كيف أعرف شخصيتي في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٩ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩
كيف أعرف شخصيتي في علم النفس

علم النفس

يُعرّف علم النفس بأنّهُ الدراسة العلمية للعقل والسلوك، ويشمل علم النفس عدّة مجالات فرعية، مثل مجالات التنمية البشرية، والصحة السريرية، والسلوك الاجتماعي، وقد حدث تطوّر في علم النفس خلال السنوات الـ 150 الماضية، وترجع أصول علم النفس إلى اليونان القديمة، وذلك من 400-500 عام قبل الميلاد، ومن أوائل علماء علم النفس سقراط، وأفلاطون، وأرسطو.


لعلم النفس أربعة أهداف رئيسية؛ وهي الوصف، والشرح، والتنبؤ، والتغير في السلوك والعمليات العقلية للأشخاص، ووصف السلوك هو الهدف الأول لعلم النفس، مثل وصف استجابة الأشخاص لبعض المحفزات، وبعد عملية الوصف يأتي شرح سبب حدوث ردّة الفعل، حتى يتمكن علماء النفس من تكوين نظريات تفسّر السلوك، أمّا التبّؤ فإنّ علم النفس يهدف إلى وضع نظريات تكون قادرة على التنبؤ بالسلوك في المستقبل، وذلك عن طريق دراسة نتائج البحوث التجريبية، مثل دراسة كيفية تحوّل بعض الأشياء إلى رُهاب إذا ربطها الشخص بنتائج سلبية، ويمكن من خلال التنبؤ بالسلوك معالجة الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات والقلق[١].


معرفة الشخصية في علم النفس

تؤثر شخصية الفرد على كل ما حوله، وعندما يفهم الشخص شخصيته فإنه سيصبحُ قادرًا على معرفة نقاط القوة والضعف في شخصيته، ويستطيع كذلك معرفة نظرة الناس لهُ، وقد اتفق معظم علماء النفس الحديث على أنّه تُوجد خمسة أنواع رئيسية لشخصيات الأشخاص، وهي[٢]:

  • الشخصية الضميرية: فالأشخاص الذين لديهم ضمير واعٍ يتّصفون بالكفاءة، والتنظيم الجيد، والاعتماد على الذات، والاكتفاء الذاتي، ويفضلون التخطيط المسبق، وهم يسعون دائمًا لتحقيق إنجازات عظيمة، وأظهرت الدراسات أنّ الزواج من شخص لديه ضمير واعٍ يزيد من فرص النجاح في العمل، ويُساعد على تحقيق الأهداف.
  • الشخصية المرحة: وهم أشخاص ثرثارون، ولديهم نسبة عالية من النشاط الاجتماعي، لكنّ بعض الأشخاص قد ينظرون لهم على أنهم باحثون عن الاهتمام، ومن المفارقات عن هذه الشخصية، أن الرجال الذين لديهم قبضة قوية غالبًا ما تكون شخصيتهم مرحة، وأقل عصبية لكنّ ذلك لا ينطبق على النساء.
  • الشخصية الودودة: ويحتل أصحاب هذه الشخصية مكانة عالية في قبول الآخرين لهم، فهم أشخاص جديرون بالثقة، وسلوكهم لا يخرج عن عادات مجتمعهم، وغالبًا ما يمارسون أعمالًا وأنشطةً تطوعية، ولكن قد ينظُر البعض لهم على أنهم ساذجون للغاية، ومن الحقائق عن هذه الشخصية، أنّ أصحاب العمل والمستثمرين من أصحاب هذه الشخصية لديهم احتمال أقل بخسارة الأموال في عملهم.
  • الشخصية المنفتحة: وأصحاب هذه الشخصية هم أشخاص مفعمون بالحيوية، وفضولون، ومبدعون، ويفضلون التجديد دائمًا عن الروتين، ويسعون لتحقيق ذاتهم من خلال تجاربهم، كما أنهم غير مُتوَقعين في تصرفاتهم، ومن الحقائق عن هذه أصحاب هذه الشخصية أنهم أكثر تعبيرًا عن آرائهم ومعتقداتهم السياسية.
  • الشخصية العصبية: يعاني أصحاب هذه الشخصية من عدم الاستقرار العاطفي، لأنهم أكثر انفعالًا في ردة فعلهم، وقد تُسبب ردة فعلهم القلق والتوتر، ويرى الناس أنّ هؤلاء الأشخاص غير مستقرين وغير آمنين، ومن الحقائق الطريفة عن أصحاب الشخصية العصبية أنهم يسعون للقبول عن طريق نشر الكثير من صورهم على وسائل التواصل الاجتماعي، والتقليل من نشر التعليقات المثيرة للجدل.


فروع علم النفس

لعلم النفس عدّة فروع، وكل فرع يهتم بتخصصات وبدراسات مختلفة، فمنها فروع تهتم بالدراسة والتجارب، ومنها فروع تطبيقية، وفروع علم النفس هي[٣]:

  • علم النفس العام: ويتناول هذا الفرع القواعد والمبادئ والنظريات الاساسية لعلم النفس، وكل ما يتعلق بدراسة سلوك الإنسان، وهو يشرح مختلف العمليات النفسية، مثل المشاعر، والعواطف، والذكاء، والشخصية، والتّعلّم، وغيرها.
  • علم النفس الفسيولوجي: ويصف هذا الفرع الأساس البيولوجي للسلوك، ويقول هذا العلم أنّه تُوجد علاقة وثيقة بين الجسم والعقل، وأنّ كلًّا منهما يؤثر على وظائف الآخر، كما يُفسر عمل المخ والجهاز العصبي والغدد الصماء، والعلاقة بينهم وبين السلوك المعرفي والحسي والعاطفي للأفراد.
  • علم النفس التنموي: يشرح هذا الفرع مراحل نمو الإنسان وتطورها من الحمل إلى الشيخوخة، والعمليات المختلفة التي تتعلّق بالسلوك.
  • علم نفس الطفل: يهتم هذا الفرع بدراسة مرحلة الطفولة التي تبدأ من 2 إلى 12 سنة، إذ يرى أنّ الحياة المستقبلية تعتمد على تنمية الطفل في هذه المرحلة.
  • علم نفس الحيوان: يتعامل هذا الفرع مع سلوك الحيوان، إذ يجرى العديد من التجارب النفسية على الحيوانات لمعرفة كيفية عمل عقولها، ومن الحيوانات المُستخدمة في هذه التجارب الفئران، والخنازير، والقطط، والطيور، والشمبانزي.
  • علم النفس غير الطبيعي: وهو العلم الذي يتعامل مع الأنواع المختلفة من الاضطرابات العقلية، ومعالجة أعراضها وأسبابها.
  • علم النفس الاجتماعي: يتعامل هذا الفرع مع العلاقات بين الناس، مثل الفروقات الاجتماعية التي بينهم، وسلوكهم الاجتماعي.
  • علم النفس التربوي: ويطبّق هذا الفرع المبادئ النفسية، ويعمل الأشخاص الذين درسوا هذا العلم في مجال التعليم.
  • علم النفس السريري: يُعالج هذا الفرع الاضطرابات النفسية للأشخاص.
  • علم النفس الصناعي: يعمل هذا العلم على تطبيق النظريات النفسية ودراسة مشكلات العمل عند الأفراد، والعمل على إيجاد حلول لها.
  • علم النفس الاستشاري: ويقدّم هذا العلم المشورة للمرضى الذين يعانون من الاضطرابات النفسية.


نصائح لتعزيز الشخصية

يحتاج الأشخاص في حياتهم اليومية إلى قبول الناس لهم، وتوجد عدّة نصائح مُعتمدة من علم النفس تُساعد الناس في تحسين علاقاتهم الاجتماعية، ومن هذه النصائح[٤]:

  • الثقة: فالشخص الذي توحي لغة جسده أنّه واثق من نفسه سيُعطي انطباعًا عظيمًا عند الآخرين، والأشخاص الواثقون من أنفسهم جديرون بالثقة، وجذابون أكثر من غيرهم.
  • الاتصال بالعين: إنّ النظر في عيون الناس عند التحدّث معهم يُعطي انطباعًا إيجابيًّا ومريحًا عن الشخص.
  • استخدام اسم الشخص باستمرار: يوصي الخبراء باستخدام اسم الشخص بضع مرات أثناء التحدّث إليه، فهذه الطريقة تقرّب بين الأشخاص، كما أنّ الناس يشعرون بالأهميّة عند تكرار سماع أسمائهم.
  • التظاهر بالراحة: عند التحدّث أمام جمع من الناس، أو عند مقابلة أشخاص جُدد، ينبغي على الشخص التصرّف وكأنّه مرتاح، فإنّ ذلك سيقلّل من قلقه، ويجعلهُ محبّبًا لمن أمامه.
  • الصمت ومراقبة الآخرين: إذا سألَ الشخص سؤالًا ولم يتلقّ إجابةً كافية عنه، فعليهِ أن يلتزم الصمت حتى يجبر من أمامه على مواصلة الحديث.
  • اختيار المقعد المناسب: إذا توقّع الشخص صراعًا أو مشاحناتٍ مع شخص ما، فعليهِ أن يختار مقعدًا بجانب هذا الشخص، وبذلك يشعر الشخص المقابل لهُ بأنّه أقل عرضة للتهديد.
  • مضغ العلكة عند التوتر: إنّ مضغ العلكة عند الشعور بالتوتر يَخدع العقل بأنّ الشخص يأكل، والمعروف عند العقل أنّ الإنسان لا يأكل إلّا عند الشعور بالأمان، وبالتالي يتوقّف الشعور بالقلق، لكن لا يُمكن مضغ العلكة أثناء إجراء مقابلة، أو أداء تجربة.
  • مشاركة الآخرين ضحكاتهم: عندما تضحك مجموعة من الناس فعلى الشخص مشاركتهم ضحكاتهم، ليشعرهم أنّه متّصل معهم.
  • الإيماء بالرأس بالموافقة: إنّ إيماء الشخص برأسه بالموافقة أثناء حديث شخص أمامهُ يشجّعه على مواصلة حديثهِ، ويوصل لهُ رسالة أنّهُ يتوافق معهُ ومستمع لحديثه.
  • طلب المساعدة: إذا كان الشخص لا يعرف عن شيء فعليه أن يعترف بذلك، ويسأل عنهُ، ويطلب المساعدة إن احتاجها، فهذا يوصل رسالة للناس أنّ هذا الشخص متواضع وواعٍ، ويُمكن الاعتماد عليه.


المراجع

  1. Saul McLeod (2019-11-22), "What is Psychology?"، simplypsychology, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  2. Amy Morin (2019-11-22), "Psychologists Say There Are Only 5 Kinds of People in the World. Which One Are You?"، inc, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  3. Aman Sharam (2019-11-22), "Branches of Psychology: (Different Branches of Psychology)"، psychologydiscussion, Retrieved 2019-11-22. Edited.
  4. ALLISON HART (209-11-22), "40 Sneaky Psychological Tricks That Will Always Give You the Upper Hand"، twentytwowords, Retrieved 2019-11-22. Edited.