هذه الأطعمة قد تتسبب بخفض طاقتكِ

هذه الأطعمة قد تتسبب بخفض طاقتكِ

كيف يؤثر الطعام على طاقتكِ؟

إن الأطعمة جميعها تُزوّد الجسم بالطاقة، لكنّ هذه الطاقة قد تختلف اختلافًا كبيرًا، إذ توجد أطعمة تمنح الجسم دفعةً سريعةً من الطاقة، كالسكريات والكربوهيدرات المكرّرة، غير أن الجسم يحتاج في كثير من الأحيان إلى طاقة أكثر استدامةً، كالتي تحصلين عليها من الفواكه والحبوب والبقوليات[١]، إذ يلعب كل من نوع الطعام وكميّته دورًا أساسيًا في تحديد مستويات الطاقة لديكِ خلال اليوم، وفي هذا المقال سنُقدّم لكِ سيدتي بعض الأطعمة التي تمنحكّ طاقةً عاليةً، وتلك التي يجب عليكِ تجنّبها للحفاظ على طاقتكّ[٢].


تجنبي هذه الأطعمة لتحافظي على طاقتكِ بأعلى مستوياتها

إليكِ سيدتي مجموعةً من الأطعمة التي ننصحكِ بتجنبها كي تحافظي على طاقتكِ بأعلى مستوياتها[٣]:

  • الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز: على الرغم من أن الحبوب غنية بالكربوهيدرات التي تزود جسمكِ بالطاقة، إلا أنّ الحبوب المصنعة كتلك الموجودة في الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة البيضاء قد يكون ضررها أكثر من نفعها عندما يتعلق الأمر بمستويات الطاقة؛ ويرجع ذلك جزئيًا إلى إزالة الطبقة الخارجية المحتوية على الألياف من الحبوب -والتي تُعرف بالنخالة- أثناء المعالجة، مما يجعل هذه الحبوب المعالجة تحتوي على مستويات أقل من الألياف، ويصبح هضمها وامتصاصها أسرع من الحبوب الكاملة، وبالتالي تتسبب الأطعمة الغنية بالحبوب المصنعة بارتفاع سريع في مستويات السكر في الدم والإنسولين لديكِ، يليه انخفاض في الطاقة.
  • الأطعمة المقلية والوجبات السريعة: يرجع سبب استنزاف الأطعمة المقلية والسريعة لطاقتكِ لاحتوائها عمومًا على نسبة مرتفعة من الدهون والقليل من الألياف، وهذان السببان قد يبطئان عملية الهضم؛ وقد يقلل الهضم البطيء من سرعة دخول المغذيات المعززة للطاقة إلى جسمكِ، بالإضافة إلى ذلك فإن الأطعمة المقلية والسريعة تكون عادةً منخفضةً بالمعادن والفيتامينات والمغذيات الأساسية الأخرى، وتساعد الأطعمة الغنية بالمغذيات على تعزيز مستويات الطاقة والحفاظ عليها، وقد يؤدي تناول الكثير من الأطعمة الدهنية مرةً واحدةً إلى شعوركِ بالشبع المفرط، وفي بعض الحالات قد يؤدي ذلك إلى تفجير طاقتكِ أو رغبتكِ بالقيام بأيّ شيء خلال الساعتين التاليتين.
  • الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية: قد يتسبب تضمينكِ الكثير من الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية في نظامكِ الغذائي بتناول عدد غير كافٍ من السعرات خلال اليوم؛ ممّا قد يُقلّل من مستويات الطاقة لديكِ. إن توفير جسمكِ لسعرات حرارية أقل بكثير مما يحتاج قد يخلق اختلالاتٍ هرمونيةً ويبطئ عملية التمثيل الغذائي؛ مما يجعلكِ تشعرين بالتعب، كما قد يؤدي استهلاك كمياتٍ قليلةٍ جدًا من السعرات الحرارية في الوجبات الرئيسة أو الخفيفة إلى زيادة الرغبة بتناول الطعام؛ مما قد يتسبب بإفراطكِ في تناول الطعام في الوجبة التالية؛ وبالتالي شعوركِ بالشبع والامتلاء والخمول.
  • مشروبات الطاقة: على الرغم من أن مشروبات الطاقة يمكن أن تعزز الطاقة على المدى القصير، إلا أنها تحتوي على كمية كبيرة من السكر -ما يصل إلى 10 ملاعق صغيرة لكل علبة سعتها 52 غرامًا- وقد يؤدي استهلاككِ كمياتٍ كبيرةً من السكر المضاف إلى زيادة طاقتكِ، ثم خفضها ​​خفضًا حادًّا؛ مما قد يجعلكِ تشعرين بالتعب أكثر مما كنتِ عليه قبل تناول المشروب، وتظهر بعض الدراسات أن مشروبات الطاقة قد تقلل من مدة النوم وجودته، وإذا تكرر ذلك كثيرًا فقد تقل مستويات الطاقة لديكِ[٤].
  • القهوة: إن تناول القهوة باعتدال قد تكون له آثار بدنية وعقلية صحيّة، لكنّ شربكِ القهوة بانتظام سيؤدي إلى تحمّل جسمكِ لها؛ ممّا يقلل من قوة تأثيرها، كما أنّ اعتمادكِ على القهوة بانتظام بدلًا من النوم أو الحصول على التغذية المناسبة قد يستنزف طاقتكِ مع مرور الوقت، كما وجدت إحدى الدراسات أن الإفراط في تناول الكافيين قد يؤثر سلبيًّا على جودة النوم؛ ممّا قد يقلل من مستويات الطاقة على المدى الطويل[٥].


