أسباب حساسية القمح

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٣ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب حساسية القمح

حساسية القمح (السيليلاك)، تعرف حساسية القمح بحساسية الجلوتين أو ضمن قائمة الأمراض ذاتية المناعة؛ أي أن الجسم يقوم بإنتاج مواد تهاجم عضو أو نسيج معين في الجسم نفسه وتدميره، وهذا يعني سوء امتصاص الأمعاء للبروتين الذي يوجد في القمح والشعير والشوفان، وتوجد أربعة أنواع من البروتينات في القمح، وهي: الجلوتين والجلوبيولين والجلايدين والزلال، حيث يحدث عند دخول أي نوع من هذه الأنواع إلى جسم الإنسان أن يعاني من العديد من الاضطرابات المختلفة.

عادةً ما تصيب هذه الحساسية الأمعاء الدقيقة وهي عبارة عن العضو الأهم في عملية الهضم والمسؤول عن امتصاص الطعام في الجسم، كما أنه في الوضع الطبيعي تبطن الأمعاء الدقيقة أهداب عديدة، تشبه هذه الأهداب الأصابع ووظيفتها الرئيسية هي امتصاص الطعام من الأمعاء الدقيقة وإيصاله إلى الدم حتى يستفيد الجسم منه.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بحساسية القمح هم الأطفال، حيث تنتشر أعراض هذه المشكلة بين الرضّع تحديدًا من عمر 1-3 سنوات، كما يمكن أن يصاب بهذه الحساسية الأشخاص البالغين ولكنها نادرة وغير شائعة بينهم.

 

أعراض حساسية القمح

تظهر أعراض حساسية القمح على الشخص بعد تناول قطعة من الخبز المصنوع من القمح خلال دقائق حتى ساعات، كما تظهر عليه بعض العلامات، منها:

  • انتفاخات في البطن.
  • التعرّض للحكة المزعجة وتهيّج الجلد.
  • الطفح الجلدي.
  • الإصابة بالغثيان والقيء والإسهال والإمساك.
  • ضيق في التنفس، وذلك في حالة الحساسية المفرطة.

 

أعراض الحساسية الشديدة

  • احتقان الأنف الشديد، وتحدث في حالات نادرة.
  • ضيق في الحلق مع مواجهة بعض الصعوبات في البلع.
  • تسارع دقات القلب، في حالة الحساسية المفرطة.
  • آلام في منطقة الصدر.
  • الإصابة بنقص الحديد الشديد والأنيميا (فقر الدم).
  • نقص امتصاص فيتامين k في الجسم.

 

علاج حساسية القمح

حساسية القمح من الاضطرابات التي لا يوجد لها علاج جذري، وإنما يكون العلاج لها علاج وقائي؛ أي أنه يجب الابتعاد عن جميع الأطعمة التي تحتوي على بروتين الجلوتين، كما يمكن أن يلاحظ الشخص المصاب به تحسنًا ملحوظًا خلال الأيام الأولى بعد اتباع الحمية. بعض الأطعمة تحتوي على مادة الجلوتين التي يجب على مريض حساسية القمح أن يتجنبها، منها:

  • القمح والطحين والبرغل وجميع الأطعمة التي تُصنّع من هذه المكونات، كالخبز والبسكويت والحلويات المخبوزة والمعجنات والمعكرونة وجميع المواد الغذائية التي أدرج عليها أنها تحتوي على  دقيق القمح.
  • شراب القمح والشعير.
  • جميع أنواع المكسرات المجففة والمحمصة.
  • قمح الشوفان، وهو لا يحتوي على مادة الجلوتين، ولكنه قد يختلط بالقمح أثناء تحضيره لذا يفضل الابتعاد عنه.

 

بعض الأطعمة التي يسمح بها لمرضى حساسية القمح:

  • الأرز، الذرة وطحينها، طحين الأرز (الذي يمكن استخدامه في صنع الخبز).
  • الخضار والفواكه بجميع أنواعها.
  • جميع مشتقات الألبان.
  • البيض.
  • جميع أنواع اللحوم والأسماك.
  • البقوليات بأنواعها.