تعرّفي على أسرار التخلص من عادة التسويف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٨ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠
تعرّفي على أسرار التخلص من عادة التسويف

هل تعد عادة التسويف مشكلة؟

يعرف التسويف على أنه اختيار فعل شيئًا آخر بدلاً من المهمة التي يجب عليكِ القيام بها، وعادة ما تكون تلك المهمة مزعجة نوعًا ما، وتحتاج إلى وقت وجهد منكِ، فالتسويف من العادات المكتسبة و ليس شيئًا ولدنا به، وكأي عادة لا يمكنكِ تغييرها إلا تدريجيًا، ويعد الاستسلام لهذه العادة من المشاكل التي يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة تؤثر على حياتكِ، فعلى سبيل المثال، يمكنها أن تجعلكِ تشعرين بالذنب أو الخجل، وبالتالي يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية لديكِ، ويجعل من الصعب عليكِ تحقيق أهدافكِ، فبطبيعتنا الإنسانية نشعر بالإحباط وخيبة الأمل إذا قمنا بالمماطلة في تحقيق أهدافنا على مدى فترة طويلة من الزمن، مما قد يؤدي إلى الاكتئاب وحتى فقدان الوظيفة[١].


كيف تتخلصين من عادة التسويف؟

إليكِ عزيزتي بعض النصائح للتخلص من عادة التسويف[٢][٣]

  • التنظيم: نظّمي الأعمال التي عليكِ القيام بها ،فالتنظيم أحد أهم الأمور التي تساعدكِ على إتمام المهام المترتبة عليكِ، ويسهّل عليكِ التخطيط المسبق للقيام بالعمل إنجاز عملكِ.
  • وضع الأهداف: ضعي أهداف بسيطة، و قابلة للتحقيق، فعندما تكون المهمة شاقة وصعبة التحقيق، هذا يعطيكِ سبب للمماطلة والتأجيل، فمن الأفضل دائمًا أن تبدئي بهدف بسيط يمكن الوصول إليه، بدلًا من خطة كبيرة وشاقة.
  • وضع جدول زمني: حددي أهدافكِ، ورتبي جدول زمني لإكمالها، ثم قسمي المهمة إلى أجزاء صغيرة، فهذا يجعلها أكثر قابلية للإدارة والتحقيق.
  • تحديد آخر يوم لإنجاز العمل: حددي تاريخ للوقت الذي تريدين فيه تحقيق أهدافكِ، بهذه الطريقة تضمنين عدم مماطلتكِ في إنجاز عملكِ.
  • التخلص من المشتّتات: تخلصي من جميع مصادر التشتيت المحتملة قبل أن تبدئي العمل، فإذا كنتِ ممن يقضون الكثير من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي، أغلقي هاتفكِ، أو إذا كنتِ تجلسين في مكان مزعج، استمعي إلى الموسيقى الكلاسيكية لتتخلصي من الإزعاج.
  • تخصيص وقت للراحة: خصصي وقتًا لترتاحي، فعند قيامكِ بالكثير من المهام، من الطبيعي أن تشعري بالإرهاق، لذا خذي وقتًا للإستراحة لمدة 10-30 دقيقة، وقومي بأي شيء يريح عقلكِ من العمل ويسمح لكِ بالاسترخاء، لتتجنبي الإرهاق الذي يصيبكِ أثناء أداء مهامكِ.
  • استخدام الحوافز: امنحي نفسكِ حوافز، مهما كانت صغيرة، فهذا يشجعكِ على القيام بمهامكِ بشكل أسرع.
  • إنجاز المهام الصعبة أولًا: أنجزي المهام الأكثر صعوبة في البداية، فبهذه الطريقة سيبدو كل شيء بعد ذلك أسهل، وسيستغرق وقتًا أقصر لإنجازه.
  • مشاركة شخص مقرب بأهدافك: أخبري شخص مقرب عن هدفكِ، كصديقتكِ المقربة، أو أحد أفراد عائلتكِ، فمن الطبيعي أن تنسي المهام، أو تؤجليها، فهذا سيساعدكِ إذا كنتِ تريدين حقًا إنجاز شيء ما، لدعمكِ والاحتفال بانتصارتكِ مهما كانت صغيرة.
  • التركيز: ركزي بإنجاز هدف واحد، فمفتاح التغلب على التسويف هو التركيز، غالبًا ما نعطي أنفسنا الكثير من الأشياء لنُنجزها، ونصبح مرتبكين ومشتتين، لذا اختاري شيء واحد كنتِ تؤجلينه والتزمي بإكمال هذه المهمة.
  • حيلة الخمس دقائق: استعيني بهذه الحيلة التي تعد من أفضل الطرق للأشخاص الذين يعانون من التسويف، اختاري القيام بمهمة سهلة الإنجاز، و تحتاج وقت وجهد كبير، ثم اضبطي عدّادًا لمدة خمس دقائق، واقضي خمس دقائق في العمل عليها، فتظهر الأبحاث أنه بمجرد البدأ بإنجاز مهمة معينة، فمن المرجح أن تنتهي منها بوقت قصير، وهذا يرجع إلى ظاهرة نفسية تسمى تأثير زيجارنيك، والتي تقول أنّ المهام غير المكتملة من المرجح أن تعلق في ذاكرتكِ، وهذا هو السبب أيضًا في أنّ أذهاننا عالقة في حلقة التفكير في كل الأشياء التي لم نكملها بعد.


