طريقة كتابة رواية

طريقة كتابة رواية


الرواية

تُعد كتابة الروايات بمنزلة حرفة يمتهنها المبدعون في الكتابة؛ إذ إنّها فن نثري لأحداث متسلسلة تتحدث عن مجموعة من الأشخاص في سياق قصة أو حكاية، واقعية وربما خيالية، فضلًا عن ذلك فقد ظهرت العديد من الأنواع المختلفة للروايات، فمنها ما هو رومانسي، ومنها ما هو تاريخي، ومنها ما يُعزى للواقع، وربما يمكننا أن نتحدث عن مفهوم الرواية على أنّها نوع من أنواع الخيال المصور من خلال كلمات متناسقة، أو تمثيلات وتصويرات لمختلف الجوانب من حياة الإنسان، أمّا مصطلح رواية فهو مأخوذ من الكلمة الإيطالية novella، وهي من صيغ الجمع للرواية بالمفهوم اللاتيني والذي يعني الجديد.


كانت الرواية تُعرّف على أنّها نوع من الحكاية والقصة الموسّعة، كتلك التي تُعزى للروايات الكلاسيكية الإيطالية في القرن الرابع عشر، بالإضافة لكونها من القصص الجديدة والقضايا المستجدة، كما أنّها ليست كتلك التي تُعيد صياغة قصص قديمة، وأساطير معروفة بأسلوب مختلف، وقد لوحظ ظهور الكثير من الروايات التي تتسم بالسذاجة، ومنها ما ابتعد عن مكنونه الإبداعي ليتجه إلى قضايا مادية، أو إعلامية، والجدير بالذكر أنّ للفن الروائي رواده وقوانينه وأصول كتابته وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال[١].


طريقة كتابة رواية

لكتابة الرواية يتعين على كاتبها الأخذ بعدة أمور، واتباع عدة خطوات، وفيما يأتي طريقة كتابة الرواية[٢][٣][١]:

  • فكرة الرواية: قبل الشروع بكتابة الراوية يتعين على الكاتب اختيار الفكرة والحدث الذي تدور حوله أحداث روايته، وذلك بأن يجعل لروايته مفهومًا مميزًا تدور حوله؛ إذ من الممكن اختيار قصة مليئة بالأحداث الشيّقة مثل الصراعات وما سواها من أفكار مميزة، كذلك يجب أن يختار الكاتب ما يشعر أنّه يحبه أكثر من غيره، إذ إنّ هذا النوع من الروايات يحفّز كاتبها على الاستمرار بالكتابة من غير ملل؛ فهو يكتب شيئًا يحبه في نهاية الأمر.
  • توظيف الشخصيات: يجب على الكاتب توظيف الشخصيات في روايته وجعلها سلسة ومقنعة، كما يتوجّب عليه أيضًا أن يحدد دور كل شخصية في روايته من بدايتها حتى النهاية، وأن تكون الشخصيات مثيرة لاهتمام القارئ، كما يجب أن تتمتع شخصيات الرواية بالمرونة والقدرة على الانتقال بالقصة إلى ما يريد بها كاتبها أن تكون، بالإضافة إلى ذلك يجب التركيز على شخصية بطل الرواية وما يدور حوله من أحداث وما يتمتع به من صفات وغيرها من هذه الأمور، ويمكن أن يختار الكاتب أسماءً مميزةً لشخصية البطل والشخصيات الأخرى.
  • إيجاد مشكلة مستعصية: يجب أن يكون لدى الشخصية البطولية في القصة شيء ما يواجهها ويتحداها، بالإضافة للكثير من الصعاب والمشكلات التي من الأفضل أن تكون ميؤوسة الحلول، فتجعل القرّاء يتساءلون عن الحلول ويرونها كأنّها مستحيلة، مما يدفعهم لإكمال الرواية بشغف.
  • أسلوب الكتابة: يتعين على الروائي الناجح أن يرغم القارئ على متابعة القصة لآخرها، إذ يجب أن تكون المشاهد والتصويرات للأحداث، وشرح مجريات القصة مترابطة بحبكة مميزة تجذب القارئ بلا وعي لمتابعة مجرياتها.
  • وجهة نظر الراوي: وهي الشخصية الروائية داخل محور القصة ذاتها، وهي بمنزلة نقطة الوصل بين القارئ وأحداث الرواية، ومن الممكن أن يختار الكاتب وجهات نظر متعددة لروايته كما يمكن أن يختارها واحدةً لكل مشهد، أو واحدةً لكل فصل، أو واحدةً للرواية بأكملها، كما يجب أن تظهر في هذه الشخصية بالذوق الرفيع، والقدرة على الإبداع، واختيار الطريقة المناسبة لسرد القصة، وما إلى ذلك من أمور.
  • البحث: يتعين على الكاتب البحث المعمّق في أحداث الرواية ومنطقيتها، فبالرغم من كون الرواية عملًا خياليًّا ولكن يجب أن يحتكم للقوانين الواقعية، فمثلًا لا يمكن أن يكون للبطل في أحد المشاهد دور يقتضي بإطلاق 12 طلقةً من مسدسه الذي هو في الواقع لا يتسع لأكثر من ثماني طلقات، وهكذا بالنسبة لكافة أحداث الرواية.
  • كتابة المسوّدة الأولى: بعد الانتهاء من تنظيم المحتوى والشخصيات والحبكة وإجراء عمليات البحث اللازمة لإثراء الرواية تبدأ مرحلة كتابة المسودة الأولى، وهنا لا يجب التركيز كثيرًا على جودة اللغة؛ لأنّها ليست إلا المسوّدة الأولى وستخضع لعمليات تدقيق ومراجعة متعددة، ويجب الانتباه هنا إلى أهمية مواصلة الكتابة يوميًّا وعدم قطع حبل الأفكار.
  • المراجعة والتدقيق: هنا يجب تعديل مضمون الرواية وفكرتها بالإضافة إلى لغتها، وهي عملية ستتكرر عدة مرات منتجة عدة مسودات إلى أن يصل الكاتب إلى النسخة المطلوبة التي ستُطبع وتُباع، ويُفضل ترك فترة قصيرة بين عمليات مراجعة المسودات كما يُفضل أن يقرأها الكاتب بلسان أحد القراء؛ ليتسنى له معرفة مواطن الضعف ومواطن الإسهاب الممل، ويمكن في هذه المرحلة حذف فقرات وفصول إن كانت تفتقر إلى عنصر الجذب والتشويق، ولعل هذه الخطوة هي الأهم في كتابة الرواية؛ إذ إنّ الروايات المميزة هي الروايا المنقحة وليست المكتوبة؛ لأنّ ذلك يعتمد على قدرات الكاتب ولغته وأسلوبه.


