علاج الام دوره شهريه

علاج الام دوره شهريه

آلام الدورة الشهرية المسماة بعسر الطمث هي آلام تحدث بالمزامنة مع نزول الدورة الشهرية تنشأ عن تقلصات متدرجة في الشدة تحدث في منطقة أسفل البطن وأسفل الظهر إلى الفخذين والحوض. وهي من أكثر الآلام شيوعًا ضمن أمراض النساء حيث تعاني 90% من النساء من آلام الدورة الشهرية وتكون عادةً معتدلة أو شديدة.

وتبدأ هذه الآلام عادةً في سن المراهقة وتعد مرافقة للحيض، تنشأ بسبب مادة البروستاجلاندين التي تسبب الانقباضات والتقلصات المؤلمة في عضلات الرحم التي تطرد بقايا الغشاء الداخلي للرحم إلى الخارج.

وتبدأ أول يوم لنزول الدم وتستمر هذه التقلصات المؤلمة والانقباضات من دقائق إلى ساعات أو إلى ثلاثة أيام حسب طبيعة جسم المرأة، فهناك نساء يعانين من الآلام في اليوم الرابع والخامس وهي حالات نادرة. وآلام الدورة مختلفة عن الآلام التي تسبقها بأيام أو تليها والتي تسمى بآلام التبويض الناشئة عن خروج البويضة من المبيض.

 

وتكون آلام الدورة مصحوبة ببعض الأعراض هي:

  • الإسهال.
  • الغثيان والقيء.
  • الصداع.
  • التعب والدوخة، ونادرًا ما تتطور إلى الإغماء.

وتزداد شدة أعراض الدورة الشهرية عادةً تبعًا للعديد من الأسباب:

  • التعرض للضغط النفسي والتوتر والقلق.
  • الإفراط في التدخين وشرب الكحوليات.
  • التاريخ الوراثي كمعاناة الأم أو أحدى القريبات من آلام الدورة.
  • التعرض للبرد تزامنًا مع نزول الدورة الشهرية.
  • قلة النشاط البدني.
  • سوء التغذية واضطراب النمط الغذائي.
  • الإصابة ببعض الأمراض كمرض السكري أو مرض الالتهاب الحوضي الذي تصاب به الأعضاء التناسلية كالرحم أو قناتي فالوب أو المبيضين.
  • الأورام الليفية أو العضلية للرحم.
  • وجود لولب مانع للحمل داخل الرحم.

وبالرغم من معاناة النساء من عسر الطمث إلا أنهن لا يلجأن عادة إلى العلاجات الطبية إنما يكتفين بالعلاجات الشعبية الطبيعية المتعارف عليها منذ زمن جداتنا، ومنها:

  • تدفئة الجسم والبطن خاصةً: وذلك باستخدام الكمادات الساخنة أو وضع كيس من الماء الساخن على البطن أو وضع القِربة" وذلك أثناء الاستلقاء على الظهر، حيث تسكن الحرارة الألم. ويفضّل تجنب أخذ الحمامات الساخنة.
  • شرب منقوع أو مغلي الميرمية: حيث تحتوي الميرمية على العديد من الغازات الطيارة المخففة والمسكنة للألم. ويحضّر منقوع الميرمية: بغلي الماء ثم وضع الميرمية فيها وتركها منقوعة مدة عشر دقائق ثم شربها. أما مغلي الميرمية فيحضّر بغلي أوراق الميرمية مدة خمس دقائق في لتر ماء ويفضّل غلي الخضراء منها، ثم تركها قليلاً ثم تصفى وتشرب.
  • شرب منقوع القرفة: حيث تعد القرفة من الأعشاب المسكنة لآلام الدورة؛ لأنّ لها خواصَّ مضادة للالتهاب ومسكنة للألم ومقللة لعسر الهضم؛ لأنها تحسّن من الدورة الدموية.
  • ممارسة الرياضة: إذ ترفع من قدرة الجسم على تحمل الألم وتهدئ المزاج نتيجة تحفيزها إفراز الأندروفين. ومن الرياضات المفيدة المشي أو ممارسة التمارين الخفيفة التي تركز على البطن والساقين، أو ممارسة اليوغا التي تساعد على الاسترخاء.
  • عمل المساج: وهو من الطرق التقليدية التي تقاوم آلام الدورة الشهرية، وعمل المساج لمنطقة البطن والظهر بحركات دائرية باستخدام زيت النعناع أو اللافندر؛ لأنّهما يمتلكان خواص مسكنة للألم وملينة للعضلات.
  • تناول مغلي النعناع والزنجبيل: ويكون بغلي بضع أوراق من النعناع مع بضع شرائح من الزنجبيل ويفضل بشر الزنجبيل ويغلى مدة خمس دقائق ويحلى بالعسل. حيث يخفض الزنجبيل من مستويات الألم؛ لأنه يحتوي على البروستاجلاندين الذي يقلّل من تشنجات الدورة ويهدئ المعدة تمامًا كالنعناع.
  • تناول منقوع البقدونس: حيث يغلى الماء ويوضع فيه أوراق البقدونس وتترك 10 دقائق، ثم تشرب. ويشرب كوب يوميًا لتخفيف الألم وللحد من الالتهابات التي قد تصيب النساء.
  • عمل الحجامة: وهي من الطب النبوي ولعلاج أسفل الظهر للقضاء على آلام الدورة الشهرية وهي فعالة جدًا للتخلص من الآلام والشعور بها لفترة طويلة قد تمتد لشهور.

 

ومن العلاجات الأخرى للدورة الشهرية:

  • المسكنات الدوائية غير الستيرويدية المختلفة التي يجب أخذها باستشارة طبية لأنّ الإكثار منها يقلل من مقاومة الجسم ويضعفه.
  • أقراص منع الحمل: وتعتبر من التدخلات الدوائية الهرمونية التي تخفف من الألم وتنظم من كمية الدم.
  • العلاج بالترددات الكهربائية عالية المجال التي تقلل من الإحساس بالآلام.
  • المكملات الغذائية: كأوميغا 3، والمغنيسيوم المخفف لانقباضات العضلات وانقباضات الرحم والآلام الناتجة عنها.

وتقل آلام الدورة الشهرية بعد الولادة الطبيعية وقد تختفي عند بعض النساء؛ بسبب اتساع المهبل وعنق الرحم بعد الولادة.. 

427 مشاهدة