أسباب الإسهال عند الأطفال في عمر السنة

أسباب الإسهال عند الأطفال في عمر السنة

الإسهال عند الأطفال

يُعرّف الإسهال عامّةً على أنّه زيادة مفاجئة في عدد مرات التبرز وزيادة في طراوة البراز، إذ إنّ الشخص يُعدّ مصابًا بالإسهال إذا عانى من البراز المائي مرّتين، لكن تجدُر الإشارة إلى أنّ البراز المائي لمرّة واحدة لا يُعدّ إسهالًا، خاصّةً مع تغيّر بعض الأغذية في النظام الغذائي الخاصّ بالشخص[١]، ويُعدّ الإسهال طريقةً لتخلص الجسم من الجراثيم، وقد يستمر عدة أيام إلى أسبوع، وعادةً ما يُصاحب الإسهال ارتفاع درجة حرارة الجسم، إضافةً إلى الغثيان والاستفراغ، وآلام البطن، وقد ينتج عنه الجفاف، وعامّةً يكون الأطفال أكثر عرضةً للإصابة بالإسهال مقارنةً بالبالغين، وفي هذا المقال سنتعرّف على الأسباب التي تؤدّي إلى إسهال الأطفال[٢].


أسباب الإسهال عند الأطفال في عمر السنة

ما يأتي يوضّح الأسباب الأكثر شيوعًا للإسهال عند الأطفال[٢]:

  • الإصابة بالعدوى: سواء أكان ذلك عدوى فيروسيةً مثل عدوى الفيروس العجلي، أو عدوى بكتيريةً مثل السالمونيلا، ومن النادر أن تكون عدوى طفيليةً مثل الجيارديا، وتُعدّ العدوى الفيروسية أكثر الأسباب شيوعًا للتسبب بالإسهال عند الأطفال، وعادةً ما يُصاحبها استفراغ، وألم في البطن، وصداع، وحرارة، وقد يستمر الإسهال من خمسة أيام إلى أربعة عشر يومًا، لذا من المهم تعويض الطفل بالسوائل المفقودة خلال الإسهال لمنع حدوث الجفاف، وذلك بإعطائه محلول الجفاف الفموي، وزيادة كمية الرضاعة الطبيعية.
  • تناول الأدوية: مثل الملينات والمضادات الحيوية.
  • التسمم الغذائي: وتظهر عادةً الأعراض سريعًا، وتختفي خلال 24 ساعةً، وهنا يجب تعويض الطفل بالسوائل جيّدًا.
  • أسباب أخرى: منها ما يأتي:
    • مرض كرون.
    • الحساسية الغذائيّة.


أسباب الإسهال المزمن عند الأطفال

يُعرّف الإسهال المزمن عند الأطفال على أنه إخراج براز طري سائل ثلاث مرات أو أكثر في اليوم لمدة 4 أسابيع على الأقل، وله عدة أسباب منها[٣]:

  • الحساسية تجاه الأطعمة: مثل حساسية القمح، وهي اضطراب في الجهاز الهضمي يُصيب الأمعاء الدقيقة، ويُحفّز المرض عند تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، والغلوتين هو بروتين موجود طبيعيًّا في القمح والشعير، وموجود في الخبز والمعكرونة والكعك.
    • القولون العصبي: آلام البطن والمغص هي أكثر الأعراض شيوعًا لمرض القولون العصبي، ومع ذلك فقد يُسبب الإسهال أو الإمساك أو كليهما، وعادةً تتحسن هذه الآلام عند التبرز أو إخراج الغازات، والقولون العصبي لا يُحدث أعراضًا مثل خسارة الوزن، أو الاستفراغ، أو ظهور الدم في البراز، وهو سبب شائع للإسهال المزمن للأطفال في عمر المدرسة والمراهقين، ومن النادر أن يُشخص عند الأطفال الصغار؛ لأنهم غير قادرين على الشكوى من آلام البطن التي تُعدّ ركيزةً أساسيةً في التشخيص.
  • إسهال الرضع المزمن: الذي يعُرف بإسهال الأطفال المزمن السليم غير المُحدّد، وهو أحد الأسباب الشائعة للإسهال المزمن عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السنة والثلاث سنوات، إذ إنّ الطفل يُخرج برازًا مائيًا أو طريًا أربع مرات يوميًا وأكثر، مع عدم وجود أي أعراض أخرى مصاحبة للإسهال، ويكون نمو الطفل طبيعيًا ويزداد وزنه زيادةً صحيةً، وعادةً ما يختفي هذا الإسهال عند مرحلة دخول المدرسة، ويعتقد الباحثون أنّ سببه هو كثرة تناول الطفل للمشروبات المحلاة بالسكر، خاصةً تلك التي تحتوي على شراب الذرة، والفركتوز والسوربيتول، ويكمن العلاج في تغيير نوعية الأكل واتباع حمية غذائية مناسبة كالآتي[٤]:
    • تخفيف كمية السوائل المعطاة للطفل، خصوصًا عصائر الفواكه.
    • زيادة كمية الألياف في غذاء الطفل، وذلك بالإكثار من الفواكه الطازجة والخبز والحبوب والفاصولياء.
    • زيادة كمية الدهون في غذاء الطفل، وذلك بتناول الحليب كامل الدسم والزبدة وزيت الزيتون.


