ضيق شرايين القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٨ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
ضيق شرايين القلب

ضيق شرايين القلب

ضيق شرايين القلب أو مرض الشريان التاجي هو مرض يحدث عندما تتلف الأوردة الرئيسية التي تزود القلب بالدم والأكسجين والغذاء، وعادة ما ينتج ذلك عن الفضلات التي تحتوي على الكولسترول، والتي يطلق عليها اسم اللوحات، ويحملها الدم فتتسبب بحدوث التهابات.

عند تراكم اللوحات تعمل على تضييق الأوعية التاجية، االأمر الذي يقلل كمية الدم المتدفق فيها إلى القلب، وأخيرًا يمكن أن يتسبب انخفاض كمية الدم المتدفق في آلام بالصدر وضيق التنفس وأعراض أخرى، أما الانسداد التام في الشرايين التاجية فيؤدي إلى نوبة قلبية.

ولأن ضيق شرايين القلب غالبًا ما يحدث طوال فترة طويلة من الزمن تقدر بعقود، فربما لا يلاحظ المصاب وجود أي مشكلة حتى يحدث انسداد أو نوبة قلبية، ولكن هنالك الكثير من الأمور التي يمكن أن يفعلها المرء لتجنب الإصابة بضيق الشرايين التاجية أو علاجها، ويمكن لتغيير نمط الحياة أن يكون له الأثر الكبير في ذلك.[١]


أسباب الإصابة بضيق شرايين القلب

يشير الأطباء إلى أن ضيق شرايين القلب يبدأ عند بدء بعض العوامل المسببة للتلف بالتأثير على الطبقات الداخلية من الأوعية التاجية، وهذه العوامل هي التدخين، وارتفاع مستوى الدهون والكولسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى السكر في الدم بسبب مقاومة الإنسولين، أو الإصابة بداء السكري، ووجود التهاب في الأوعية الدموية.

تبدأ اللوحات بالتراكم عند أماكن التلف من الأوعية التاجية، ويمكن لذلك أن يبدأ في مرحلة الطفولة، ومع مرور الوقت يمكن للوحات أن تتصلب أو تتشقق لتتسبب في تضييق الشرايين، وتقليل تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب، وهو ما يمكن أن يتسبب بآلام في الصدر.

وفي حال تجمع الصفائح الدموية وتكتلها فوق مكان التلف، فإنها تشكل كتلة تعرف بالتجلط الدموي، ويمكن للتجلطات الدموية أن تضيق الأوعية التاجية، وتزيد من حدة آلام الصدر، وإن ازداد حجمها يمكنها أن تسد الأوعية التاجية كليًّا أو جزئيًّا لتتسبب بالنوبة القلبية.[٢]


أعراض الإصابة بضيق شرايين القلب

عند الإصابة بضيق شرايين القلب يمكن للمصاب أن يشعر بالعديد من الأعراض، من أهمها آلام الصدر، والتي تكون مصحوبة بشعور بالثقل والتوتر بالإضافة إلى شعور بوجود ضغط على الصدر، وهي أعراض يمكن أن يعتقد المصاب خطأً أنها ناتجة عن حرقة المعدة أو مشاكل في الهضم. ومن الأعراض الأخرى للإصابة بمرض الشريان التاجي الشعور بآلام في الذراعين أو الكتفين، وضيق التنفس والتعرق والدوار، أما في حال أدى الانسداد إلى منع تدفق الدم كليًا فإن عضلة القلب تبدأ بالموت إن لم يتم إنعاشها، ويطلق على ذلك اسم النوبة القلبية. أما النساء فقد يشعر بالأعراض نفسها إلا أنهن قد يشعرن أيضًا بغثيان وقيء، وآلام في الظهر، والفك، وضيق في التنفس دون وجود آلام في الصدر.

تزداد فرصة الإصابة بأمراض القلب لدى الرجال منهم لدى النساء ما قبل سن اليأس، في حين أن النساء في سن اليأس تصبح فرص إصابتهن معادلة لفرص إصابة الرجال. يجدر التنويه إلى ضرورة عدم تجاهل أي من هذه الأعراض، خاصة إن كان الألم مبرحًا أو إن استمر مدة تزيد عن خمس دقائق، ويجب الحرص على تلقي الرعاية الطبية فورًا.[٣]


طرق الوقاية من ضيق شرايين القلب

يمكن لتغيير نمط الحياة أن يقي من الإصابة بضيق شرايين القلب، بل إنه يمكن أن يعالجه في بعض الحالات أو يمنع تطوره، ويمكن لاتباع نمط حياة صحي، أن يحافظ على الأوعية الدموية، قوية وخالية من اللوحات، ولاتباع نمط حياة صحي لا بد من ترك التدخين، ومحاولة ضبط بعض المشاكل الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدم، والكولسترول، وسكر الدم، ومحاولة ممارسة النشاط البدني، وتناول أطعمة قليلة الدهون وقليلة الملح من جهة، وغنية بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة من جهة أخرى، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن صحي وتقليل التوتر.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب "Coronary artery disease", mayoclinic.org.
  2. "Coronary Heart Disease", nhlbi.nih.gov.
  3. "What Is Coronary Artery Disease?", healthline.com.