كيف أتعلم الكلام الحلو مع زوجي

كيف أتعلم الكلام الحلو مع زوجي

تعريف الرومانسية

يذهب تفكير أغلب الناس إلى شراء الزهور أو التخطيط للخروج في موعد عند ذكر كلمة الرومانسية، إذ تعدّ الرومانسية حالة ذهنية للنظر إلى شريك الحياة وحتى العالم بطريقة تسمح بإضافة نكهة خاصة إلى كل ما هو جيد فيها، كما أنّ الرومانسية تتطلب الشجاعة؛ إذ إنّها ترتبط في إقامة العلاقة الملتزمة طويلة الأجل، ويمكن تعريف الرومانسية أيضًا على أنها الأعمال الصغيرة التي تنقل المودة والعشق والتفكير والحب للشريك الآخر، أو تنفيذ الأنشطة والأفعال لتعزيز مشاعر الفرح والترابط أيضًا، أو الإجراءات التي تقرب بين الزوجين وتظهر مدى تفكيرهما ببعضهما وحب كل منهما للآخر[١][٢].


كيف تتعلمين الرومانسية مع زوجك؟

يُحب الرجال الرومانسية ويقدرونها حالهم حال النساء، فالرجال في الغالب لا يتحدثون عن تخيلاتهم الرومانسية بصوتٍ عالٍ إلا أنهم يُفضلونها بالتأكيد، ورغم اختلاف تعريفهم للرومانسية أحيانًا، إذ لا يجب أن يتولى الرجال وحدهم دور القيام بأمور رومانسية في أي علاقة، لذا نقدم فيما يأتي بعض الطرق لتحقيق الرومانسية مع الزوج، ومنها[٣]:

  • ادعيه للخروج في موعد: بدلًا من انتظاره لإخراجك تقدّمي أنتِ بهذه الخطوة، واحجزي طاولة في مطعمه المفضل أو أي مكان جديد قد يرغب فيه، واستعدي استعدادًا مختلفًا وقابليه في المكان كما كانت المواعيد قبل الزواج تمامًا.
  • قدريه وأنثي عليه دائمًا: استخدمي كلمات جميلة ولطيفة لتخبريه بمدى إعجابك به، مثل: أنا معجبة حقًا بعملك الدؤوب لعائلتنا، أو ابتسامتك تجعل يومي أجمل، أو أنت تبدو أجمل مع هذه اللحية.
  • أثني عليه أمام الآخرين: قدريه باستخدام الكلمات الجيدة أمام الزملاء والأصدقاء والأطفال، لكن لا يعني هذا الاستمرار بالثناء طوال الوقت وفي كل مكان بل يعني اختيار الوقت المناسب لذلك.
  • شاهدي فيلمًا رومانسيًّا معه: استرخي في إحدى الليالي وشاهدي فيلمًا رومانسيًّا مع زوجك، ويمكن اختيار فيلم يذكره بقصة الحب الخاصة بكما أو يذكره بفيلم شاهدتماه معًا من قبل.
  • كوني قريبة منه دائمًا: استغلي الفرص المناسبة وأمسكي يده، أو لفي ذراعيك من حوله، أو اجلسي بجانبه على الأريكة، إذ تُعد جميعها لمسات جسدية أساسية لبقاء الحب والمودة.
  • ارتدي الملابس التي يحبها: حافظي على ارتداء الملابس التي يفضلها كارتداء فستان جميل يحب مظهرك فيه، إذ يزيد ذلك من رغبته بالنظر إليك وأن يكون معك.
  • قبليه باستمرار من غير مناسبة: لستِ بحاجة لسبب أو وقت لتقبيل زوجك، فيمكن توديعه عند الذهاب للعمل بقبلة صغيرة تُظهر مشاعر الحب والمودة.
  • حضري له القهوة: أعدّي فنجانًا من القهوة المفضلة لديه في الوقت الذي يحب تناولها فيه كالصباح الباكر أو بعد عودته من العمل مثلًا، فرائحة القهوة ستحسن مزاجه وتُظهر له اهتمامك به.
  • اكتبي له ملاحظة تدل على حبك له: عبري عن حبك لزوجك بكتابة ملاحظة حب صغيرة وإخفائها في محفظته مثلًا، فذلك بالتأكيد سيرسم ابتسامة على وجهه عند قراءتها.
  • شاهدي معه الصور القديمة: صور شهر العسل أو صور الأحداث المختلفة التي تسبق الزواج ستجعل زوجك يشعر بالحنين لتلك الأيام، وتفتح بابًا لإجراء محادثه لطيفة معه، ويمكنك أيضًا تأطير الصور كمفاجأة وتعليقها على الحائط مثلًا، إذ يشعره ذلك بمدى اهتمامك بذكرياتكما.
  • رتّبي مغامرة معه: يجب أن يكون بينكما تجربة مميزة مثل التزلج أو الرحلات التي خططت أنت وزوجك دائمًا لتجربتها، وإنّ مثل هذه التجارب والمغامرات تنعش علاقتك مع زوجك.
  • أرسلي له الرسائل باستمرار خلال اليوم: ليس الهدف من إرسال الرسائل إزعاج زوجك وإنما تذكريه أنه في ذهنك دائمًا، وليعرف أنه لا يوجد وقت محدد للرومانسية، ولتجعليه فخورًا باختياره لك كشريكة في الحياة.
  • ذكريه بك عندما يكون بعيدًا: عندما يخرج زوجك في رحلة طويلة ذكّريه بالذكريات الجميلة دائمًا، وأرسلي له مقاطع الفيديو المسلية لكما، وانشري بعض الصور، إذ إنّ هذه الإيماءات الصغيرة ستذكره بك دائمًا.
  • اطبخي له طعامه المفضل: دللي زوجك بتحضير بعض الأطباق المميزة على الغداء، وحوّلي يومًا مملًا وروتينيًّا في منتصف الأسبوع إلى يوم مثير للاهتمام من خلال طهي شيء مميز لك وله.
  • أمسكي يده: لا تخجلي أبدًا من إمساك يد زوجك في الأماكن العامة لا سيما عندما يتطلب الأمر ذلك.
  • دلليه بعد يوم شاق: إذا كان زوجك يعاني من جدول أعمال مزدحم لا مانع من تدليله بجلسة استرخاء مع تحضير مشروبه المفضل.
  • استمعي إلى الموسيقى معه: شغّلي الأغاني التي كنتما تستمعان لها قبل الزواج، إذ يساعد هذا على استرجاع زوجك لتلك اللحظات المميزة وخلق أجواء من الحب.
  • اجعلي أطفالك ينامون باكرًا: اسمحي لأطفال بتناول العشاء والنوم في وقت مبكر خلال عطلة نهاية الأسبوع؛ لتتمكني من قضاء بعض اللحظات الخاصة مع زوجك، فقط قرري كيف تريدين إمضاء تلك الساعات الثمينة معه.
  • اهتمي بالنشاطات المفضله لديه: إذ يعد من السهل التواصل مع زوجك عندما يكون لديكما اهتمامات مشتركة، فإذا كان يحب رياضة ولا تعلمين شيئًا عنها فقط ابحثي عنها وتعرفي عليها، وشاهدي بعض المباريات معه، وإذا كان يحب التمرين انضمي إليه.
  • استخدمي التلميحات خلال الحديث معه: أعطه تلميحات كافية عن نواياك الجميلة والتي تُظهر الاهتمام به باستخدام الكلمات الصحيحة خلال الحوار معه.
  • اكسري روتين غرفة النوم: ربما تكونين قد طورت روتينًا في غرفة النوم، اكسري هذا الروتين وحضّري المفاجآت السارّة، واسألي زوجك عن تخيلاته وما يفضله.
  • ارقصي معه: لا تحتاجي إلى دروس لفعل ذلك فقط اطلبي من زوجك مشاركتك الرقص، إذ تعد فرصة للتقارب الجسدي بينكما وخلق أجواء من الحب والمرح.
  • اضحكي معه: يمكن أن يكون الضحك جرعة رومانسية مناسبة، إذ يمكنك مشاهدة عرض كوميدي مع زوجك أو مشاركته بعض النكات المضحكة.
  • شاركيه الحديث عن الماضي والمستقبل: ذكّري زوجك بماضيكما، إذ يعيد ذلك إحياء الجاذبية من جديد، أخبريه لماذا اخترت الزواج منه ولماذا وقعت في حبه، تحدثي عن خططك المستقبليه معه، وكيف تنوين قضاء باقي أيامك معه إذ يزيد ذلك الدفء بينكما.
  • خططي لرحلة قصيرة كمفاجأة: خططي تخطيطًا شاملًا لرحلة قصيرة في عطل نهاية الأسبوع واحجزي الفندق ووسيلة النقل، وأخبري زوجك بها كمفاجأة.

