كيف نعالج انسداد الانف

كيف نعالج انسداد الانف

انسداد الأنف

يُعدّ انسداد الأنف أو ما يسمّى باحتقان الأنف من أكثر المشكلات الصحيّة شيوعًا، إذ يكاد يكون معظم الأشخاص قد أُصيبوا بانسداد الأنف عدة مرات بين الحين والآخر، ويحدث احتقان الأنف أو انسداده عندما يحدث التهاب في الأوعية الدّموية الموجودة في الأنف، ويحدث تورّم في أنسجة الأنف، مما يُسبب انسداد الأنف، ويُرافق ذلك تجمّع للمخاط، مع شعور بعدم الراحة، وشعور بألم في الرأس عند البعض.[١]


التخلص من انسداد الأنف

لا تُشكّل مشكلة انسداد الأنف خطرًا كبيرًا على المصاب في معظم الحالات، إلّا أنّ الأمر أحيانًا قد يستدعي مراجعة الطبيب في حالات معينة، لذلك نذكر كيفية التخلّص من انسداد الأنف بطرقٍ مختلفة[١].

العلاجات المنزليّة لانسداد الأنف

نذكر من العلاجات المنزليّة والنصائح المختلفة التي قد تُساعد على التخلّص من انسداد الأنف ما يأتي:[٢]

  • الإكثار من شرْب السوائل: إذ يُساعد شرْب السوائل الدافئة في التخلّص من انسداد الأنف والوقاية من حدوث الجفاف، لذلك يُنصح بتناول الشاي الأخضر، أو البابونج، أو كأس من الماء الدافئ المُحلى ببعض العسل مع القليل من الليمون، كما يمكن شرْب حساء الدجاج الدافئ.
  • استعمال الثوم: إذ تُشير الدراسات إلى أنّ الثوم يمتاز بخصائصه المضادة للبكتيريا والمضادة للفطريات، أمّا عن كيفية استعمال الثوم للتخلّص من انسداد الأنف؛ فإنّه يمكن تناول الثوم، أو وضع القليل من الثوم مع الماء وتسخينه حتى يصل إلى الغليان، ثم استنشاق البخار المُتصاعِد من المزيج.
  • استخدام الكمادات: إذ يمكن استخدام الكمادات الباردة أو ما يسمّى الحقائب الباردة، أو الدافئة ووضعها على منطقة الأنف للتخلص من انسداد الأنف.
  • الحرص على إبقاء الجيوب الأنفية مفتوحة: إذ يُلاحظ البعض أنّ مشكلة انسداد الأنف تزداد سوءًا ليلًا، لذلك يُنصح بوضع مزيد من الوسائد تحت الرأس لإبقاء الجيوب الأنفيّة مفتوحة، كما يمكن استخدام الشريط الأنفي، الذي يُساعد على فتْح الأنف والتخلّص من انسداده أثناء النّوم.
  • نصائح أخرى: ومنها استخدام الفيتامينات، مثل فيتامين ج وذلك لتحسين جهاز المناعة، كما يُساعد استخدام جهاز ترطيب الهواء على التخلّص من انسداد الأنف أيضًا.

العلاجات الدوائية لانسداد الأنف

نذكر من العلاجات الدوائيّة المتوفرة دون وصفة طبيّة للتخلّص من انسداد الأنف ما يأتي:[٣]

  • استخدام مزيلات الاحتقان: والتي تُساعد على التخفيف من التورّم الموجود في الأنف المُسبِب لانسداده، أمّا الأشكال الصيدلانيّة لمزيلات الاحتقان، فإنّها تتوفر بشكل بخاخات أنفيّة، أو حبوب، ويجدر التذكير بضرورة عدم استخدام ما هو متوفر من مضادات الاحتقان بشكل حبوب لأكثر من أسبوع دون استشارة الطبيب، وعدم استخدام ما هو متوفر منها بشكل بخاخات أنفيّة أكثر من ثلاثة أيام تجنّبًا لحدوث انسداد في الأنف أسوأ من ذي قبل.
  • استخدام مسكنات الألم: وذلك للتخفيف من الألم الذي قد يُرافق انسداد الأنف، ومن مسكنات الألم التي يُمكن استخدمها؛ الباراسيتامول، والنابروكسين، والآيبوبروفين.
  • استخدام مضادات الهيستامين: والتي تُستخدم لعلاج انسداد الأنف الذي يحدث بسبب الإصابة بالحساسيّة.


