كيف اعرف وزن الجنين

كيف اعرف وزن الجنين


وزن الجنين أثناء الحمل

جنس المولود ووزنه عند الولادة وموعد الولادة كلها أمور تشغل بال المرأة الحامل، وتزداد رغبة الأم في كل شهر بمعرفة وزن جنينها والاطمئنان على صحته، فمن المهم جدًّا تحديد وزن الجنين، إذ إنه يعكس صحة الجنين وسلامته تطّوره، فإن كان وزن الجنين أكبر من الطبيعي ستزداد المضاعفات ممكنة الحدوث أثناء الولادة مسببةً إصابات لكل من الأم والجنين، لذلك من الأفضل أن يحدد الطبيب وزن الجنين المتوقع.[١]


طرق معرفة وزن الجنين

لا يعّدُ تقدير وزن الجنين في بطن أمه بالأمر السهل، لكن يمكن للطبيب أن يقدّر وزنًا له، عن طريق استخدام التصوير بالأمواج فوق الصوتية، أو السونار، الذي يستخدمه معظم الأطباء؛ لأنه يعطيهم دقة أكبر في العديد من القياسات، مثل وزن الجنين، ويكون تقييم حجم الجنين من خلال قياس محيط بطن الجنين، إضافة إلى قياس محيط رأسه وطول عظمة الفخذ، وقياس عرض الرأس(BPD). [٢]،


من الممكن التنبؤ بوزن الجنين من خلال معادلة رياضية تعتمد على عمر الحمل ومرحلته، ووزن الأم وطولها، وجنس المولود، وعدد المواليد السابقين، إذ توجد دراسات حديثة أجراها أطباء المركز الطبي في جامعة ديوك لمدى فعالية وصحة هذه المعادلة ووجدوا أن المعادلة أسهل في الاستخدام وأكثر كفاءة من السونار، ولا تحتاج أكثر من دقيقتين إلى ثلاث دقائق، إلا أنّ المعادلة تُطبق فقط على الحوامل غير المدخنات، ذوات البشرة البيضاء والسليمات من مرض ضغط الدم والسكري، واللواتي أنجبن طفلًا واحدًا ما بين الأسبوع 37-42 من الحمل، فالحوامل المصابات بالسكري ينجبن أطفالًا أكبر وزنًا والمصابات بضغط الدم ينجبن أطفالًا أقل وزنًا لذلك تمّ استثناؤهم من هذه الدراسة.


والمعادلة الرياضية هي كالآتي:

الوزن عند الولادة (بالغرامات)= عمر الحمل (أيام) × (9.38 + 0.264 × جنس الجنين (الأنثى 1-، الذكر 1) + 0.000233 × طول الأم [سم] × وزن الأم في أسبوع الحمل السادس والعشرين [كجم] + 4.62 × معدل زيادة وزن الأم في المرحلة الثالثة [كجم / يوم ]] × [عدد المواليد السابقين + 1]).[١]


معدل وزن الجنين بحسب عمر الحمل

يمكن للمرأة الحامل الاستفادة من الجدول الآتي لتقدير وزن الجنين تبعًا لعمر الحمل بالأسابيع، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الأرقام المذكورة تعد الوسط الحسابي للأوزان وتختلف القياسات بين الذكر والأنثى، فيكون المولود الذكر أكبر حجمًا من الأنثى:[٣]

أسبوع الحمل الوزن المُقدّر بالغرام
الأسبوع العشرون 343
الأسبوع الواحد والعشرون 419
الأسبوع الثاني والعشرون 493
الأسبوع الثالث والعشرون 572
الأسبوع الرابع والعشرون 662
الأسبوع الخامس والعشرون 767
الأسبوع السادس والعشرون 890
الأسبوع السابع والعشرون 1031
الأسبوع الثامن والعشرون 1192
الأسبوع التاسع والعشرون 1369
الأسبوع الثلاثون 1561
الأسبوع الواحد والثلاثون 1761
الأسبوع الثاني والثلاثون 1964
الأسبوع الثالث والثلاثون 2162
الأسبوع الرابع والثلاثون 2345
الأسبوع الخامس والثلاثون 2503
الأسبوع السادس والثلاثون 2624


