الرضاعة الطبيعية وتساقط الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٢ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
الرضاعة الطبيعية وتساقط الشعر

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية؟

تحرق الرضاعة الطبيعية السعرات الحرارية الزائدة، لذا تساعد الرضاعة على إنقاص الوزن الذي اكتُسب خلال الحمل بسرعة، كما يفرز هرمون الأوكسيتوسين خلال عملية الرضاعة إذ يساعد هذا الهرمون الرحم على العودة إلى حجمه الذي كان عليه قبل الحمل، وقد يقلل من نزيف الرحم بعد الولادة، وتقلل الرضاعة الطبيعية أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض، ومن خطر الإصابة بهشاشة العظام للمرضع، كما توفر لك الوقت والمال نظرًا لأنك لست مضطرةً لشراء الحليب الصناعي أو تعقيم الحلمات أو تجهيز الزجاجات الدافئة، وتمنحكِ وقتًا منتظمًا للاسترخاء بهدوء مع مولودكِ الجديد أثناء إرضاعه[١].


بالنسبة لطفلكِ يوفر حليب الثدي التغذية المثالية له، إذ يحتوي على مزيج مثالي من الفيتامينات والبروتينات والدهون، وفيه كل ما يحتاجه طفلكِ لينمو، وتوفر كلها بطريقة متناغمة وأسهل في الهضم من حليب الأطفال الصناعي، كما يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة تساعد طفلكِ على محاربة الفيروسات والبكتيريا، وتقلل من خطر إصابته بالربو أو الحساسية، بالإضافة إلى ذلك تقل مرات إصابة الأطفال الذين يرضعون رضاعةً طبيعيةً حصريًا خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم بعدوى الأذن، وأمراض الجهاز التنفسي، ونوبات الإسهال، وتقل زياراتكِ للطبيب بسبب مرض الطفل، كما ربطت الرضاعة الطبيعية بارتفاع درجات الذكاء في مرحلة الطفولة المتأخرة في بعض الدراسات، وإن القرب الجسدي بينكِ وبين رضيعكِ،والتواصل البصري، كلها عوامل تساعد طفلكِ على الارتباط بك والشعور بالأمان، ومن المرجح أن يكتسب الأطفال الذين يرضعون من الثدي القدر المناسب من الوزن مع نموهم بدلًا من زيادة الوزن أو نقصه، كما تقي الرضاعة الطبيعية من متلازمة موت الرضع المفاجئ، ويُعتقد أنها تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري والسمنة وأنواع معينة من السرطان[١].


هل تسبب الرضاعة الطبيعية تساقط الشعر؟

قد تلاحظ العديد من الأمهات الجدد تساقط الشعر، وأحيانًا يكون التساقط كبيرًا جدًا بعد حوالي ثلاثة أشهر من الولادة، وحقيقة الأمر تكمن في طور نمو الشعر الذي يتكرر كل فترة من الزمن، إذ عادةً يكون حوالي 85- 95 % من شعركِ في طور النمو في أي وقت من حياتكِ، لكن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تحفز زيادة نسبة الشعر في مرحلة النمو، ونتيجةً لذلك تتمتع العديد من النساء بشعر أكثر كثافةً أثناء الحمل إذ ينمو عدد أكبر من الشعر الطبيعي ويتساقط عدد أقل من المعتاد خلال الحمل، وبعد ولادة طفلكِ وبسبب التغيرات الهرمونية المصاحبة للولادة يدخل عدد أكبر من الشعر من الطبيعي في مرحلة الراحة، ولأن مرحلة الراحة تليها مرحلة تساقط الشعر وإعادة نموه من جديد، ستعاني الأمهات الجدد من تساقط الشعر أكثر من الطبيعي بمجرد انتهاء مرحلة الراحة، ويبدأ تساقط الشعر بعد الولادة بثلاثة أشهر تقريبًا، إذ يتوافق مقدار الوقت بين الولادة وبداية التساقط مع طول فترة الراحة لنمو الشعر والتي تكون عادةً ما بين شهر وستة أشهر وبمتوسط ​​ثلاثة أشهر لدى غالبية النساء، وقد تظنين أن تساقط الشعر أكثر حدةً إذا نما شعرك أكثر من المعتاد أثناء الحمل، أو إذا كان شعرك طويلًا، وتعود معظم النساء إلى دورة نمو الشعر المعتادة في غضون ستة أشهر من الولادة أو بين ستة أشهر و اثني عشر شهرًا بعد الولادة[٢].


ما هي أسباب تساقط الشعر بعد الولادة؟

يفقد الشخص العادي حوالي 100 شعرة في اليوم، ولكن لا تسقط كلها دفعةً واحدةً، لذلك قد لا تلاحظينها، لكن عندما تحملين تمنع هرمونات الحمل هذه الشعرات من التساقط مما يجعل شعرك يبدو كثيفًا، وقد يصبح خلال الحمل كثيفًا لدرجة أنكِ بالكاد تستطيعين تمرير فرشاة الشعر من خلاله، ولكن عندما تعود هذه الهرمونات إلى وضعها الطبيعي بعد الولادة يسقط الشعر الذي كان من المفترض أن يسقط خلال الحمل، وتعود الأمور لطبيعتها، ولأن التساقط قد يحدث بسرعة وستظنين أنكِ تعانين من خطب ما أو خلل أو نقص ما لكن حقيقة الأمر أن الشعر يمر بدورة نموه الطبيعية إذ ينمو ثم يستريح ثم يسقط ثم يعود مرةً أخرى ليعيد الكرّة، لذا لا يوجد شيء يدعو للقلق عند تساقط بعض الشعر بعد مدة من الولادة[٣].


