانية، كما أنَّ سلوكيات الشخص الذي يتعرّض للضرب باستمرار تصبح متطرفةً.

 

أضرار ضرب الأطفال على الظهر 

وفق أحد التّقارير التي أعدتها لجنة حقوق الطفل، التابعة للأمم المتحدة، عن شمال إفريقيا وبلدان الشّرق الأوسط، الذي أبدى قلقه تجاه العقاب الجسدي تجاه الأطفال، وذلك باعتبارها وسيلةً لتربيتهم، ولو نظرنا جيدًا إلى هذه الفكرة سنجدُها منتشرةً وبشكلٍ واسع جدًّا بين العديد من الأسر في مجتمعنا، حيث نجد أنّهم يستخدمون الضرب وسيلة أساسية في التربية وتعلّم السلوك المرغوب، على الرغم من أنَّ الدين الإسلامي الحنيف جعل الضرب آخر الوسائل، ووضع عدّة شروط لاستخدامه، وذلك لما له من العديد من السّلبيات التي تعود على الطّفل، من هذه السلبيات:

  • يولِّد الضرب الشخصية العدوانية والعنيفة للطفل.
  • الإصابة بالأمراض والعاهات الجسديَّة الدائمة التي تؤثر على نموّه وصحّته، كما قد تصل إلى الوفاة.
  • كره الطّفل لوالديه وقد يمتد إلى عدم برِّهما عند الكبر.
  • جهل الطفل في تعلّم طرق حل المشكلات بطرق فعالة ومسالمة.
  • ضرب الطفل على ظهره ومؤخرته، والضرب أسفل الظهر يمكن أن يرسل موجات الصدمة على امتداد العمود الفقري، الأمر الذي ينتج عنه الشلل أثناء الطفولة، أو نشوء آلام أسفل الظهر بعد البلوغ.
  • تعزيز القناعة لدى الطفل بأن العنف هو الحق، لذلك يتعلم أن الضرب هو إحدى الوسائل للتعبير عن المشاعر.

 

نصائح يجب اتباعاها لتجنّب ضرب الأطفال على الظهر

  1. وضع القواعد البسيطة التي تناسب الطفل وعمره وعقله، وعدم محاسبته كما تحاسبين البالغين.
  2. عند شعورك بالغضب، حاولي إغلاق عينيكِ وشرب كأس بارد من الماء وتجنّبي معاقبة طفلك أثناء الغضب.
  3. تحدّثي إلى طفلك جالسةً لتصلي إلى مستوى عينيه وحاوريه حول الأخطاء التي يرتكبها عقليًّا.
  4. تجنَّبي الوجه والرأس والظهر إذا اضطررتي لضرب الطفل، أيضًا تجنبي هزّ الطفل بشدة الذي يمكن أن يسبب له النزيف الدماغي أو الخلل العصبي الدائم.
  5. لا بأس من حضور بعض المناقشات التوعوية لمعرفة أفضل الطرق في التعامل مع الأطفال.