في النهاية يمكن القول بأن الرومانسية لا علاقه لها بمدة الزواج سواء كان حديثًا أو مضت عليه سنوات، فالرومانسية مع الزوج تشعره بالتقدير والحب والاحترام، وتعد هذه العوامل الثلاثة مهمة للإبقاء على حيوية الحياة وتألقها فيما بين الأزواج.


أهمية الرومانسية في العلاقات الزوجية

يشترك العديد من الأزواج بعد فترة من الزمن الشكوى ذاتها، وهي أن علاقتهم تفتقر للتغيير، وتعد الاضطرابات جزءًا من دورة حياة أي علاقة، لكن استمرار الشعور بمشاعر الإهمال على المدى الطويل، أو عدم وجود رومانسية في العلاقة ليس جيدًا أبدًا، ومن أجل تحقيق النجاح في إدامة أي علاقة يجب بذل الجهد، فالسر في الحفاظ على الحياة مفعمة بالحب هي الاستمرار بالأفعال ذاتها قبل الزواج، وتعدّ الرومانسية واحدة من أهم عناصر السعادة في العلاقات؛ إذ لا يمكن التقليل من أهميتها في العلاقة، لكن العديد من الأزواج لا يدركون ذلك، ويعد فهم أهمية المودة والرومانسية في العلاقة الخطوة الأولى لإنعاش الحب بين الأزواج، ويجب أن تكون الرومانسية أمرًا طبيعيًّا وضروريًّا في الحياة الزوجية؛ إذ يؤدي افتقارها إلى الانهيار العاطفي والركود في العلاقة بين الزوجين.

في الحقيقة لا توجد أسرار للرومانسية؛ إذ يحتاج الأمر فقط معرفة ما يصلح لشريك حياتك، وما الذي يجعله سعيدًا وتطبيقه قدر الإمكان لتحلية العلاقة، ويتطلب المحافظة على الزواج العمل والتعاون والالتزام، كما أنّ الزواج لا يجب أن يكون ذلك الروتين الممل والشاق، فالشريك يلجأ للرومانسية لإظهار مدى اهتمامه بالطرف الآخر وتأكيدًا منه أنه يستحق الجهد المبذول في إسعاده، وتحافظ الرومانسية المتمثلة بالأعمال الصغيرة على جعل العلاقة بين الأزواج أقوى وأكثر صحية، كما أنّها تدوم لفترة أطول[٢].


المراجع

  1. YourTango (2-10-2017), "What Is Romance? Romance is a state of mind."، goodmenproject, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kelli H (9-10-2019), "The Role of Romance in a Relationship and its Importance"، marriage, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. SUDIPTA JANA (14-11-2019), "How To Be Romantic With Your Husband: 29 Tips To Raise The Quotient"، momjunction, Retrieved 25-11-2019. Edited.