كيف تقوي ثقتك بنفسك أمام الآخرين

كيف تقوي ثقتك بنفسك أمام الآخرين

خطوات لتقوي ثقتكِ بنفسكِ أمام الآخرين

إنّ ثقتكِ بنفسكِ تنعكس حتمًا على تعاملكِ مع الآخرين، ويُمكنكِ تعزيز ثقتكِ بنفسكِ بالعديد من الخطوات، منها ما يلي[١]:

  1. تعلّمي أشياء جديدة باستمرار؛ حتى لو كانت بسيطة، فتعلّم أشياء جديدة تزيد من قدراتكِ وتُنمّي مهاراتكِ وتُبقي عقلكِ نشطًا، ممّا يُعزّز ثقتكِ بنفسكِ ويُحسّن من قدرتكِ على إنجاز أشياء جديدة، مثل التسجيل بدورة لتعلّم شيء ما، أو قراءة الكتب.
  2. قدّمي المساعدة للآخرين قدْر الإمكان؛ فستشعرين بأنّكِِ شخص فعّال، وبالتالي سيزيد تقديركِ لذاتكِ وثقتكِ بنفسكِ، وقد تكون المساعدة بسيطة، مثل أداء مهمّة ما عنهم عندما يكون وقتهم ضيّق.
  3. مارسي الرياضة بانتظام؛ فالتمارين الرياضية المُنتظمة تزيد من شعوركِ بالرفاهية والسعادة والرضا، ممّا ينعكس إيجابًا على احترامكِ لذاتكِ.
  4. تخلّصي من مشاعركِ السلبية؛ حاولي حل المشكلات التي تُشعركِ بالسلبية، ويُمكنكِ كتابة هذه الأشياء على ورقة، والبدء بحلّها أو تقليصها من الأكثر أولوية إلى الأقل.
  5. كوني فخورةً بإنجازاتكِ؛ راجعي الأهداف التي تمكّنتِِ من تحقيقها سواء أكانت صغيرة أو كبيرة، واعلمي أنّ فخركِ بنفسكِ ليس غرورًا بل هو أمر صحّي للغاية.
  6. تعرّفي على أشخاص جدد وتحدّثي معهم؛ فهذا الأمر سيوسّع من دائرة علاقاتكِ الاجتماعيّة ويزيد من مهاراتكِ في التواصل مع الآخرين، ممّا يجعلكِ أكثر ثقةً بنفسكِ.
  7. جرّبي القيام بأشياء ترفضينها في العادة؛ فهذه طريقة ممتازة لتنمية شخصيّتكِِ وتعزيز ثقتكِ بنفسكِ.
  8. افعلي شيئًا واحدًا يوميًّا يجعلكِ سعيدة مهما كان بسيطًا؛ فالحياة مُتعبة، وعلينا أن نجد أيّ شيء يجعلنا نبتسم ونشعر بالسعادة.
  9. قدّمي لنفسكِ النصيحة قبل أن تُقدّميها للآخرين؛ حاولي قدْر الإمكان محاولة حلّ مشاكلكِ بنفسكِ من خلال البدء بالتخمين، والتخيّل بأنّكِ تحتاجين لتقديم هذه النصحية لصديقتكِ وليس لنفسكِ، لأنّه عادةً لا يستطيع الشخص حل مشاكله؛ إذ تُساعدكِ هذه الطريقة في الوصول لحلول وتقديم نصائح جيّدة لنفسكِ.
  10. اكتبي 20 شيئًا يجعلكِ سعيدةً في حياتكِ وممتنّة لنعم الله عليكِ، مثل: شريككِ، وظيفتكِ، والديكِ، أطفالكِ، وينبغي كتابة هذه القائمة مرة واحدة شهريًّا على الأقل، لتذكيركِ بوجود العديد من النعم في حياتكِ والتي تجعلكِ حقًا سعيدةً.
  11. كوني على طبيعتكِ؛ وتجنّبي تقمّص شخصيّة تختلف عن شخصيتكِ الحقيقية، فعندها سيحترمكِ الآخرين أكثر، ممّا يزيد من احترامكِ لذاتكِ.
  12. استمعي إلى حدسكِ؛ فأحيانًا تكون شكوككِ في مكانها وتحذّركِِ من أمر ما لتستعدّي له أو تتجنّبيه؛ فحدسكِ قد يكون سلاح جيّد يُجنّبكِ الوقوع في بعض المشكلات، وإذا أحسنتِ التعامل معه وفهمهُ والثقة به، فستتمكّنين من أخذه بعين الاعتبار عند اتخاذكِ لقراراتكِ.
  13. لا تدعي الأشخاص السلبيّين يحبطونكِ؛ ويأثّرون على ثقتكِ بنفسكِ بل من الواجب عليكِ إخبارهم عن مدى انزعاجكِ من نظرتهم السلبيّة، وأنّكِ تأملين منهم أن يكفّوا عنها من الآن وصاعدًا وستجدين أنّهم سيتغيّرون لاحقًا.
  14. كوني عظيمة في عين نفسكِ؛ ومهما كان الوضع الذي تواجهينه، تأكّدي أنّه بإرادتكِ ستستطيعين التغلّب على جميع الصعوبات وتذليلها.
  15. كوني ذات نظرة بعيدة المدى للأمور؛ ولا تكتفين بالإغراءات الصغيرة وتجعلينها توقفّكِ عن تحقيق أهدافًا أكبر.
  16. ابتعدي عن الشكوى والتذمّر والاستسلام؛ وابدئي العمل بجد وإرادة وثقة لتحسين ظروفكِ وتحقيق نجاحاتكِ وأهدافكِ.
  17. اعترفي بخطئكِ بشجاعة؛ بدلًا من التهرّب منه، فالاعتراف بالأخطاء من سمات الأقوياء، كما أنّ ذلك سيمنحكِ المجال لإصلاح الخطأ.
  18. كوني قريبة من الأشخاص الإيجابيّين؛ الذين يعرفون قيمتكِ ويدعمونكِ باستمرار ويجعلونكِ تشعرين بالرضا عن نفسكِ، وابتعدي ما استطعتِ عن الأشخاص السلبيّين الذين يمتصّون طاقتكِ الإيجابيّة.