أسباب انسداد الأنف

تُعدّ الأمراض البسيطة هي أكثر أسباب احتقان الأنف شيوعًا، على سبيل المثال يمكن أن تؤدي التهابات البرد والإنفلونزا والجيوب الأنفية إلى حدوث انسداد في الأنف، وعادة ما يتحسن الانسداد المرتبط بالمرض خلال أسبوع واحد، وإذا استمر فترة أطول من أسبوع واحد، فغالبًا ما يكون ذلك أحد أعراض المشكلة الصحية الأساسية، ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى انسداد الأنف على المدى الطويل ما يأتي[٤]:

  • الحساسية.
  • حمى القش.
  • الأورام الحميدة في الممرات الأنفية.
  • المهيجات البيئية.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • حجاز الأنف المنحرف.

مضاعفات انسداد الأنف

تختلف المدة التي يحتاجُها المصاب للتخلّص من أعراض انسداد الأنف باختلاف السبب الذي أدّى للإصابة بالمرض، إلّا أنّه عادةً ما يحتاج عشرة أيام للتخلّص من مشكلة انسداد الأنف، لذلك يجدر الانتباه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال تجاوزت مدة الإصابة بالمرض أكثر من عشرة أيام، تجنّبًا لحدوث مضاعفات أخرى قد تحدث بسبب انسداد الأنف، مثل الإصابة بعدوى في الأذن، أو الإصابة بالتهاب القصبات الهوائية، أو التهاب الجيوب الأنفية، أمّا الأعراض الأخرى التي يستدعي الشعور بها مراجعة الطبيب، فإننا نذكر منها ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في الوجه.
  • خروج إفرازات من الأنف ذات لون أخضر.
  • الشعور بألم في الأذن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بألم في الرأس.
  • السّعال، والشعور بألم في الصدر.


من حياتكِ لكِ

سيدتي قد تنجم حالة انسداد الأنف عن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، إذ يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين أثناء الحمل إلى تضخم بطانة الممرات الأنفية، مما ينتج عنه مزيد من المخاط، وقد وُجد أن ما يقارب 30% من النساء الحوامل يكنّ مصابات بالتهاب الأنف أثناء الحمل، ويُمكن علاج هذه الحالة بما يأتي[٥]:

  • اشربي السوائل لمنع الجفاف.
  • ارفعي رأسكِ باستخدام وسائد إضافية عند الاستلقاء أو النوم.
  • خذي حمامًا دافئًا، ويمكنكِ أيضًا نقع فوطة بماء ساخن، ووضعها على الوجه عند منطقة الأنف، ممّا يساعد على التنفس.
  • جرّبي قطرات الأنف المالحة أو بخاخ الأنف الملحي المتوفر دون وصفة طبية في الصيدليات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت MaryAnn de Pietro (1-3-2017), "How to get rid of a stuffy nose: Ten possible treatments"، medicalnewstoday, Retrieved 22-7-2019. Edited.
  2. Erica Patino, "7 Natural Remedies for Congestion Relief"، everydayhealth, Retrieved 22-7-2019. Edited.
  3. Melinda Ratini (17-1-2018), "How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure"، webmd, Retrieved 22-7-2019. Edited.
  4. "What Causes a Stuffy Nose?", healthline, Retrieved 9-3-2020. Edited.
  5. "Stuffy nose during pregnancy", babycenter, Retrieved 9-3-2020. Edited.
340 مشاهدة