افضل وضعية للجماع تساعد على الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
افضل وضعية للجماع تساعد على الحمل


هناك علاقة وثيقة بين وضعيات العلاقة الحميمة وزيادة فرص حدوث الحمل، حيث يمكن الاستفادة من بعض الوضعيات التي تساندها قوة الجاذبية من أجل تسهيل حركة النطف المنوية في رحلتها بالسائل المنوي عبر قناة المهبل وصولًا إلى قناة فالوب، حيث البويضة تكون في الانتظار لتلقيحها وحدوث الحمل، ومن هذه الوضعيات ما يلي:

• أنسب الوضعيات للعلاقة الحميمة تلك التي يكون فيها عنق الرحم والرحم نفسه تحت فتحة المهبل، وذلك عن طريق استلقاء المرأة على ظهرها ويكون الرجل من فوقها، وينصح بتحسين زاوية الولوج عن طريق وضع وسادة تحت أرداف المرأة.

• الوضعية الخلفيةDoggy Style : وهي أن تكون المرأة منحنيةً على أطرافها الأربعة بحيث يكون صدرها أسفل فخذيها بكثير، ويأتيها الرجل من الخلف، وتعتبر هذه الوضعية من أفضل الوضعيات التي تساعد على زيادة حدوث فرص الحمل، وينصح ببقاء المرأة بهذه الوضعية لمدة 10 دقائق بعد الانتهاء من الجماع، لمساعدة الحيوانات المنوية في الوصول إلى البويضة وتلقيحها.

• ينصح بعد إتمام عملية القذف أن يُبقي الرجل عضوه الذكري داخل مهبل المرأة لمدة دقيقتين أو ثلاث دون أي اهتزاز.

• وضعية الجنب: حيث يكون الزوجان مستلقيان جنبًا إلى جنب بحيث تكون المرأة بحضن الزوج ويتم الإيلاج من الخلف، حيث تساعد هذه الوضعية على توسيع عنق الرحم، وبالتالي دخول أكبر كمية ممكنة من الحيوانات المنوية.

• إذا كانت المرأة تمتلك رحمًا منحنيًا والرجل يعاني من ميلان في عضوه الذكري، فإن الوضعيات التي تكون المرأة فيها فوق الرجل بوضعية الجلوس أو الوقوف هي الأمثل لحدوث الحمل. بينما مثل هذه الوضعيات غير موصى بها للنساء والرجال الذين لا يعانون من مشاكل في الجهاز التناسلي لأي منهما، بسبب أن السائل المنوي يتسرب بفعل الجاذبية إلى خارج المهبل، وتكون حركته عكس الجاذبية بالغة الصعوبة مما يقلل من فرص حدوث الحمل.

• من الأوقات التي تزيد من فرص حدوث الحمل هي احتساب فترة الإباضة بدقة، بحيث يتكون في اليوم الرابع عشر والخامس عشر من أول يوم للدورة الشهرية، وقد يعتقد بعض الأزواج أن تكثيف ممارسة الجنس في هذين اليومين يزيد من احتمالية الحمل، ولكن الرجال من فئة البالغين يحتاجون إلى وقت كافٍ من أجل تجديد عدد الحيوانات المنوية، ومن الأفضل ممارسة العلاقة الحميمة في أيام الإباضة يوميًّا ولكن بشكل متقطع بحيث يكون هناك فاصل زمني كافٍ يسمح بإعادة إنتاج الحيوانات المنويّة.

• للأزواج الراغبين في الإنجاب ينصح بعدم ممارسة الجنس في الحمام تحت الدش أو في حوض الاستحمام، أو الجاكوزي؛ لأنها تعيق حركة الحيوانات المنوية وتجعلها صعبةً، وقد تؤدّي إلى تسرب السائل المنوي إلى خارج المهبل، مما يقلل من فرص حدوث الحمل.

• بعد الانتهاء من الجماع ينصح بعدم تنظيف المهبل لدى المرأة، لأن تنظيفها من الممكن أن يؤثر على توازن حموضة عنق الرحم إلى جانب أنها تساعد في خروج السائل المنوي من عنق المهبل..