كيف يمكنكِ التعامل مع تساقط الشعر بعد الولادة؟

من الطبيعي أن يتساقط شعرك بعد الحمل، وإذا كان هذا لا يقلقكِ فلستِ بحاجة إلى فعل أي شيء لمعالجته، ولسوء الحظ لا يوجد ما يمنع أو يبطئ من تساقط الشعر بعد الولادة، ولكن إذا كان تساقط شعرك يزعجكِ فيمكنك تجربة بعض الطرق لجعله يبدو أكثر كثافةً وصحةً، ومن تلك الوسائل[٤]:

  • امتنعي عن تصفيف شعركِ: يمكن أن يسبب التمشيط الكثير تساقط الشعر في كتل أكبر، لذا كوني لطيفةً عند تمشيطه ولا تمشطيه أكثر من مرة في اليوم، وقد ترغبين بتعريضه للحرارة بمجفف الشعر أو مكواة تجعيد الشعر كي يبدو أجمل، لكن حاولي الامتناع عن تصفيفه بالحرارة واتركيه يجف في الهواء.
  • تناولي طعامًا جيدًا: كلي جيدًا، فصحة شعركِ تعكس ما تأكلين، ويُعد تضمين مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والبروتينات الصحية في نظامكِ الغذائي أفضل طريقة للتأكد من حصول جسمكِ على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها، ومن الأطعمة التي تحسن صحة الشعر الخضار الورقية الداكنة الغنية بالحديد وفيتامين ج، والبطاطا الحلوة والجزر الغنيين بالبيتاكاروتين وهو من أشكال فيتامين أ، وكذلك البيض لاحتوائه على فيتامين د، والأسماك بسبب احتوائها على زيوت الأوميغا 3 والمغنيسيوم.
  • تناولي المكملات الغذائية: لا ينبغي أن تكون حبوب الفيتامينات بديلًا عن تناول طعام صحي متنوع، خاصةً عندما تكونين أمًا جديدةً ولديكِ طفل تعتنين به، لكنها قد تساعد كمكمل إذا كان نظامك الغذائي غير متوازن، وعلى الرغم من عدم وجود فيتامينات محددة تؤثر على تساقط الشعر، إلا أنها مهمة للصحة العامة وغالبًا ما يوصي المختصون بمواصلة تناول فيتامينات ما قبل الولادة بعد الولادة أيضًا، خاصةً إذا كنتِ ترضعين رضاعةً طبيعيةً.
  • استخدمي شامبو مكثف: على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك إلا أن الشامبو الجيد يحسن من صحة شعرك ويجعله يبدو أفضل وأكثر تعرجًا، وقد تضيف مكثفات الشعر قوامًا لشعرك وتساعدكِ في الحصول على مظهر صحي لامع.


من حياتكِ لكِ

خلال فترة الحمل تتغير هرموناتك كثيرًا، إذ يتسبب الحمل في ارتفاع هرمون الحمل في دمكِ، إضافةً إلى العديد من الهرمونات الأخرى التي تشمل هرمون الإستروجين والبروجستيرون والأوكسيتوسين والبرولاكتين، كما يزداد حجم دمك أثناء الحمل أكبر بنسبة 50% من المعتاد حتى موعد ولادتك، ويُسبب ارتفاع هرمون الإستروجين منع تساقط الشعر في هذه الفترة، ويعزز نمو الشعر كبر حجم الدم وزيادة تروية الرأس بالمغذيات، وفور ولادة طفلك تنخفض العديد من مستويات الهرمونات لديك بسرعة وتعود هذه الهرمونات إلى مستوياتها الطبيعية تقريبًا في غضون 24 ساعةً بعد الولادة، على الرغم من أن البرولاكتين سيبقى مرتفعًا إذا كنتِ ترضعين رضاعةً طبيعيةً، كما ينخفض ​​حجم الدم أيضًا لكن انخفاضه يكون تدريجيًا أكثر، ويعود إلى طبيعته بعد أسابيع قليلة من ولادة طفلك، وبعد الولادة يعوض شعرك الوقت الضائع من دورته الطبيعية من خلال التساقط في كتل أكبر بكثير مما يحدث في العادة، رغم أن الحجم الإجمالي لتساقطه لن يكون أكثر مما كنتِ ستفقدينه خلال الأشهر التسعة الماضية، لكن يبدو الأمر كذلك لأنه يحدث مرةً واحدةً[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب Dan Brennan, MD (2019-12-10), "Breastfeeding Overview"، webmd, Retrieved 2020-8-10. Edited.
  2. Kelly Bonyata, BS, IBCLC (2018-1-14), "FAQ: Does Breastfeeding Cause Postpartum Hair Loss?"، kellymom, Retrieved 2020-8-10. Edited.
  3. Maria Masters (2020-3-4), "Postpartum Hair Loss"، whattoexpect, Retrieved 2020-8-10. Edited.
  4. ^ أ ب Lisa C. Baker (2016-11-3), "The 4 Best Treatments for Postpartum Hair Loss"، healthline, Retrieved 2020-8-10. Edited.