كيفية السيطرة على النفس

كيفية السيطرة على النفس

لماذا نفقد السيطرة على أنفسنا أحيانًا؟

قد نفقد في بعض الأحيان سيطرتنا على أنفسنا، ونقوم بأشياء نأسف عليها لاحقًا، فقد نقولُ كلامًا جارحًا يصعُب تصحيحهُ فيما بعد، أو قد نتورّط في بعض التعليقات والردود غير الجيّدة على وسائل التواصل الاجتماعي، وعندما تحدث لنا هذهِ المواقف أو ما يُشابهها من أقوال أو أفعال غالبًا ما تكون عواطفنا هيَ من تتحكّم فينا، نتيجة استفزاز شخص آخر لنا، وبالتالي يُفقدنا استفزازهُ لنا سيطرتنا على أنفسنا، وعدم القدرة على ضبط النفس، لأنَّنا قد لا نستطيع التحكّم بعواطفنا عند شعورنا بالقلق، وهذا الأمر يجب أن نُسيطر عليهِ قدْر الإمكان، حتّى لا نندم على ما فعلناهُ عندما يهدأ غضبنا، فمثلًا إذا تعرّضنا لموقف سلبي من شخص نُحبه، فإنّ باستطاعتنا السيطرة على الموقف بتذكّر الأشياء الإيجابية لهذا الشخص، والأهم من التحكّم بعواطفنا هو التحكّم بأفعالنا، فنحنُ قد لا نستطيع منع أنفسنا من الشعور بالغضب أو الفرح، لكن يمكننا أن نُقرّر كيفية التصرّف وفق ما نشعر، فيوجد فرق بين شخص لا يستطيع التحكم بتصرّفاتهِ نتيجةً للمرض مثل الإصابة بالزهايمر، وشخص يتصرّف مدفوعًا بعواطفهِ فقط، ففي الحالة الأولى لا يستطيع الشخص السيطرة على نفسه، لكن في الحالة الثانية فإنّ الشخص لديهِ قدْرًا كبيرًا من التحكم بنفسه، والقدرة على اتخاذ القرار، وهوَ من يختار ردّة فعله، والمشكلة لديهِ تكمن ببساطة في إرادته، فإذا فشلنا في تحمّل المسؤولية سنفقد السيطرة على أنفسنا، وبالتالي سنستسلم بالكامل لأي أمر يواجههنا في حياتنا[١].


تعلّمي كيف تسيطرين على نفسكِ

إنّ عدم السيطرة على النفس من الأمور التي يعاني منها الكثير من الناس، ويعد هذا الأمر من نقاط ضعف الشخصية، لكن لحسنِ الحظ توجد الكثير من الأمور التي يمكنكِ القيام بها للتخفيف من عدم سيطرتكِ على نفسكِ، وتعزيز قدرتكِ على ممارسة ضبط النفس، ومن هذهِ الأمور ما يأتي[٢]:

  • انظري إلى النصف الممتلئ من الكأس: إنّ نظركِ للأشياء الإيجابية في كل المواقف التي تواجهكِ سيُعزّز من ضبطكِ لنفسكِ، فمثلًا عند عملكِ على مشروع معيّن قد تواجهكِ بعض الصعوبات التي قد تُصيبكِ بالإحباط، لكن عليكِ تذكير نفسكِ باستمرار بالهدف النهائي الذي ستصلينَ إليه.
  • خذي قسطًا كافيًا من النوم: تشير دراسة أجرتها جامعة واشنطن نُشرت في مجلة هارفارد بيزنس ريفيو إلى أنّ الحرمان من النوم يستنزف الجلوكوز في قشرة الفص الجبهي، وبالتالي يستنفذ الطاقة اللازمة للتحكم في النفس، والنوم لوقتٍ كافٍ يعيد الجلوكوز إلى نسبتهِ الطبيعية، وقد وجِد أن الأشخاص الذين ناموا ست ساعات أو أقل كانوا أكثر عرضة للتصرّف بشكل غير أخلاقي، من الأشخاص الذين ناموا أكثر من ست ساعات.
  • حاولي الاسترخاء: إنّ الاسترخاء يجعلكِ تسيطرين على نفسكِ أكثر، فعند مواجهتكِ لموقف يُشعركِ بالانفعال، عليكِ التروّي والتفكير والاسترخاء، لتتحكّمي بنفسكِ وتتجنّبي اتخاذ قرار متهوّر، أو القيام بردّة فعل متسرّعة.
  • مارسي بعض التمارين البسيطة: إنّ قيامكِ ببعض التمارين الرياضية البسيطة في كل مرّة تحتاجينَ إلى تعزيز قدرتكِ في التحكّم بنفسكِ سيساعدكِ في ذلك، فأداؤكِ لبعض التمارين القصيرة سيؤدي إلى زيادة تدفّق الدم والأكسجين إلى قشرة الفص الجبهي، وبذلك ستتمكّني من زيادة قدرتكِ على ضبط النفس، لذلك مهما كنتِ مشغولة حاولي تضمين تمرين قصير لروتينكِ اليومي.
  • اشربي بعض عصير الليمون: إنّ شربكِ لكوبٍ من عصير الليمون سيرفع من نسبة السكر في دمكِ، وهو بدورهِ سيرفع من نسبة الجلوكوز في دمكِ، والجلوكوز مادّة كيميائية موجودة في الدم تنقل الطاقة إلى الدماغ والعضلات وباقي أجزاء الجسم، ويعد الجلوكوز وقودًا للدماغ، وعندما ترفعين نسبته بشربكِ للعصير، فإنّكِ بذلك تُعززين قدرتكِ على ضبط نفسكِ.