تنصحكِ حياتكِ بهذه الأطعمة لزيادة نشاطك وحيويتكِ

فيما يأتي بعض الأطعمة التي تنصحكِ بها حياتكِ لزيادة نشاطكِ وحيويتكِ[١]:

  • الموز: يُعدّ الموز أفضل وجبة خفيفة سريعة للحصول على الطاقة، فهو مصدر طبيعي جيّد للسكر، بالإضافة إلى أنه غني كذلك بالألياف التي تسهم في إبطاء هضم هذا السكر في جسمكِ، بالإضافة إلى أنّ الموز يحتوي على عناصر غذائية مفيدة تمنح جسمكِ طاقةً كبيرةً.
  • الأفوكادو: تُشير إحدى الدراسات[٦] إلى أن الأفوكادو يحتوي على العناصر الغذائية والبروتين والألياف التي قد تسهم في الحفاظ على مستويات الطاقة خلال اليوم، كما أنه يحتوي على دهون مفيدة قد تزيد من مستويات الطاقة لديكِ، وتجعل المواد الغذائية القابلة للذوبان في الدهون متاحةً أكثر في جسمكِ.
  • التفاح: يُعدّ التفاح وجبةً خفيفةً بسيطةً لإعطاء جسمكِ طاقةً دائمةً؛ إذ تشير إحدى الدراسات إلى أنّ التفاح يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تُعرف باسم الفلافونويد، والتي قد تساعد في مكافحة الإجهاد التأكسدي والالتهاب في الجسم[٧].
  • الأسماك الدهنية: إنّ أسماك المياه الباردة الدهنية، كالسلمون والسردين والتونة تكون غنيّةً غالبًا بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وتشير إحدى الدراسات إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية قد تحسن وظائف الدماغ وتقلل الالتهاب في جسمكِ الذي قد يكون سببًا للإرهاق لدى البعض[٨].
  • الشوفان: إنّ الشوفان غنيّ بالألياف، ويمنح جسمكِ شعورًا بالشبع والامتلاء لفترة أطول مقارنةً بغيره، إذ تشير إحدى الدراسات إلى أنّ الشوفان الكامل يُشكل مصدرًا للمعادن الأساسية والفيتامينات والمركبات الفينولية التي تسهم جميعًا بتنشيط جسمكِ[٩].


