أسباب الحازوقة عند الجنين

أسباب الحازوقة عند الجنين

هل من الطبيعي أن يصاب الجنين بالحازوقة؟

عادةً ما تكون الحازوقة رد فعل طبيعي للجنين، لكن قد يشير تكرارها إلى وجود مشكلة في الحبل السري تُسمَى بانضغاط الحبل السري، والذي يحدث غالبًا في الأسابيع الأخيرة من الحمل بسبب تباطؤ تدفق الدم والأكسجين أو انقطاعه عن الجنين[١].


أسباب الحازوقة عند الجنين

قد تحدث الحازوقة عند الجنين لأحد الأسباب الآتية[٢][٣]:

  1. انقباض الحجاب الحاجز عند الجنين، تشبه حازوقة الجنين حازوقة الأطفال والبالغين، وقد يصاب الجنين بها عند تقلص حجابه الحاجز كرد فعل على تنفسه للسائل الأمنيوسي داخل الكيس الأمنيوسي، فبعد تطور جهازه العصبي المركزي، يتدفق الحمض الأمنيوسي داخل وخارج رئتيه؛ فينقبض الحجاب الحاجز تلقائيًا.
  2. انضغاط الحبل السري، يُعدّ انضغاط الحبل السري من الحالات شديدة الخطورة التي يُرجّح أن تتسبب بحازوقة الجنين، وذلك عند التفاف الحبل السري حول عنق الجنين أو عند انضغاطه، ويحدث ذلك عادةً في الثلثين الثاني والثالث من الحمل.
  3. ردود فعل الجنين، بعيدًا عن التنفس، يتدرب الجنين أثناء وجوده في الرحم على الرضاعة، من خلال مص الإبهام والتثاؤب، وقد تؤدي هذه الأنشطة جميعها إلى حازوقة الجنين أيضًا.


كيف تكون حازوقة الجنين؟

تظهر حازوقة الجنين كحركة سريعة ومتكررة يمكن بسهولة معرفة أنها قادمة من الجنين، وقد تشعر بها الحامل في البداية كأنّها ركلة خفيفة، ولكنّها بعد ذلك ستحدث مرارًا وتكرارًا، وإذا ركّزت الحامل جيدًا ستدرك أنّ إيقاعها مشابه لحازوقة البالغين، إذ تحدث كلاهما بسبب حركات الحجاب الحاجز، ولكن لدى البالغين يتبعها اندفاع الهواء بدلاً من السائل الأمنيوسي[٢].


متى تحدث حازوقة الجنين؟

قد تبدأ الحامل بالإحساس بحازوقة الجنين في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، ويختلف موعدها الدقيق من حملٍ لآخر، ففي حين يعاني بعض الأجنة من الحازوقة عدة مرات في اليوم، قد لا تحدث على الإطلاق لدى آخرين، ويجدُّر بالذكر أن السبب الدقيق وراء حدوثها غير مفهوم حتى الآن، لكن تُفسّر إحدى النظريات ذلك بأن الحازوقة تلعب دورًا في اكتمال نموّ رئتيّ الجنين، ومن المهم أن تعرف الحامل أنّ حازوقة الجنين تُعدّ عمومًا علامةً جيدة[١].


هل يمكن إيقاف حازوقة الجنين؟

خلال أسابيع قليلة من بداية الحازوقة عند جنينكِ، ستتعلمين كيفية التعرف عليها، ورغم أنها ليست مؤلمة، إلا أنها قد تشتت انتباهكِ، كما قد تُصعّب عليكِ الاسترخاء والجلوس، وقد يجعلكِ استمراراها لأكثر من 15 دقيقة تشعرين بعدم الارتياح، ورغم عدم وجود طريقة مثبتة لمنع حازوقة الجنين، يقترح الأطباء بعض الإجراءات التي قد تساعدكِ في التخفيف من حازوقة الجنين، منها ما يأتي[٤][٣]:

  1. احصلي على قسطٍ كافٍ من النوم.
  2. استلقي على جانبكِ الأيسر خلال النوم.
  3. احرصي على تناول الأطعمة المغذية، وركّزي على الأطعمة الغنية بالبروتين على وجه الخصوص؛ نظرًا لأنها قد تسهم في استرخاء جنينكِ وتقليل الحازوقة.
  4. اشربي الكثير من الماء، وحافظي على رطوبة جسمكِ؛ فقد يعاني بعض الأجنة من الحازوقة نظرًا لنقص السوائل في الجسم.
  5. قد يساعدكِ حساب عدد ركلات جنينكِ ومدتها في المراحل الأخيرة من الحمل في تتبع حركاته وتطوّره.
  6. التزمي بممارسة الرياضة باعتدال، طالما كان ذلك آمنًا لكِ.
  7. التزمي بمواعيد محددة وثابتة للنوم ليلًا والقيلولة في النهار حسب الضرورة.
  8. استخدمي وسائد مناسبة لدعم بطنكِ وتخفيف الضغط عن عمودكِ الفقري.