عوامل تؤثر على ثقتكِ بنفسكِ أمام الآخرين

إنّ احترام الذات والثقة بالنفس مبنيان على الأفكار والقناعات الموجودة في داخلنا عن أنفسنا، وتُعدّ الثقة بالنفس أمرًا مهمًّا حقًا؛ فهي تُساعدكِ في اتخاذ القرارات الإيجابيّة في حياتكِ، كما أنّها تمنحكِ الشجاعة لتكوني إنسانة مُميّزة، ولديكِ شخصيّة فريدة، وتُساعدكِ في تكوين ثقتكِ بنفسكِ من بناء علاقات جيدة مع الآخرين، والتعامل الصحيح مع المواقف الصعبة، ومن العوامل التي قد تؤثر على ثقتكِ بنفسكِ أمام الآخرين ما يأتي[٢]:

  1. الإهمال في الأُسرة؛ يُعاني بعض الأطفال من إهمال والديهم في مرحلة الطفولة، ومن عدم تلقّي الاهتمام والتوجيه اللذان يحتاجهما الأطفال من ذويهم، كما أنّ بعض البالغين لا يحصلوا على الدعم والاهتمام الكافي من الأهل، ممّا يتسبّب في تدنّي احترامهم لذاتهم وثقتهم بنفسهم.
  2. مصاحبة الأشخاص السلبيّين؛ فيُمكن أن تُؤثّر الطريقة التي تتعامل بها صديقاتكِ معكِ على ثقتكِ بنفسكِ، فإذا كنتِ ضمن مجموعة اجتماعيّة تُحبطكِ باستمرار ولا تحترمكِ ولا تُقدّر إنجازاتكِ ومشاعركِ وأفكاركِ، فإنّ ذلك سيشعركِ بالنقص، ورغبتكِ بالتصرّف بالطريقة التي لا تُشبهكِ من أجل نيل محبتهم وقبولهم لكِ، وبالتالي قد يُؤثّر ذلك على ثقتكِ بنفسكِ.
  3. التعرّض لصدمة؛ فغالبًا ما يولّد التعرّض للإساءة سواء كانت عاطفيّة أو جسديّة أو جنسيّة أو مزيج من الإساءة في وقتٍ واحد إلى الشعور بالذنب، واعتقاد الشخص المُساء إليه أنّه فعل ذنب ما يستحق العقاب عليه، أو أنّه لا يستحق الحصول على الحب والاحترام من الشخص المسيء، ممّا قد يجعله يُعاني من القلق والاكتئاب بسبب ما حدث، وبالتالي لن يُمارس هذا الشخص حياةً طبيعية ومُرضية على الإطلاق إذا لم يخرج من دائرة الصدمة، الأمر الذي يُؤدي إلى تقليل ثقته بنفسه.
  4. الشعور بالعجز؛ ومن أكثر الفئات الذين يُعانون من هذه المشكلة هم الشباب، فقد يشعر الشاب بعدم جدوى لوجوده، وانعدام قيمته، وعدم قدرته عن تحقيق أيّ إنجاز يُمكّنه من مواكبة هذا العالم الكبير والمتطوّر، ممّا يُفقده احترامه لذاته وثقته بنفسه.
  5. وضع أهداف غير واقعية؛ وهذا الأمر يُؤثر سلبًا على الثقة بالنفس، سواء كانت هذهالأهداف موضوعة من قِبل الشخص نفسه أو الأهل، لذلك عند عدم قدرتكِ على تحقيق مثل هذه الأهداف، فإنّكِ قد تشعرين بالفشل والعجز، وبالتالي سينعكس ذلك على ثقتكِ بنفسكِ.
  6. التجارب السيئة السابقة؛ قد ثُؤثر بعض القرارات أو السلوكيّات السيئة السابقة على ثقتكِ بنفسكِ، فربّما كنتِ قد قمتِ بعمل غير جيّد، أو ربّما اخترتِ شخصًا لم يكن على قدْر المسؤولية، ممّا قد يجعلكِ غير راضية عن نفسكِ بسبب اختياراتكِ السابقة، ممّا يعزّز من نظرتكِ السلبيّة لذاتكِ.