أسرار لكِ لتنظيم وقتكِ بنجاح

يعد تنظيم الوقت إحدى الأسباب التي تؤدي إلى تحسين الذات وتحقيق الهدف، في كل من عملكِ، وحياتكِ الشخصية، وإليكِ عزيزتي أفضل الطرق لإدارة الوقت بشكل فعال[٤]:

  • حدّدي مدة زمنية: ضعي مدة زمنية محددة لإنجاز مهامكِ، ثم حاولي إنهاء المهمة في الوقت المحدد، فهذا سيشعركِ بالإثارة، والمتعة.
  • استعيني بالتطبيقات لإدارة الوقت: استخدمي بعض التطبيقات البرمجية لتساعدكِ في إدارة وقتكِ، فبعض التطبيقات مفيدة لإدارة الأعمال وتقييمها.
  • ضعي قائمة بالمهام المطلوبة: ضعي قائمة بالمهام التي تريدين إنجازها، فترتيب المهام في قائمة تبقيكِ بتركيز في تحقيق أهدافكِ، وتشعركِ بالرضا في كل مرة تقومين فيها بإلغاء مهمة من قائمتكِ، وتتيح لكِ القوائم أيضًا رؤية تقدمكِ حتى لو كنتِ محاطة بالمشتتات، فإنّ قائمتكِ ستبقيكِ على المسار الصحيح.
  • خطّطي مسبقًا: خططي مسبقًا لمعرفة ما يجب القيام به، فهذا سيبقيكِ منظمة، إذ يمكنكِ تقسيم المهام لمعرفة مقدار الوقت المطلوب لإكمال مشروعكِ، فالتخطيط المسبق من شأنه أن يغيّر طريقة عملكِ.
  • ركّزي على مهمة واحدة: ركزي على مهمة واحدة، و أكمليها حتى النهاية، وتخلصي من مصادر التشتت، التي تبعدكِ عن إتمام مهمتكِ بنجاح.
  • أعيدي ترتيب جدول الأعمال: أجري بعض التغييرات في جدولكِ إذا لزم الأمر، فبعض الناس أكثر نشاطًا في الصباح، بينما البعض الآخر نشيط في الليل، فغيّري جدولكِ للاستفادة القصوى من وقتكِ.
  • تجنّبي الكمال: تجنبي المبالغة في تحليل كل ما تفعلينه، فهذا يضغط عليكِ، فبمجرد الانتهاء من المهمة وتقديم أفضل ما لديكِ، عليكِ المضي قدمًا.


من حياتكِ لكِ

يبالغ معظم الناس في تقدير ما يمكنهم إنجازه في يوم واحد، لكنهم يقللون من شأن ما يمكنهم إنجازه في عام، يمكنكِ التغلب على هذه الأفكار وتحقيق أهدافكِ المهمة باستخدام طريقة إنتاجية بسيطة تسمى "Eat The Frog"، وهي تساعدكِ في حال كنتِ تنجزين الكثير لكنكِ لا تحرزين تقدمًا في الأمور المهمة، أو عندما تواجهين صعوبة في الالتزام بنظام إنتاجي، أو لديكِ مشكلة في تحديد الأولويات، فإذا تعيّن عليكِ إنجاز مهمة، فمن الأفضل القيام بذلك في الصباح، أما إذا تراكمت عليكِ مجموعة من المهمات ابدئي بالأصعب أولًا، فتتلخص هذه الطريقة في تحديد مهمة واحدة ضرورية لليوم وتنفيذها أولاً، ومن الأفضل أن تكون الأكثر صعوبة والتي تتطلب قدرًا أكبر من الطاقة والتركيز، وهذا يتطلب منكِ مقاومة التشتيت، والإلهاء، وإعطاء الأولوية للإجراءات التي ستقربكِ فعليًا من أهدافكِ[٥].


المراجع

  1. "How to Stop Procrastinating", mindtools, Retrieved 2020-09-14. Edited.
  2. "Top 10 Ways to Avoid Procrastination", collegexpress, Retrieved 2020-09-14. Edited.
  3. "10 Scientifically Proven Tips for Beating Procrastination", forbes, Retrieved 2020-09-15. Edited.
  4. "10 TIPS FOR MANAGING TIME EFFECTIVELY", projectsmart, Retrieved 2020-09-14. Edited.
  5. "Eat the Frog", todoist, Retrieved 2020-09-15. Edited.