كيف تساعدكِ السيطرة على نفسكِ في عيش حياة صحية؟

يُعرّف ضبط النفس بأنه القدرة على تجاوز دافع أو رغبة طارئة، ويعد ضبط النفس هو قوّة وحيوية لمن ينجح في تطبيقه، كما أنّ لضبط النفس دورًا كبيرًا في مجموعة واسعة من النتائج الإيجابية، ومنها ما يأتي[٣]:

  • القدرة على تحقيق أهداف بعيدة المدى: ستحتاجينَ لضبط النفس لُتحقّقي أهدافكِ بعيدة المدى، فمثلًا قد تشعرينَ بالخوف أو بالرغبة في تناول الحلويات، لكنّكِ ستتحكّمينَ بنفسكِ ولن تتصرّفي وِفقًا لرغبتكِ.
  • تجنب القلق: عندما تتعرّضين لمشاعر سلبية، فيُفترض أن تُحوّلي انتباهكِ إلى شيءٍ آخر، فالتحكّم المتعمّد هو شكل مهم من أشكال ضبط النفس الذي يمكّنكِ من تجنّب القلق والتوتر.
  • تجنب البدانة: ترتبط القدرة على ضبطكِ لنفسكِ ارتباطًا وثيقًا بالسُّمنة، كما يرتبط انخفاض ضبط النفس بتناول الأطعمة اللذيدة مثل الحلوى والطعام الجاهز، وتفسير ذلك أنّ الأشخاص الذين يعانون من السُّمنة والاكتئاب الشديد قلّلوا من ضبط أنفسهم ليأكلوا الأطعمة التي تُشعرهم بالتحسن.
  • الصحة الجسدية: تساهم قدرتكِ على ضبط النفس في تحسين صحتكِ الجسدية، فالأشخاص الذين يتمتعون بقدرة أعلى من التحكم في النفس لديهم خطر أقل بنسبة 56% من الإصابة بأمراض القلب، كما أن ضبط النفس يساعد الأفراد على مقاومة القيام بسلوكيّات ضارة بالصحة، مثل التدخين والكحول والمواد الضارة الأخرى.
  • المحافظة على العلاقات الاجتماعية: إنّ قدرتكِ على ضبط النفس ستُفيدكِ في علاقتكِ مع الآخرين، من خلال قدرتكِ على التحكّم بعواطفكِ وتصرّفاتكِ في المواقف غير السارّة، وتعد هذهِ القدرة نقطة قوة وليست نقطة ضعف.


كيف تعزّزين السيطرة على النفس لدى طفلكِ؟

من المهم أن تمنحي طفلكِ المهارات التي يحتاجها لتطوير الانضابط الذاتي لنفسه، وهذا سيعطيهِ فرصة لاتخاذ القرارت السليمة، وتوجد بعض النصائح التي يمكنكِ القيام بها لمساعدة طفلكِ على تعلّم ممارسة الانضباط الذاتي كما يأتي[٤]:

  • ضعي روتينًا يوميًّا لحياة طفلكِ، فعندما يعتاد على الروتين سيعرف الوقت المناسب لتناول طعامهِ، وتنظيف أسنانهِ، وارتداء ملابسهِ، وغيرها من الأنشطة اليومية له، كما يُعلّم الروتين الجيد طفلكِ بعد عودته من المدرسة، كيفية تقسيم وقته بين الواجبات المدرسية البيتية، والأنشطة والألعاب المنزلية، كما يساعد روتين وقت النوم الثابت على استقرار الطفل ونومهِ بشكلٍ أسرع.
  • اشرحي لطفلكِ السبب خلف القواعد التي تضعينها، فعندما يتعلّق الأمر بمساعدة الطفل على تعلّم كيفية اختيار قرارات صحيحة، فإنّ الطريقة السليمة هي شرح الهدف من وراء القواعد، لكن احرصي على عدم إعطاء طفلكِ تفسيرات ومحاضرات طويلة حتى يفهمكِ جيّدًا.
  • اشرحي لطفلكِ العواقب الطبيعية والمنطقية التي تنجم عن عدم قيامهِ بالتصرف السليم، فمثلًا عندما لا يرغب طفلكِ بلبس سترتهِ عندما يخرج من البيت سيشعر بالبرد، ومواجهتكِ لهُ بعواقب فعلته سيذكّره بِارتداء سترته في المرات القادمة.
  • اهتمّي بطفلكِ وأثني عليه كلما أظهر الانضباط الذاتي، فمدح الطفل باستمرار سيشجّعه، وسيجعلهُ يستمر في القيام بالسلوكيات الصحيحة.
  • قدّمي لطفلكِ مكافآت على سلوكهِ الجيد، ويجب أن تكون المكافآت قصيرة المدى، إلى حين بدء الطفل في اكتساب الانضباط الذاتي.


المراجع

  1. Iskra Fileva Ph.D. (20-6-2020), "Why We Lose Control"، psychologytoday, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  2. Bruna Martinuzzi (20-6-2020), "8 Easy Ways To Increase Your Self-Control"، americanexpress, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  3. Shahram Heshmat Ph.D. (20-6-2020), "How Self-Control Can Help You Live a Healthier Life"، psychologytoday, Retrieved 20-6-2020. Edited.
  4. Amy Morin, LCSW (20-6-2020), "8 Ways to Teach Kids Self-Discipline Skills"، verywellfamily, Retrieved 20-6-2020. Edited.