من هو الذي لا يُستجاب دعاؤه ليلة القدر؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٩ ، ١٣ أبريل ٢٠٢١
من هو الذي لا يُستجاب دعاؤه ليلة القدر؟

من هو الذي لا يُستجاب دعاؤه ليلة القدر؟

إنَّ الله عز وجل وعد عباده أن يستجيب لهم دعائهم، إذ قال سبحانه وتعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}[١]، وأمَّا الذي لا يستجاب دعاؤه حتى وإن دعا في أوقات الاستجابة مثل ليلة القدر فيحتمل أنَّه متلبِّس بأحد موانع استجابة الدعاء، وهذه الموانع هي: أن يكون مأكله ومشربه وماله حرام، أو أن يكون معدوم اليقين في الله عز وجل، أو أن يكون دعاؤه ضعيف كأنْ يدعو وهو غافل لاهٍ، أو أن يدعو بإثم وبقطيعة رحم، أو إذا استعجل العبد الاستجابة فيكون بذلك قد حُرم الاستجابة، ولذلك لا بُدَّ للمؤمن أن يحذر من موانع الدعاء ويتجنَّبها، ويحرص على موجبات وأسباب استجابة الدعاء.


وأوَّل سبب هو الإخلاص لله سبحانه وتعالى والصدق معه، وحسن الظن به سبحانه لقوله عليه الصلاة والسلام: (يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ : أنا عند ظنِّ عبدي بي)[٢]، وكذلك من أسباب استجابة الدعاء استجابة المؤمن لأوامر الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم، والحرص على أن يكون الطعام والمأكل والمشرب حلال، والإكثار من الدعاء في أيام الرخاء، والإكثار من ذكره ومن مناداته سبحانه بأسمائه الحسنى، وإن أخذ المؤمن بهذه الأسباب فيستجيب الله له إن شاء[٣][٤].


كيفية الدعاء في ليلة القدر, ومنزلته

إنَّ الدعاء من أفضل العبادات التي شرَّعها الله عز وجل في ليلة القدر، وقد سألت عائشة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: (إنْ وافقتُها فبِمَ أدعو؟ قال قولي اللهمَّ إنك عفوٌ تحبُّ العفوَ فاعفُ عني)[٥]، وقال سفيان الثوري عن منزلة الدعاء في ليلة القدر: الدعاء في تلك الليلة أحب إليّ من الصلاة، وليلة القدر تُعدُّ من أوقات الاستجابة كما قال ابن عثيمين، وهي خير من ألف شهر.


أمَّا عن كيفية الدعاء في هذه الليلة، فقد كان عليه الصلاة والسلام أثناء إحيائه لليلة القدر بالصلاة وبقراءة القرآن كان إذا مرَّ بآية فيها رحمة سأل الله الرحمة، وإذا مرَّ بآية فيها عذاب إلا استعاذ الله من العذاب، فكان عليه الصلاة والسلام يجمع بين الصلاة والقرآن والدعاء والتفكر، وهذا من أفضل ما يفعله المؤمن في هذه الليلة المباركة[٦].


متى تبدأ ليلة القدر, ومتى تنتهي؟

إنَّ ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، وتبدأ الليلة من غروب الشمس، وتنتهي بطلوع فجر اليوم الثاني، كما قال سبحانه وتعالى:{سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْر}[٧][٨].


تعرفي على كيفية إحياء ليلة القدر, وأفضل العبادات

هناك عدَّة أعمال تستطيعين أن تفعليها يُحيين بها ليلة القدر المباركة إيمانًا واحتسابًا كما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام، ومن هذه العبادات والأعمال: قيام الليل بالصلاة، فيقول عليه الصلاة والسلام:(ومن قامَ ليلةَ القَدرِ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقَدَّمَ مِن ذَنبِه)[٩]، وكذلك الاعتكاف من العبادات المشروعة في رمضان خاصَّة في العشر الأواخر خاصَّة في ليلة القدر، فيقول عليه الصلاة والسلام: (من كان اعتكَفَ معي، فلْيعتكِفِ العَشرَ الأواخِرَ، وقد أُريتُ هذه الليلةَ ثم أُنسِيتُها، وقد رأيتُني أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ مِن صَبيحَتِها فالتَمِسوها في العَشرِ الأواخِرِ، والتَمِسوها في كُلِّ وِترٍ)[١٠].


