هل يبكي طفلك في الروضة؟ إليكِ طرق التعامل معه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٠ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
هل يبكي طفلك في الروضة؟ إليكِ طرق التعامل معه

مشاكل قد يواجهها طفلكِ في الروضة

تتميّز مرحلة الروضة بأنّها أول تجربة حقيقيّة للمدرسة للأطفال، وتوجد بعض المشاكل التي يتأثّر بها الأطفال في الروضة، ومنها أنهم يرغبون بالحركة بشكل دائم ولا يمكنهم الجلوس بهدوء لفترة طويلة، كذلك لا يمكنهم التركيز في درس وإكماله وإنما يجب تقسيم الدرس لعدة أقسام قصيرة، لذلك يجب أن تكون معلمة رياض الأطفال قادرة على دمج الحركة والتفاعل خلال اليوم الدراسي كما أنّ السماح لهم بالحركة يُقلل من تقلباتهم المزاجية ويجعلهم مستعدين للاستماع.

من المشاكل الأخرى التي يواجهها الأطفال هي مشكلة الذهاب إلى الحمّام، لأن الأطفال معتادون على الذهاب بمرافقة والدتهم، ولكن الحل بسيط هو أن تطلب المعلمة من الوالدين تعويد أطفالهم على الذهاب وحدهم دون مساعدة أحد.

إنّ تناول الطعام في الروضة يُعدّ من المشاكل التي تظهر في رياض الأطفال فبعض الأطفال ليس لديهم وقت لتناول طعامهم لانشغالهم باللعب والحديث[١].


كيف تتعاملين مع بكاء طفلكِ في الروضة؟

يُعد القلق من الانفصال قبل ذهاب طفلكِ إلى الروضة أمرًا شائعًا، إذ سيبدأ طفلكِ بالتشبث بيديكِ وبرقبتكِ مع بكائه، ويوجد بعض الإستراتيجيات التي تُساعدكِ على ترويض طفلكِ لتسهيل ذهابه إلى المدرسة ومن هذه الأمور ما يأتي[٢]:

  • اسألي معلمته وتحققي إن كان طفلكِ سيصمت بعد مغادرتكِ: يمكنكِ التواصل مع المعلمة عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني للتأكد من أنه على ما يرام، فإن كان طفلكِ لا يستمتع بالدراسة ويكره ذكرها، فهذا يدل على أنه غير مستعد للذهاب إلى الروضة، أو أنه يحتاج لتجربة فصل آخر أو معلمة أخرى.
  • نامي أنتِ وطفلكِ مُبكرًا: يجب تعويد الأطفال على النوم مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا لتناول وجبة الإفطار التي يُفضّل أن تعطيه المزيد من الطاقة مثل دقيق الشوفان والحليب، كما أن هذا سيساعدك على الوصول مبكرًا إلى المدرسة واجعلي طفلكِ يستقر قبل وصول باقي الأطفال والمعلم ثم غادري.
  • اجعلي طفلكِ يتحمس لليوم الدراسي: وذلك بذكر الأمور المحببة له والتي يمكنه أن يمارسها عند الذهاب إلى المدرسة، كما يجب ألا تسأليه أسئلة كثيرة تؤدي إلى تشويشه، فقط محادثة صغيرة تجعله متفائلًا، ويمكنكِ إعطاؤه لعبة محشوة إن كانت الروضة تسمح بذلك، أو وشاحًا وذلك ليحتفظ به ويبقى يشعر بأنه متصل بالمنزل.
  • أشغلي طفلكِ: قبل أن تخرجي من الروضة أشغلي طفلكِ بالنظر إلى كتاب أو تحفة فنية، ثم اخرجي، لكن يجب ألا تجعليه يعتقد أنكِ ستبقين طالما يحتاج إليكِ، وإن لم تنجح هذه الطريقة يمكنكِ التعاون مع المعلمة التي يمكنها التدخل وتجعل طفلكِ يودعكِ وداعًا سريعًا
  • ابقي إيجابية: لا تبقي قلقة حيال ما سيحدث داخل الروضة، وتبقين بانتظار المشاكل عند الذهاب لأخذ طفلكِ من الروضة، وإنما كوني واثقة بأن طفلكِ قادر على الانفصال بسهولة، ثم ودعيه بمرح وضعيه تحت الأمر الواقع دون النظر إلى الخلف.