أعراض الإسهال عند الأطفال

عادةً ما يختفي الإسهال خلال عدة أيام، إلا أنه قد يؤدي إلى مضاعفات، وظهور أعراض توجب التوجّه مباشرةً إلى الطبيب في الحالات الآتية[٢]:

  • استمرار الإسهال لأكثر من ثلاثة أيام.
  • إذا كان عمر الطفل أقل من ستة أشهر.
  • مصاحبته لاستفراغ دموي أو أخضر اللون.
  • ظهور الدم في البراز.
  • حرارة عالية.
  • ظهور علامات الجفاف والمرض على الطفل.
  • ظهور طفح جلدي.
  • المعاناة من ضعف في مناعة الجسم.
  • عدم التبول لأكثر من 6-12 ساعةً.


علاج الإسهال عند الأطفال في عمر السنة

يُمكن علاج الإسهال لدى الأطفال في عمر السنة باتباع بعض الطرق الآتية[١]:

  • تقديم الكثير من السوائل لكي يشربها الطفل.
  • إعداد الأطعمة النشوية سهلة الهضم، لذا فإنه من الجيد إطعام الطفل حبوب الإفطار والخبز، والأرز، والمعكرونة، والبطاطا المهروسة.
  • إعطاء الطفل محلول الإماهة الفمويّ الذي يساعد في الحفاظ على رطوبة الطفل.
  • إعطاء الطفل البروبيوتيك، وهي البكتيريا النافعة التي يمكن أن تساعد على استبدال البكتيريا الضارة الموجودة في أمعاء الطفل ببكتيريا نافعة، ويمكن الحصول على البروبيوتيك من اللبن.


من حياتكِ لكِ

من المستحيل أن نمنع حدوث الإسهال عند الأطفال كليًّا، إلا أنه يُمكن أن نقلل حدوثه، وذلك باتباع النصائح الآتية[٥]:

  • التأكد من غسل الأطفال لأيديهم عدة مرات في اليوم، خاصةً بعد استخدام الحمام وقبل الأكل، إذ إنّ غسل الأيدي أفضل طريقة لمنع نقل العدوى من شخص إلى آخر.
  • المحافظة على نظافة سطح الحمام والمرحاض.
  • غسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل الأكل.
  • تنظيف أواني الطبخ جيدًا بعد ملامستها للحوم النيئة، خاصةً الدواجن.
  • تبريد اللحوم سريعًا بعد شرائها.
  • طهي اللحوم جيدًا.
  • شرب مياه صالحة للشرب، وعدم شرب الماء من الينابيع أو البحيرات التي لم تتأكد سلطات المياه من صلاحيتها.
  • تجنب غسل أقفاص الحيوانات الأليفة في نفس الحوض الذي تستخدمه لإعداد الطعام، وفصل منطقة تناول الطعام العائلية عن منطقة تغذية الحيوانات الأليفة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Diarrhea", seattlechildrens,12-8-2019، Retrieved 8-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Diarrhea in Children: Causes and Treatments"، webmd, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  3. "Symptoms & Causes of Chronic Diarrhea in Children", niddk,February 2017، Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. "Toddler's Diarrhea ", rileychildrens, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  5. "Diarrhea"، kidshealth, Retrieved 8-12-2019. Edited.