طرق ترشيد استهلاك المياه في الزراعة

طرق ترشيد استهلاك المياه في الزراعة

الماء

الماء هو عنصر الحياة على وجه الأرض، فلا يمكن للكائات الحية من إنسان وحيوان ونبات الحياة دون الماء كونه أساس العيش على سطح الأرض ولا يمكن الاستغناء عنه بأي شكل من الأشكال، وعلى الرغم من حاجة الإنسان الأساسية للماء إلا أنه ما زال يسرف به بكثرة، الأمر الذي أدى ألى انخفاض مستويات مصادر المياه العذبة والصالحة للشرب، فالعديد من تلك المصادر تتعرض للتلوث سواءً بفعل الأفراد أو نتيجة مخلفات المصانع، كما أدت الزيادة السكانية الهائلة في العقود الماضية إلى ازدياد الطلب على تلك المصادر علاوةً على الاستخدام والاستغلال الخاطئ لمصادر المياه النادرة من قبل البشر، كل ذلك من شأنه تهديد مصادر المياه على وجه الأرض للخطر، لذا لا بد للأفراد ترشيد استهلاكهم للمياه والمحافظة عليها، كما يتوجب على الحكومات حماية مصادر الماء لتجنب مواجهة خطر الفقر المائي[١].


كيفية ترشيد المياه في الزراعة

توجد العديد من الأمور التي يشير الخبراء في المجال الزراعي إلى ضرورة اتّباعها لترشيد استهلاك المياه في قطاع الزراعة، ومن هذه التقنيات والاستراتيجيات ما يلي[٢][٣] :

  • استخدام أنظمة الري الحديثة، إذ تؤدي الطرق التقليدية للري من خلال غمر النباتات بالمياه إلى إهدار كميات كبيرة من الماء كون النبات لا يستفيد إلا من عشرة بالمئة فقط من تلك المياه المغمورة، أمّا النسبة المتبقية والتي تبلغ تسعين بالمئة فإنها تتسرب إلى طبقات الأرض الداخلية، ومن أنظمة الري الحديثة آلية الري بالتنقيط التي تضمن إيصال الماء للنباتات بكمية قليلة وتواتر كبير عبر نقاط ومساحات محدودة من التربة، كما توجد تقنية الري السطحي المتطور الذي هو تسوية دقيقة لسطح التربة لضمان تساوي ارتفاع جميع نقاط الحقل بناءًا على نقطة اعتبارية، مع الحرص على عدم تجاوز الفرق بين ثمانين بالمئة من النقاط عن واحد ونصف سم، وإلا تُعد التسوية حينها غير مقبولة.
  • الزراعة بالشتل، أي زراعة النباتات بكثافة عالية ضمن حيز صغير لتقضي به فترات حياتها الأولى قبل نقلها إلى الأراضي المستدامة، فعلى سبيل المثال تُنقل البندورة عندما يصبح ارتفاعها 5 سم، الأمر الذي يساعد على توفير كميات كبيرة من المياه.
  • ومن الأمور الأخرى التي يمكنها المساهمة في عملية ترشيد المياه في الزراعة هي ري الأراضي في الأوقات الباكرة أو لحظات غروب الشمس لتقليل عملية التبخر، فحينها يزيد احتياج الأراضي الزراعية لمياه بكميات أكبر.


كيفية ترشيد المياه من قبل الإنسان

فيما يلي عدد من الأمور والإجراءات التي يمكن اتّباعها من قبل الأفراد لتنظيم عملية استهلاك المياه[١]:

  • الحرص على فتح صنبور المياه أثناء الاستخدام والتأكد من إحكام إغلاقه بعد الانتهاء.
  • استخدام بعض القطع الشائع استخدامها في الأوقات الحالية لمنع تسرب المياه من الصنبور، فتركيب تلك القطع في أماكن مختلفة في المنزل كالمطبخ والحمام يساعد في توفير المياه ويقلل من تسربها بلا فائدة.
  • ترميم وإصلاح المواسير والتمديدات الصحية في المنزل للحد من استنزاف الماء.
  • ري مياه الأشجار الموجودة في الحديقة بالمياه المستخدمة لغسل الفاكهة أو المستخدمة في الوضوء.


المراجع

  1. ^ أ ب روفي (2019-2-12)، "طرق ترشيد استهلاك الماء"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-29. بتصرّف.
  2. " ترشيد استخدام المياه في الزراعة"، عين زراعية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-29. بتصرّف.
  3. د. عبدالعليم دسوقي المنشاوي (2018-2-7)، " طرق ترشيد المياه في الزراعة"، المصراوي ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-29. بتصرّف.
249 مشاهدة