أسباب زيادة وزن الجنين

يُولد 9% من حديثي الولادة في العالم بوزن أكبر من الطبيعي، وذلك يُعرضهم لمضاعفات عديدة سواء أثناء الولادة أو بعدها، وقد يكون وزن الجنين كبيرًا نتيجة إصابة الأم بمشكلات صحية كالسمنة أو السكري أو بسبب عوامل جينية أو مشكلة صحية لدى الجنين، وفيما يأتي توضيح لعوامل الخطر التي تزيد من احتمالية زيادة وزن الجنين:[٤]

  • مرض السمنة للحامل.
  • زيادة وزن الأم في فترة الحمل بنسبة كبيرة غير طبيعية.
  • إصابة الأم الحامل بمرض سكري الحمل أو بالسكري قبل الحمل خاصة إن كان غير مسيطر عليه.
  • زيادة عمر الأم الحامل عن 35 عامًا.
  • تجاوز مدة الحمل المدة المقررة بأسبوعين.
  • تكرار الحمل، فوزن الجنين يزداد بمقدار 113 غرامًا في كل حمل عن الجنين السابق.
  • ولادة الأم سابقًا لطفل بوزن كبير.
  • الجنين الذكر.

ويُنصح من يعانين من السمنة بمراجعة الطبيب أو مختصّ التغذية للالتزام بحمية غذائية معينة للوصول إلى الوزن المناسب قبل الحمل، أما المصابات بالسكري فإنهنّ يُنصحن بالتحكم بمستوى السكر في الدم.


أسباب نقصان وزن الجنين

يعزى نقص وزن الطفل في معظم الأحيان إلى وجود مشكلات في نمو الجنين وقد تظهر في أي وقت خلال فترة الحمل، لكن يمكن أن يحدث ذلك نتيجة عوامل وراثية كأن يكون حجم الوالدين صغيرًا، وفيما يلي أسباب تزيد من احتمالية ولادة طفل بوزن أقل من الطبيعي:[٥]

  • عوامل لها علاقة بالأم:
    • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
    • مرضى الكلى المزمن.
    • مرضى السكري في الحالات المتقدمة.
    • مرضى القلب أو الجهاز التنفسي.
    • سوء التغذية.
    • فقر الدم.
    • التدخين.
    • شرب الكحول أو إدمان المخدرات.
  • عوامل لها علاقة بالرحم والمشيمة:
    • نقصان تدفق الدم للمشيمة والرحم.
    • انفصال المشيمة.
    • المشيمة المنزاحة (Placenta previa).
    • إصابة الأنسجة المحيطة بالجنين بالعدوى.
  • عوامل لها علاقة بالجنين:
    • تعدد الأجنة داخل الرحم (التوائم).
    • إصابة الجنين باختلالات كروموسومية.


الوزن الطبيعي لحديثي الولادة

يكون الوزن الطبيعي لحديثي الولادة ما بين 2.5 إلى 4 كيلوغرام، فإذا كان وزن الجنين بعد الولادة أقل من اثنين ونصف كيلو فإنه يعد قليلًا وغير طبيعي ويعُزى ذلك لعدة أسباب منها الولادة المبكرة، أو بسبب مشكلات صحية للأم أو للجنين، أو مشكلات متعلقة بالمشيمة، وهؤلاء الأطفال معرضون أكثر للإصابة بالعدوى والمرض، ومن الممكن أن يعانوا من تأخر في الحركة وصعوبات في التعلم وأن يتأثر أداؤهم الاجتماعي في المستقبل، وإذا كان وزن الجنين فوق أربعة كيلوغرامات فإنه يعد كبيرًا ويُعزى ذلك إلى العامل الوراثي وكبر حجم الوالدين أو لسكري الحمل وغيرها من العوامل.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب "You Can Predict Your Newborn's Weight", webmd,Sept. 26, 2002، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. Dr Alexandra Stanislavsky, "Fetal abdominal circumference"، radiopaedia, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  3. L. J. Salomon J. P. Bernard Y. Ville (20 April 2007), "Estimation of fetal weight: reference range at 20–36 weeks' gestation and comparison with actual birth‐weight reference range"، Wiley Online Library, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. "Fetal macrosomia", mayoclinic,May 19, 2018 ، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  5. "Small for Gestational Age", The Children’s Hospital of Philadelphia, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  6. Rockville Pike, Bethesda (23 September 2019), "Birth Weight"، medlineplus, Retrieved 23-10-2019. Edited.