متى تشير حازوقة الجنين إلى حالة خطيرة؟

رغم أنّ الحازوقة تدلّ في معظم الأحيان على رد فعل طبيعي، مع ذلك يرى الخبراء أنه إذا كانت متكررة ومستمرة في المرحلة الأخيرة من الحمل؛ فقد تشير إلى وجود مشكلة في الحبل السري، ويحدث انضغاط الحبل السري أو هبوطه عند تباطؤ تدفق الدم والأكسجين أو انقطاعه عن الجنين، وقد يترتب على انضغاط الحبل السري بعض المضاعفات مثل[١]:

  1. تلف في دماغ الجنين.
  2. تغيرات في معدل ضربات قلب الجنين.
  3. ولادة طفل ميت.
  4. تغيرات في ضغط دم الجنين.
  5. تراكم ثاني أكسيد الكربون في دم الجنين.

وفي مراجعة علمية حول مشكلات الحبل السري كسبب لولادة جنين ميت نُشرت في مجلة (BMC Pregnancy & Childbirth)، لاحظ الباحثون في دراسة أُجريت على الأغنام أنّ حازوقة الجنين قد تكون ناتجة عن ضغط الحبل السري، وأوصى الباحثون بضرورة الخضوع لتقييم طبي في حال حدثت الحازوقة يوميًا بعد الأسبوع 28 من الحمل لأكثر من 4 مرات يوميًا، ومع ذلك نظرًا لأن الدراسة أجريت على الحيوانات؛ فمن غير المؤكد أنّ هذا ينطبق على البشر، لكن عمومًا يُفضل للحامل مراجعة الطبيب إذا حدث تغير مفاجئ في الحازوقة لدى الجنين بعد الأسبوع الـ28 وأصبحت أقوى، أو استمرّت بالحدوث يوميًا بعد الأسبوع الـ32 من الحمل مع استمرار النوبات لأكثر من 15 دقيقة، أو إذا كان الجنين يعاني من 3 نوبات أو أكثر من الحازوقة في اليوم أو استمرّت لمدة أطول من المعتاد، وسيستطيع الطبيب تحديد ما إذا كانت هناك مشكلة أم أنّ الأمر عرضي فقط[١].


الفرق بين حازوقة الجنين وركلاته

في البداية قد تُخطِئ الأم في التفرقة بين حازوقة الجنين وركلاته، لكن مع القليل من التركيز والدراسة لطبيعة حركات الجنين لمدة معيّنة يمكن للأم التفرقة بينها، فالمفتاح الأساسي هو التركيز على حركة الجنين، على سبيل المثال قد يتحرّك الجنين إذا شعر بعدم الراحة في أوضاع معينة في الرحم، وحينها تستطيع الأم الشعور بحركة جنينها في بطنها في مختلف الأماكن، ثم تتوقف هذه الحركة إذا غيّرت وضعيّتها، ولكن إذا كانت الأم تجلس ساكنةً، وشعرت فجأةً برعشةٍ من جزءٍ واحدٍ من بطنها؛ فقد تكون هذه الرعشة مجرد حازوقة صدرت من الجنين، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لتعتاد على هذه الحركات، ولكنّ معظم الأمهات يكنّ قادرات على التفرقة بينها في النهاية[٣].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Ashley Marcin (3/6/2018), "My Baby Hiccups in the Womb: Is This Normal?", healthline, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب Christin Perry Updated (30/1/2020), "Fetal Hiccups: Why Do Babies Get Hiccups in the Womb?", thebump, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Aarohi Achwal (26/8/2019), "Baby Hiccups in the Womb – Is it Normal?", parenting.firstcry, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  4. Bethany Cadman (25/12/2020), "What causes hiccups in babies in the womb?", medicalnewstoday, Retrieved 4/7/2018. Edited.
372 مشاهدة