حبوب منع الحمل تاخر الدورة الشهرية

حبوب منع الحمل تاخر الدورة الشهرية

كيف تؤثّر حبوب منع الحمل على دورتكِ الشهرية؟

تُعد حبوب منع الحمل من الوسائل الفعالة التي تساعدكِ في تحديد النسل، إذ تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجسترون ويُسبب هذان الهرمونان معًا منع الدورة الشهرية وتثبيط الإباضة، وعدم إطلاق بويضة كل شهر من خلال المبيضين لمنع حدوث الحمل، وتمنع الحمل أيضًا عن طريق تكثيف مخاط عنق الرحم، مما يجعل من الصعب على الحيوانات المنوية أن تسبح في الرحم، كما أنها تجعل بطانة الرحم تصبح أرق، وهذا يعني أنه حتى لو أُطلقت البويضة وتُخصبت، فلن يكون لها مكان لزرعها داخل رحمكِ، ويمكنك أخذ حبوب منع الحمل النشطة لمدة 21 يومًا، ثم أخذ حبوب الدواء الوهمي لمدة 7 أيام، للسماح بنزول دم الحيض من 2 إلى 4 أيام خلال هذه الأيام السبعة، ولكنكِ ستظلين محميةً من حدوث الحمل، تساعد حبوب منع الحمل على تنظيم الدورة الشهرية فبعد بضعة أشهر من استخدامها تنتظم الدورة لتبدأ في اليوم ذاته من هذه الأيام السبعة، ويوجد خيار آخر إذ يمكنكِ تناول 24 حبةً نشطةً و4 أقراص وهمية تُعد في الوقت الحاضر أكثر فسيولوجيةً واستخدامًا[١].


لماذا قد تتأخر الدورة الشهرية أثناء استخدامكِ لحبوب منع الحمل؟

يتفاعل جسمكِ بعدة طرق مختلفة مع الكثير من المواقف التي تمرين بها، ويمكن أن تتقلب الهرمونات لعدة أسباب أحدها استخدام حبوب منع الحمل، ويمكن أن تتسبب هذه التقلبات بفقدان الدورة الشهرية أثناء استخدامكِ لحبوب منع الحمل[١]، يمكن أن تؤدي أي من العوامل التالية إلى تأخر الدورة الشهرية لديكِ أثناء استخدامكِ حبوب منع الحمل[٢]:

  • نوع حبوب منع الحمل: يمكن أن تتسبب بعض أنواع حبوب منع الحمل بتوقف الدورة الشهرية لديكِ أو عدم انتظامها، ويمكن أن تُسبب الأنواع الأخرى منها والتي تسمى أحيانًا الحبوب الموسمية في حصولكِ على أربع دورات شهرية فقط في السنة ويختلف ذلك بين النساء عامةً، فلا يمكنكِ دائمًا توقع الآثار المترتبة لتناول هذه الحبوب، إذ يحتاج جسمكِ إلى وقت للتكيف معها، وقد يتسبب ذلك بتأخر الدورة الشهرية.
  • زيادة الوزن أو السمنة: عندما تتعرضين لزيادة الوزن كثيرًا من الممكن أن يؤدي ذلك إلى إنتاج كمية عالية من هرمون الإستروجين على غير العادة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم انتظام الدورة الشهرية أو توقفها.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة: يمكن أن تؤدي ممارستكِ للتمارين الرياضية المكثفة إلى الإجهاد المفرط لجسمكِ، وقد يؤدي ذلك إلى اختلال التوازن الهرموني لديكِ في فترة تناول حبوب منع الحمل، وهذا يمكن أن يسبب عدم انتظام الدورة الشهرية .
  • الأمراض: يمكن أن تتسبب بعض الأمراض بتوقف الدورة الشهرية، ويُعد مرض متلازمة تكيس المبايض الأكثر شيوعًا لها، فإذا توقفت الدورة الشهرية لديكِ، ولم يكن الحمل هو السب ، فقد يجري الطبيب اختباراتٍ إضافيةً لاستبعاد بعض الحالات الطبية.
  • الحمل: في حين أن الحبوب يمكن أن تكون وسيلةً موثوقةً للغاية تساعدكِ على منع الحمل، إلا أنها ليست فعالةً دائمًا، على الرغم من أن الفرص نادرة، إلا أنه من الممكن أن يتم الحمل أثناء تناول حبوب منع الحمل.
  • الاستخدام المطول لحبوب منع الحمل: من آثار حبوب منع الحمل على جسمكِ ترقق بطانة الرحم التي تنفصل كل شهر أثناء الدورة الشهرية وتُسبب النزيف، ولأن هذه الحبوب تجعل بطانة الرحم لديك أرق، فالاستخدام المطول لها يمكن أن يتسبب في نهاية المطاف بتأخر الدورة الشهرية، حتى إذا كنتِ تأخذين استراحةً لمدة 7 أيام، ويحدث هذا لأن بطانة الرحم لديكِ تصبح ضعيفةً جدًا فلا يمكنها توليد أي نزيف، ومن الشائع إلى حد ما ومن الطبيعي أيضًا أن تتأخر الدورة الشهرية لهذا السبب[١].
  • التوتر: يمكن أن يؤثر التوتر على عدد من الهرمونات فمن الممكن أن يزيد من مستويات الكورتيزول، كما أنه يؤثر على منطقة ما تحت المهاد، وهي غدة تتحكم في العديد من الوظائف الهرمونية في جسمكِ، ويمكن أن يتسبب ذلك باختلال التوازن الهرموني أثناء دورتك، مما يؤدي إلى تمديد وقتها أو تقصيره، وفي بعض الحالات يمكن أن يتسبب الإجهاد بتوقف الدورة الشهرية لديكِ تمامًا[١][٢].
  • التغييرات الغذائية: يمكن أن يؤدي اتباعكِ لنظام غذائي مقيد للغاية إلى تأخر الدورة الشهرية أثناء تناولكِ حبوب منع الحمل، ويمكن أن يؤدي تقييد تناول السعرات الحرارية بكثرة لفقدان الوزن السريع إلى اختلال التوازن الهرموني، لأن جسمكِ لن يحصل على العناصر الغذائية التي يحتاجها لإنتاج الهرمونات اللازمة للإباضة وحدوث الدورة الشهرية حدوثًا صحيحًا، فالنساء اللواتي يعانين من اضطرابات الأكل أكثر عرضةً لحدوث ذلك[١].


من حياتكِ لكِ

إذا فاتتكِ الدورة الشهرية وأنتِ تستخدمين حبوب منع الحمل ولم تفوتي أي جرعات منها، فمن غير المحتمل أن تكوني حاملًا وقد تكون الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل هي السبب، فإذا فاتتك الدورة الثانية ولم تفوتي أي جرعات، فلا يزال الحمل غير محتمل أيضًا، ولكن في هذه المرحلة يجب عليكِ إجراء اختبار الحمل أو الاتصال بطبيبكِ لمساعدتكِ في معالجة أي عوامل أخرى قد تكون سببًا في تأخر الدورة الشهرية، وبعد تحديد السبب بدقة يجب أن تكوني قادرةً على استعادة دورتكِ الشهرية دوريًا، وذلك من خلال تطبيق بعض الطرق التي تساعدكِ على تنظيم دورتكِ أثناء استعمال حبوب منع الحمل، ومن هذه الطرق[٣]:

  • تأكدي من تخصيص بعض الوقت للتخلص من التوتر، ويمكنكِ تجريب تقنيات التنفس، واليوغا، والمشي للتغلب على التوتر.
  • تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا واعملي جاهدةً على إبقاء وزنكِ في المعدل الطبيعي، وإذا كنت تشكين في إصابتكِ باضطراب في الأكل، فأخبري طبيبكِ حتى يتمكن من توجيهكِ إلى الأطعمة التي تحتاجينها للحصول على المساعدة.
  • من الممكن أن تتحكمي في مستوى نشاطكِ، لذلك يجب عليكِ تقليل ممارستكِ للتمارين الرياضية، هذا سيساعدك في الحصول على دورة شهرية منتظمة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "5 Common Reasons for Missed Period on Birth Control", flo, Retrieved 2020-6-11. Edited.
  2. ^ أ ب "Why can you have a missed period on birth control?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-6-11. Edited.
  3. "Here’s Why You Missed Your Period While on Birth Control", healthline, Retrieved 2020-6-11. Edited.
763 مشاهدة