والدعاء من العبادات التي ينبغي لكِ أن تُحيي به ليلة القدر، وقد سبق أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى عائشة رضي الله عنها أن تكثر في هذه الليلة من قول اللهم إنَّك عفوٌ تُحب العفو فاعف عنِّي فأكثري منها، والعمل الصالح في هذه الليلة مستحب فهي ليلة خير من ألف شهر، فيقول أهل التفسير: العَمَلُ فيها خيرٌ مِنَ العَمَلِ في ألفِ شَهرٍ، لأنَّ الله سبحانه وتعالى في هذه الليلة يعطي عباده من الخير أكثر ما يعطي في غيرها، وأكثري في هذه الليلة من قراءة القرآن الكريم[٨][١١].


إليكِ أدعية في ليلة القدر

فيما يلي ذكر لبعض الأدعية المأثورة التي يدعو بها المؤمن في رمضان وخاصَّة في ليلة القدر المباركة[١٢]:

  • اللهم إنك عفو كريم تحب العفو، فاعفُ عني.
  • (اللهم ربنا لك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك الحق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، اللهم: لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك خاصمت، وبك حاكمت، فاغفر لي: ما قدمت، وما أخرت، وأسررت، وأعلنت، وما أنت أعلم به مني، لا إله إلا أنت)[١٣].
  • اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل، وأعوذ بك من عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات.
  • ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
  • اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، وقلب لا يخشع، ودعاء لا يُسمع، ونفس لا تشبع.
  • اللهم ربَّ السماوات السبع وربَّ العرش العظيم، ربنا ورب كل شيءٍ، أنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، مُنزل التوراة والإنجيل والفرقان، فالق الحب والنوى، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيءٌ، اقضِ عنا الدَّين، وأغْننا من الفقر.
  • اللهمَّ إنِّي أسألك المعافاةَ في الدنيا والآخرة.
  • اللهمَّ إني ظَلَمتُ نَفْسي ظلمًا كَثيرًا، وَلاَ يَغفر الذنوبَ إلا أنتَ، فَاغفرْ لي مَغفرَةً مِن عندكَ، وارحَمني، إنَّكَ أنتَ الغَفورُ الرحيم.
  • اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.
  • اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت.


ليلة القدر تكون في العشر الأواخر من رمضان, هل لها علامات؟

ذُكر عِدَّة علامات لليلة القدر، فيما يلي بعض منها[١٤]:

  • الضوء والنور يكونان في ليلة القدر قويَّا.
  • الرياح تسكن فيها، ويكون الجو معتدل.
  • القلب يطمئِن والصدر ينشرح.
  • المؤمن يشعر بلذة للعبادة في هذه الليلة دون كل الليالي.
  • رؤية ليلة القدر في المنام للبعض، كما حصل لبعض الصحابة.
  • خروج الشمس في صباح ليلة القدر دون سطوع، وصفاء السماء في تلك الليلة.


هل موعد ليلة القدر ثابت أم يتغير؟

موعدها متغير، فإنَّ ليلة القدر لا تُختَّص بليلة معينة في جميع السنوات، بل هي تنتقل في كل عام بين الليالي العشر الأخيرة من رمضان، وهذا ما ذهب إليه الشافعيَّة والحنابلة وقول عند الإمام أحمد، وهو ما ذهب إليه معظم أهل العلم[٨].


المراجع

  1. سورة غافر، آية:60
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:7405، صحيح.
  3. "موانع إجابة الدعاء"، إسلام ويب، 26/10/2017، اطّلع عليه بتاريخ 7/4/2021. بتصرّف.
  4. "من أسباب استجابة الدعاء (1)"، طريق الإسلام، 1/1/2014، اطّلع عليه بتاريخ 7/4/2021. بتصرّف.
  5. رواه ابن القيم، في أعلام الموقعين، عن عائشة رضي الله عنها، الصفحة أو الرقم:249، صحيح.
  6. "العمل الأفضل في ليلة القدر، ومنزلة الدعاء فيها"، إسلام ويب، 28/12/2013، اطّلع عليه بتاريخ 8/4/2021. بتصرّف.
  7. سورة القدر، آية:5
  8. ^ أ ب ت "ليلةُ القَدرِ"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 8/4/2021. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:2014، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:1167، صحيح.
  11. "ما يستحب فعله ليلة القدر"، إسلام ويب، 13/12/2001، اطّلع عليه بتاريخ 8/4/2021. بتصرّف.
  12. "أدعية مأثورة"، إسلام ويب، 8/5/2018، اطّلع عليه بتاريخ 8/4/2021. بتصرّف.
  13. رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:537، صحيح.
  14. محمد عبدالرحمن صادق (22/6/2016)، "التمسوا القدر في ليلة القدر"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 8/4/2021. بتصرّف.