علاج التهاب جفن العين بالاعشاب

علاج التهاب جفن العين بالاعشاب

العين

تعتبر العين من أكثر الأعضاء حساسية في جسم الإنسان، كما أنها تعد الجهاز أو العضو المسؤول عن توصيل الرؤية إلى الدماغ عبر التقاط الضوء الخارجي وتجميعه ومن ثم توزيعه إلى باقي أجزاء العين وتحليلها إلى مستقبلات الدماغ، وتتكون العين من ثلاث طبقات رئيسية مهمة تأتي في المقام الأول الطبقة الصلبة والتي تقع خارج العين وتتكون من نسيج ضام يحمي العين ويعد غنيًّا جدًا بالأوعية الدموية، ويعتبر الجزء الأمامي من هذه الطبقة شفافًا ويسمى بالقرنية إذ إنها لا تحتوي أبدًا على أوعية دموية ويصلها الغذاء والأكسجين عبر إفرازات الجسم الهدبي وتحتوي هذه الطبقة كذلك على جهاز يسمى بالمشيمة وتقع بين كل من القرنية الصلبة والشبكية ومهمتها توصيل الدم المحمّل بكميات من الأكسجين للشبكية.

تعتبر العين من المناطق الغنية بصبغة الميلانين التي تعتبر المسؤول الأساسي عن امتصاص الفائض من الأشعة الضوئية التي تمر بالشبكية وبدورها تمنع انعكاس هذه الأشعة مما ينتج رؤية واضحة، وتعتبر الطبقة الثانية من العين (الجسم الهدبي) القسم المرن ويتشكل خلف القزحية بحيث تحيط به زوائد هدبية تفرز ما يسمى بالعصارة المائية ويحتوي على ألياف عضلية ناعمة، والمنطقة الثالثة هي أهم طبقة في العين وتسمى بالشبكية وتتكون من وريقتين وهما الوريقة الصباغية الخارجية والأخرى العصبية الداخلية.


علاج التهاب جفن العين بالأعشاب والأغذية

  • علاج التهاب الجفن بالشاي: وذلك عن طريق غلي الشاي الطازج ووضعه على الجفن باستخدام كمادات مما يساهم بفعالية في تلطيف وتقليل أعراض الالتهاب، ويمكن غمس قطعة من القطن بمنقوع الشاي الأخضر ومسح منطقة الجفن لإزالة المواد القشرية.
  • تناول الأغذية المتوازنة: فتناول الخضروات الطازجة والفواكه التي تحتوي على ألياف غذائية يساعد في تقوية جفن العين، الأمر الذي يحفز إفراز المحلول الدمعي الذي يعقم بدوره العين.


علاج التهاب جفن العين بالطرق التقليدية

  • عمل كمادات فاترة للجفن المصاب.
  • تنظيف الجفن بواسطة شامبو خفيف.
  • استخدام سيتيرويدات موضعية.
  • استخدام مراهم مضاد حيوي أو تناول الأدوية مثل التتراسيكلين.

يظهر تأثير علاج الجفن في فترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وقد تحدث حالة تكرار للأعراض إذ لم يتلقَّ المصاب العناية اللازمة.


التهاب جفن العين

هو عبارة عن غطاء جلدي لمنطقة العين ووظيفته الأساسية حماية العين من الأضرار الخارجية البيئية مثل الرمال والرياح والمواد المؤذية للعين ويتكون من جزأين؛ العلوي والسفلي الذي يعد مسؤولًا عن حماية العين من التعب بحيث يغلق العين بين فترة وأخرى.

أما التهاب جفن العين فهو عبارة عن عدوى بكتيريّة في منطقة الجفن وغالبًا ما تكون هذه العدوى مزمنة ومزعجة ومن الصعب علاجها سريعًا مما يؤثر على الشخص المصاب سلبيًا في عملية الرؤية.


أعراض التهاب جفن العين

غالبًا ما تكون أعراض التهاب جفن العين في الصباح أسوأ، والتي يمكن أن تتضمن ما يأتي[١]:

  • العيون الدامعة.
  • احمرار العيون.
  • الإحساس بلسعة أو حرقة في العين.
  • مظهر الجفون الدهنيّ.
  • الحكة في الجفون.
  • تورم واحمرار الجفون.
  • تقشر الجلد حول العينين.
  • تقشر الرموش.
  • التصاق الجفن.
  • الحساسية للضوء.


أسباب التهاب جفن العين

  • خلل جزئي أو كلي في أداء غدد الدهون الموجودة في الجفن وزيادة إفرازها.
  • التعرض لبكتيريا خارجية.
  • الإصابة بعدوى العُد الوردي.
  • الإصابة بما يسمى بالمث أو البكتيريا العنقودية الذهبية.


المراجع

  1. "Blepharitis", mayoclinic, Retrieved 1-6-2020. Edited.