كيف يحدث مرض الايدز

كيف يحدث مرض الايدز

مرض الإيدز

الإيدز، هو مرض مزمن ناتج عن فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV)، والذي يقتل خلايا CD4، وهي نوع من الخلايا المناعية تسمى الخلايا التائية، مما يُسبب قصورًا في أداء الجهاز المناعي عند البشر، ممّا يؤثر في قدرة الجسم على مقاومة الجراثيم والبكتيريا والفيروسات المسبّبة للأمراض، وفيروس الإيدز هو عدوى تنتقل جنسيًّا، أو من خلال ملامسة دم ملوّث، أو من الأم إلى الطفل عند الولادة أو الرضاعة، ويستغرق فيروس الإيدز العديد من السنوات قبل إضعاف الجهاز المناعي وظهور أعراض المرض، ولا يوجد علاج محدد للمرض، وإنما تستخدم العديد من الأدوية والعقاقير لإبطاء تطوره، وعادة ما يكون لدى البالغين الأصحاء عدد CD4 من 500-1500 لكل مليمتر مكعب، أما الشخص المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية يقل عنده عدد CD4 عن 200 لكل مليمتر مكعب، ويمكن أيضًا التشخيص بالإيدز إذا كان الشخص مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية وأصيب بعدوى أو سرطان نادر[١].


كيف يحدث مرض الإيدز

تُوجد العديد من الطرق والممارسات التي يمكن بها انتقال فيروس الإيدز، ومن هذه الطرق ما يأتي[٢]:

  • ممارسة الجنس الشرجي أو المهبلي مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية دون استخدام الواقي الذكري أو تناول الأدوية للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية أو علاجه، ويعد الجنس الشرجي هو السلوك الجنسي الأكثر خطورةً، ويمكن لأي من الشريكين أن يصاب بفيروس نقص المناعة البشرية من خلال الجنس المهبلي، مع أنه أقل خطورة في نقل فيروس نقص المناعة البشرية مقارنةً بالجنس الشرجي المتقبل.
  • مشاركة الإبر أو السرنجات أو غيرها من المعدات المستخدمة في تحضير الأدوية للحقن مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، ويمكن أن يعيش فيروس نقص المناعة البشرية في إبرة مستعملة مدة تصل إلى 42 يومًا اعتمادًا على درجة الحرارة.
  • انتقاله من الأم إلى الطفل أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة الطبيعية، على الرغم من أن الخطر يمكن أن يكون مرتفعًا إذا كانت الأم مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ولا تتناول الأدوية، إلا أن التوصيات الخاصة بفحص جميع النساء الحاملات لفيروس نقص المناعة البشرية وبدء العلاج من فيروس نقص المناعة البشرية قد خفّضت عدد الأطفال الذين يولدون بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • التعرض للعض من قبل شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، وذلك في حال حصول جرح من العضة
  • ملامسة الجروح أو الأغشية المخاطية والدم للمصاب بفيروس نقص المناعة البشرية أو سوائل الجسم الملوثة بالدم.


مراحل مرض الايدز

ينتقل فيروس نقص المناعة المكتسبة بعدة مراحل حتى يصل إلى الإيدز، وهذه المراحل كما يأتي[٣]:

  • العدوى: يتكاثر فيروس نقص المناعة البشرية بسرعة في الجسم بعد الإصابة، ويعاني بعض الأشخاص من أعراض قصيرة الأمد تشبه الإنفلونزا، مثل الصداع والحمى والتهاب الحلق والطفح الجلدي في غضون أيام إلى أسابيع بعد الإصابة.
  • دون أعراض: كما يوحي الاسم، فإن هذه المرحلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية لا تسبب علامات أو أعراض خارجية، ويبدو الشخص جيدًا ويشعر بحالة جيدة ولكن فيروس نقص المناعة البشرية مستمر في إضعاف جهازه المناعي، وقد تستمر هذه المرحلة عدة سنوات، ودون إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشرية لا يعرف الكثير من الناس أنهم مصابون.
  • الأعراض: بمرور الوقت يصبح الجهاز المناعي متضررًا وضعيفًا بسبب فيروس نقص المناعة البشرية وتتطوُّر الأعراض، ففي البداية يمكن أن تكون خفيفة ولكنها تزداد سوءًا، وتشمل الأعراض التعب وفقدان الوزن وتقرحات الفم والقلاع والإسهال الحاد.
  • الإيدز: يمكن كشف حالة الإيدز بمجموعة متنوعة من الأعراض بما في ذلك عدد خلايا CD4 والحمل الفيروسي ووجود عدوى انتهازية.


أعراض مرض الإيدز

قد يصاب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية بالإيدز إذا لم يتم تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية لديهم حتى وقت متأخر، أو إذا كانوا يعرفون أنهم مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية ولكنهم لا يأخذون العلاج المضاد للفيروسات، وقد يصابون بالإيدز أيضًا إذا كان لديهم نوع من فيروس نقص المناعة البشرية يقاوم العلاج المضاد للفيروسات، ويمكن للشخص الحفاظ على الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المزمن دون الإصابة بمرض الإيدز لعقود، وتوجد عدة أعراض للإيدز ومنها ما يلي[١]:

  • حمى متكررة.
  • تورم الغدد الليمفاوية المزمنة، خاصة تحت الإبطين والرقبة.
  • التعب المزمن.
  • التعرق الليلي.
  • بقع داكنة تحت الجلد أو داخل الفم أو الأنف أو الجفون.
  • تقرحات أو بقع أو آفات في الفم واللسان أو الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  • نتوءات أو آفات أو طفح جلدي.
  • الإسهال المتكرر أو المزمن.
  • فقدان الوزن السريع.
  • مشكلات عصبية مثل صعوبة التركيز وفقدان الذاكرة والارتباك.
  • القلق والاكتئاب.


أعراض الإيدز عند الأطفال

تختلف الأعراض حسب عمر الطفل، وقد تشمل الأعراض ما يلي[٤]:

  • تأخر النمو البدني والنمو كما يتضح من ضعف الوزن ونمو العظام.
  • تورم البطن، وهذا بسبب تورم الكبد والطحال.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • إسهال متقطع.
  • التهاب رئوي.
  • القلاع الفموي.


من حياتكِ لكِ

تُوجد بعض الممارسات التي تُمكنكِ من الوقاية من حصول المرض، ومن هذه الممارسات ما يأتي[١]:

  • تجنّبي الإفرازات الملوّثة بالفيروس، مثل: المني، والدم، وحليب الأم، والإفرازات المهبلية.
  • كوني واعية بالمرض، وانشري وعيك للآخرين.
  • استعملي الواقي عند إقامة العلاقات الجنسية.
  • استخدمي حقنًا نظيفة.
  • احذري عند التعامل مع الدم.
  • أجري فحوصات للكشف عن المرض دوريًّا.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "A Comprehensive Guide to HIV and AIDS", healthline, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  2. "HIV Transmission", cdc, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  3. "Stages of HIV Infection", hivireland, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  4. "AIDS/HIV in Children", stanfordchildrens, Retrieved 29-3-2020. Edited.
313 مشاهدة