ماذا تقولين لطفلكِ الذي يبكي دائمًا؟

لا يوجد أم تُحبّ رؤية طفلها يبكي، ولكن الحياة ليست سهلة، وستظهر العديد من العوائق خلالها، لذلك يجب تعليم طفلك طرقًا تُساعده في الاستجابة لتُحدد طريقة تعامله مع ما يزعجه، ويبكي الأطفال عادةً للعديد من الأسباب مثل شعورهم بالإحباط، أو الرغبة في جذب الانتباه أو لأنهم يتألمون، ولكن مهما كان السبب فإن طريقة تعاملكِ معهم خلال محنتهم ستؤثر عليهم، لذلك يوجد بعض العبارات التي يمكنكِ قولها لطفلكِ لتهدئته بدلًا من توقف عن البكاء وهذه العبارات هي [٣]:

  • لا بأس إن كنت حزينًا: وهذا يُساعد طفلكِ على أن يتعلم أنه إن كان حزينًا يجب أن يُظهر ذلك ولا يشعر بالخجل من ذلك، وأن الحياة ليست سهلة ولا يمكن أن يكون سعيدًا طوال الوقت.
  • أنا أعلم أن هذا صعب: عندما تُشعرين طفلكِ بتعاطفكِ هذا يجعلهم يشعرون بأن عواطفهم حقيقية، وأنكِ تشعرين بما يمرون به، وهذا يُساعدهم على الشعور بالاطمئنان.
  • أنا موجودة هنا إن كنت تحتاج إلي: أحيانًا لا يكون طفلكِ مستعدًا للحوار أثناء شعوره بالضيق، فكل شخصية لديها طريقة مختلفة في التعامل مع المشاعر، لذلك يمكنك إعلامه بأنكِ قادرة على الاستماع له حين يكون مستعدًا للحديث عما يؤلمه.
  • أخبرني ما الذي يجعلك تشعر بالحزن: في هذه العبارة فأنتِ تعلمين طفلكِ بأنكِ تشعرين بحزنه، وأنه لا بأس من الحديث عن ذلك لشخص يثق به.
  • أنا أراك وأسمعك: أن يشعر الطفل بأنه مهم وهناك شخص يهتم لسماعه ورؤيته يُشعره بالراحة، ففي هذه العبارة أنت تؤكدين على وجوده وأهميته في حياتكِ، وهذا سيبني ثقته بنفسه ويشجعه على مواجهة تحديات الحياة المختلفة.
  • أنا اسمتع لكِ: إن آخر ما يود طفلكِ سماعه عندما يكون منزعجًا هو أن تطلبي منه التوقف عن البكاء، لأنه يريد أن يستمع إليه شخص ما، لذلك يجب أن تصقلي مهارات الاستماع الخاصة بكِ، فلا تتحدثي فقط استمعي له ليتمكن من التنفيس عن مشاعره السلبية التي يُعاني منها، وبهذا سيشعر بدعمكِ.
  • أنا هنا لمساعدتكِ في حل هذه المشكلة: عندما يشعر طفلكِ بأنكِ مستعدة لقضاء بعض الوقت لمساعدته على حل مشكلته هذا سيعلمه بأنه لا توجد مشاكل مستعصية لا يمكن حلها، وأنكِ مستعدة لتقدمي له المساعدة والتوجيه.
  • سأبقى قريبة حتى تجدني إن كنت بحاجة لي: هذا يُشعر طفلكِ بدعمكِ وسيشعره بالراحة لأنه يعلم بأنكِ قريبة منه، كما أن هذا يُعلمه بأن يلجأ إلى شخص مقرب منه في وقت الشدة، وهذا سيفيده في تطوير شخصيته في المستقبل.
  • إن هذا الوضع صعب: هذا يُساعده على معرفة أن مشاعره صحيحة، وأن يُشعره بالدعم، لأن طفلكِ سيواجه العديد من الصعوبات خلال حياته، وهذا يُعرفه أنه يمكن أن يحزن في بعض المواقف الصعبة.
  • قل لي ما حدث: هذا يُساعد طفلك على استخدام الكلمات وتوظيفها في التعبير عن مشاعره والحديث عما حصل معه، فلا يوجد أصعب من كبت مشاعر شخص ما، إنما يجب الحديث عما يزعجه وهذه خطوة في الاتجاه الصحيح.


من حياتكِ لكِ

تظهر بعض العلامات التحذيرية التي تُظهر أن طفلكِ غير سعيد في الروضة ومنها أنه يعود وهو يبكي من الروضة أو يظهر بأنه محبط أو كلاهما، كما أنه لا يود أن يذهب إلى المدرسة في الصباح التالي، ولن تلاحظي أن أمرًا كبيرًا قد حدث في المدرسة إنما يكون سبب انزعاج طفلكِ عدة أمور صغيرة حدثت على مدى عدة أسابيع أو أشهر، لذلك يجب الانتباه إلى تصرفات طفلكِ فإن كانت تعبّر يوميًا عن الإحباط والحزن والتعاسة فهذا شيء يجب إصلاحه[٤].


المراجع

  1. "Common Problems in Kindergarten", teachersindex, Retrieved 7-6-2020. Edited.
  2. "Crying at Drop-Off — Perfecting the Preschool Separation", whattoexpect, Retrieved 7-6-2020. Edited.
  3. "10 Things to Say Instead of Stop Crying", cookshillcounselling, Retrieved 7-6-2020. Edited.
  4. "Your Child Isn't Happy at His Preschool?", privateschoolreview, Retrieved 7-6-2020. Edited.