من أشهر الروايات

فيما يأتي أشهر الروايات حسب الإحصائيات العالمية[٤]:

  • أليس في بلاد العجائب: تصنّف الرواية ضمن الأدب الخيالي، وهي رواية للأطفال، كتبها تشارلز دودسون وهو عالم رياضيات إنجليزي، وقد تُرجمت الرواية لـ 174 لغة عالمية.
  • شيفرة دافنشي: تُعدّ من أشهر الروايات إذ بيع منها ما يقارب 800 مليون نسخة بينما تُرجمت لخمسين لغة عالمية، وتدور أحداث الرواية حول جريمة قتل في متحف اللوفر ثم تُكشف الستارة عن منظمة سرية مقدسة تلعب دورًا في هذا الأمر، كاتب الرواية يُدعى دان براون وهو أمريكي الأصل.
  • قواعد العشق الأربعون: كتبت هذه الرواية الكاتبة إليف شافاق وهي الرواية الأكثر شهرةً وانتشارًا في تركيا، بينما تدور أحداث الرواية حول قصتين تفصلهما مئات السنين.
  • أولاد حارتنا: تعود ملكية هذه الرواية للكاتب الكبير نجيب محفوظ، وقد نالت جائزة نوبل العالمية، وتدور أحداثها حول الحياة في مصر بعد ثورة 1952.
  • كبرياء وهوى: تُعدّ الرواية الأشهر للروائية جين أوستن، وقد نالت الرواية شهرةً واسعةً وحُوِّلت لعدّة أفلام وبيعت منها ملايين النسخ بينما علّق النقاد على الرواية بأنها حجر الأساس لمدرسة الكوميديا الرومانسية.
  • في قلبي أنثى عبرية: كاتبة هذه الرواية هي الكاتبة التونسية خولة حمدي وهي من أجمل الروايات الرومانسية والتي تتحدث عن قصة عشق بين فتاة تونسية تربّت في حارات اليهود الواقعة في الجهة الجنوبية من الأراضي التونسية مع شاب من مناطق الجنوب في دولة لبنان والجميل في هذه الرواية أنها تحكي عن قصة حقيقية.


روايات نسائية ستمتعك قراءتها

توجد العديد من الروايات النسائية الجديدة والمميزة، والتي من الممكن أن تستمتعي بقراءتها، وفيما يأتي بعض أحدث الروايات العالمية[٥]:

  • The Giver of Stars: كتبت هذه الرواية الكاتبة جوجو مويز، وتدور أحداثها حول خمس نساء غير عاديات، قُمن برحلة مثيرة إلى جبال كنتاكي وما خلفها.
  • The Starless Sea: وهي من روايات الكاتبة إيرين مورغنستيرن، وتدور وقائعها حول قصة حب خالدة دارت أحداثها تحت الأرض، في بحرٍ بلا نجوم.
  • What Red Was: كُتبت هذه الرواية بواسطة الكاتبة روزي برايس، وتتحدث فيها عن الحب في العصر الحديث والعنف الجنسي والميراث، بأسلوب أدبي جديد ومثير.
  • The Reckless Oath We Made: تُدعى كاتبة هذه الرواية باسم براين غرينوود، وتحكي عن حب بين امرأة قاسية وأبطالها الذين لا يستحقونها.
  • Bringing Down the Duke: كُتبت هذه الرواية بواسطة إيفي دونمور، وتدور أحداثها حول حبٍ عنيف كاد أن يقلب النظام العام في مملكة بريطانيا.
  • The Other’s Gold: كتبت هذه الرواية الروائية إليزابيث أميس، وتدور أحداثها حول صداقة جمعت بين أربع نساء تدور معهن أحداث تغير مصير الحياة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Novel", britannica, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. "How to Write a Novel: A 12-Step Guide", jerryjenkins, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. "Writing a Book – The 5 Step Method", mythicscribes, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. "أفضل 10 روايات، يجب أن تكون في مكتبتك"، sayidaty، 17-8-2019، اطّلع عليه بتاريخ 17-8-2019. بتصرّف.
  5. "The Best Women’s Fiction to Read This Fall", penguinrandomhouse, Retrieved 2-11-2019. Edited.