سر النشاط والحيوية من حياتكِ

إليكِ بعض الأسرار للحفاظ على نشاطكِ وحيويتكِ[١٠]:

  • الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم: قد تؤدي قلة نومكِ إلى الشعور بالخمول والتعب، إذ يُفضل أن تنامي لمدة 7 ساعات تقريبًا في الليلة، على الرغم من أن البعض يحتاجون إلى مدة أطول قليلًا بينما يحتاج البعض الآخر إلى أقل قليلًا.
  • التخفيف من التوتر: إن التوتر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتعب، وفي كثير من الحالات قد لا يكون بإمكانكِ إزالة مصادر التوتر تمامًا من حياتكِ، لكن إذا قللتِ من التوتر المرتبط بنمط الحياة؛ فقد يزيد ذلك من مستويات طاقتكِ، وتتضمن طرق تحسين مستويات طاقتكِ تخصيص وقت للاسترخاء، أو المشي، أو القراءة، أو التأمل، لكن في حال كنتِ تشعرين بتوتر وقلق شديدين؛ فقد تحتاجين إلى مراجعة الطبيب.
  • تجنب التدخين: إنّ السموم والقطران في السجائر يقللان من كفاءة رئتيكِ، وبمرور الوقت قد يقلّل ذلك من كمية الأكسجين المنقول في جسمكِ؛ ممّا يجعلكِ تشعرين بالتعب، وإذا كنتِ مدخنةً؛ فإن أفضل ما يمكنكِ القيام به لرفع مستويات طاقتكِ هو الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم: ولتحقيق ذلك؛ فإنّك تحتاجين إلى شرب كمية كافية من الماء لتعويض خسارة الماء عن طريق البول والعرق، فالجفاف قد يؤثر على مستوى طاقتكِ، ووظائف دماغكِ، وحالتكِ المزاجية.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يسبب تناول فيتامين سي النشاط؟

إنّ جسمكِ يحتاج إلى فيتامين سي لصنع ل-كارنتين؛ مما يسهم في حرق الدهون للحصول على الطاقة، وقد يكون التعب من الأعراض الأولى لنقص فيتامين سي[١١].


هل توجد أعشاب تعطي طاقةً للجسم؟

توجد بعض الأعشاب التي تعزز طاقة الجسم، كالشاي الأخضر، فهو يحتوي على القليل من الكافيين، ويحتوي أيضًا على مركبات قد تساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي والالتهاب في الجسم، وقد يجعلكِ أكثر حيويةً بطريقة أسهل مقارنةً بالقهوة، كما توجد أيضًا عشبة تسمى البهشية البراغوانيّة، وهي تُشرب كمشروب ساخن، وتوفّر للجسم تأثيراتٍ محفّزةً تمامًا كالشاي أو القهوة، وقد تُحسّن مزاجكِ أيضًا[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What are the best foods to eat for energy?", medicalnewstoday, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  2. "27 Foods That Can Give You More Energy", healthline, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  3. "7 Foods That Drain Your Energy", healthline, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  4. "The suitability of a caffeinated energy drink for night-shift workers.", ncbi.nlm.nih,30-5-2006، Retrieved 27-4-2020. Edited.
  5. "Neuropsychiatric effects of caffeine", Cited by 42 Access Advances in Psychiatric Treatment, 2005, Page 432-439, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  6. "Hass Avocado Composition and Potential Health Effects", Critical Reviews in Food Science and Nutrition, 2013, Page 738-750, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  7. "Malus sieversii: the origin, flavonoid synthesis mechanism, and breeding of red-skinned and red-fleshed apples", Horticulture Research , 2018, Page 70, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  8. "The Role for Dietary Omega-3 Fatty Acids Supplementation in Older Adults", Nutrients , 2014, Page 4058-4072, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  9. "Whole Grain Oats Improve Insulin Sensitivity and Plasma Cholesterol Profile and Modify Gut Microbiota Composition in C57BL/6J Mice ", The Journal of Nutrition, 2015, Page 222–230, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  10. "9 Natural Ways to Boost Your Energy Levels", healthline, Retrieved 23-4-2020. Edited.
  11. "Vitamin C: More than Just Immunity", betternutrition, Retrieved 23-4-2020. Edited.
164 مشاهدة