أسئلة ترفع من ثقتكِ بنفسكِ

إنّ الثقة بالنفس مهارة يُمكنكِ تحسينها، وتُوجد أسئلة تجعلكِ تعرفين نقاط قوتكِ، وتزيد من ثقتكِ بنفسكِ، يُمكنكِ توجيهها لنفسكِ في فترة راحتكِ، لكن يجب أن تكوني صادقةً مع نفسكِ بأجوبتكِ ومقارنة أجوبتكِ السابقة كل فترة بالأجوبة الحالية لمقارنة مدى تطوّر مهاراتكِ، ومن هذه الأسئلة ما يأتي[٣]:

  1. ما هي أهم الأشياء التي تفتخرين بتحقيقها في حياتكِ؟
  2. ما هي التحديات والصعوبات التي واجهتكِ في حياتكِ، وهل استطعتِ التغلّب عليها؟
  3. ما هي القيم والمعتقدات التي تفتخرين بتمسّككِِ بها؟
  4. من هو الشخص الذي يدعمكِ ويشجعكِ ويثق بكِ؟
  5. هل لديكِ معتقدات تظنّين أنّها خاطئة ويجب تغييرها؟
  6. كيف ساعدتِ الآخرين في حياتكِ؟
  7. ما هي التجارب السيئة التي مررتِ بها، لكنّكِ تعلّمتِ منها؟
  8. كيف تعلّمت أنْ تُحبّي نفسكِ وتتقبّلي عيوبكِ؟
  9. ما هو أكثر شخص أو شيء أنتِ ممتنّة له في حياتكِ حاليًّا؟
  10. ما الذي يقوله الآخرين عنكِ باعتقادكِ؟
  11. ما هي أقوى نقاط القوة لديكِ؟
  12. هل تشعرين بالثقة كونكِ تسيرين في الطريق الصحيح لتصبحي شخصًا أفضل؟
  13. ما هي الأهداف التي تتطلّعين إلى تحقيقها؟
  14. إلى أي مدى تعتقدين أنِّكِ شخص مهم في حياته وعمله ووجوده؟
  15. ما مدى ثقتكِ بنفسكِ؟
  16. هل تعتقدين أنّكِِ شخص مفيد لمن حولكِ؟
  17. كيف يتعامل معكِ الآخرون؟


المراجع

  1. Steve Errey (26/11/2020), "How to Be Confident: 51 Proven Ways to Build Self-Confidence", lifehack, Retrieved 7/12/2020. Edited.
  2. Amee LaTour, "8 Common Causes of Low Self-Esteem", goodchoicesgoodlife, Retrieved 16/12/2020. Edited.
  3. "20 Questions To Increase Self Confidence", forgettingfairytales, 5/8/2020, Retrieved 7/12/2020. Edited.
396 مشاهدة