فوائد فقهية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٩
فوائد فقهية

الفقه الإسلامي

انتشر الدين الإسلامي منذ ظهوره انتشارًا واسعًا ووصل إلى العالمية، ويعتنق ديانة الإسلام الملايين حول العالم، وذلك لأنّ للدين الإسلامي رسالةً سمحة ًووسطيةً، و فيه اعتدال وأحكام منظِّمة لمعيشة الإنسان الدنيوية ومُعينة له للفوز بآخرته.

كما جعل الإسلام التقوى والالتزام بتعاليم الدين معيارًا أساسيًا للتفاضل بين النّاس، وأساسًا لتحديد منزلتهم عند الله تعالى وأكرمهم، وهذا ما جعل الكثير من المسلمين يسعون لفهم الدين، وتطبيق تعاليمه وأحكامه منذ زمن الرسول عليه الصلاة والسلام والصحابة الكرام، ممّا سبّب ظهور مفهوم الفقه الإسلامي، والفقه الإسلامي في مفهومه هو فهم وإدراك وتعمّق في أحكام الدين الإسلامي وتعاليمه وشرائعه المستخرجة، اعتمادًا على الاجتهاد والاستنباط والتفصيل.


فوائد فقهية

للفقه أنواع وفروع وأقسام عدّة، فهو يدخل في جميع أمور الحياة الدنيوية وما يُلزم النفس، ويمكن ذكر بعض الأمور التي قد تكون مفيدةً في الجانب الفقهي، تتفاوت وتتنوّع في أمور الدين، ومنها:

  • يجوز للرجل أن يكون شاهدًا على زواج ابنه البالغ، حاله كأي شخص آخر تصلح له الشهادة، وذلك لأنّ الأب ليس وليّ ابنه الذي يتزوج إن كان بالغًا، وهذا ما جاء في رأي الشيخ ابن عثيميين.
  • توجد ثلاثة أنواع للعقوبات في الإسلام، وهي القصاص والحدّ والتعزير؛ فأمّا الأولى فهي عقوبة التعدّي والقتل، وأمّا الثانية فهي العقوبات التي قُدّرت في الشّرع تحديدًا، مثل: حدّ الزنى، وأمّا الأخيرة فهي بسبب الذنوب التي لم تُقدّر بالحدود وجاءت للتّأديب.
  • كان الصيام قديمًا قبل الإسلام منذ زمن نوح عليه السّلام مُقدّرًا بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، قبل أن يُصبح صيام شهر كامل وهو شهر رمضان.
  • يُبطل الضحك الصلاة بإجماع العلماء، والضحك المقصود هو القهقهة.
  • يجوز الجمع في الصلاة في حال المطر، ولكن المطر المقصود في هذه الحالة هو المطر الذي يُبلّل الثّياب ويجعل من الخروج إلى المساجد أمرًا صعبًا وذا مشقّة، وأمر الثلج والبرد كأمر المطر.
  • تجب الزكاة في الفقير، أمّا من يملك مالًا أو وقفًا أو راتبًا يكفيه لطعامه وشرابه وكسوته وسكنه فهو ليس فقيرًا، حتى لو كان ماله قليلًا، ويوجد من هو أحقّ منه بالزكاة.
  • الكلام أثناء الوضوء لا يبطله برأي العلماء، ولا يبطله اللون على الجلد مثل الحناء، ولكن يُبطله وجود مانع لوصول المياه، مثل: الشمع، وطلاء الأظافر.
  • يمكن أن يدخل الشك أثناء الوضوء وفي حال الشك بعدد الغسلات، يُرجح الأقل ويؤخذ به، ويجوز الاستعانة بأحد للوضوء.
  • يجوز للمرأة عند العقد على زوجها أن تشترط على زوجها ألّا يتزوج عليها، وهذا لا يُبطل الزواج، وفي حال تزوج الرجل عليها فيحق لها الطلاق بحقوقها.
  • يُعدّ إبعاد المفسدة أفضل من جلب المنفعة، لذلك فإنّه من الأفضل ترك السنة المستحبة إن كان في فعلها ضرر وأذى.
  • يُحرم تصوير المخلوقات وتمثيلها، وكل تصوير له ظل فهو مُحرم، والتصوير الذي ليس له ظل كالموجود في الورق، فقد اختلف العلماء فيه وأجمعوا على جواز ما كان منه ضرورة مثل ما هو مطلوب، في الوثائق والمستندات.
  • يمكن للعبد أن ينسى واجباته المفروضة ثم يتذكرها، وإذا حدث ذلك فهي لا تسقط عنه ووجب تأديتها.
  • يجوز المسح على الخفين عند الحاجة، إلّا أنّه لا يُمسح على القدمين سويةً، بل تُمسح الرجل اليمنى باليد اليمنى، ثم تُمسح الرجل اليسرى باليد اليسرى، لتقديم الجزء الأيمن على الأيسر كما هو الحال في الوضوء.


كما تجدر الإشارة إلى أنّه توجد فوائد فقهية عديدة موجودة في الشريعة الإسلامية، قد يجهلها الكثير من النّاس، لذا كان من الواجب والضروري عليهم أن يسعوا للتفقُّه في أمور دينهم ودنياهم، والالتزام الصحيح بها، للفوز بجنّة الله عزّ وجلّ ونعيم الآخرة.