أعراض ضمور الدماغ عند الأطفال

أعراض ضمور الدماغ عند الأطفال

ضمور الدماغ

ضمور المخ هو سمة شائعة للعديد من الأمراض التي تصيب الدماغ، والضمور يعني فقدان الخلايا من الأنسجة، وفي أنسجة المخ يكون بفقدان الخلايا العصبية والروابط بينها، وضمور الدماغ يعني فقدان كامل للخلايا أو تقلصها، وقد يكون ذلك محوريًا؛ أي أنه يؤثر على مساحة محدودة من الدماغ، مما يسبب إنتاجًا ضعيفًا في الوظائف التي يتحكم بها هذا الجزء من الدماغ، أما في حالة إصابة فصّين الدماغ بالضمور فإن الفكر الواعي والعمليات التطوعية قد تتأثر؛ وذلك لأنّ فصّي الدماغ هما اللذان يشكلان المخ، ومن الأمراض التي تسبب ضمور الدماغ السكتة الدماغية، والزهايمر، والشلل الدماغي الصدغي الأمامي، والذي يؤدي إلى إضعاف التنسيق الحركي ومرض هنتنغون، وغيرها من الأمراض الأخرى.[١]


أعراض ضمور الدماغ عند الأطفال

يرتبط ضمور الدماغ بالعديد من الأمراض التي قد تسبب الخرف، والنوبات، ومجموعة من الاضطرابات اللغوية والتي تسمى فقدان القدرة على الكلام، ويمكن توضيح ذلك على النحو الآتي:[٢]

  • النوبات: تتمثّل النوبات بحدوث ارتباك، أو حركات متكررة، أو فقدان الوعي والتشنجات.
  • فقدان القدرة على الكلام أو الاضرابات اللغوية: هي مجموعة من الاضطرابات المرتبطة بالتحدّث وفهم اللغة، وقد تؤدي إلى ضعف في الفهم، وتنعكس هذه الاضطرابات التعبيرية على الاختيار الفردي للكلمات، واستخدام العبارات الجزئية، والجمل المفكّكة، والجمل غير المكتملة.
  • الخرف: يتميز الخرف بضعف تدريجي للذاكرة والوظيفة الفكرية، مما يؤدي إلى فقدان القدرة على أداء العديد من المهارات الاجتماعية والعملية، وقد تتعطل الذاكرة، والتوجيه، والقدرة على التعلم، والإدراك البصري المكاني، والوظائف التنفيذية، مثل: التخطيط، والتنظيم، والتسلسل.


أسباب ضمور الدماغ

من الأسباب التي تؤدي إلى ضمور الدماغ ما يأتي:[٣]

  • السكتة الدماغية: تحدث السكتة الدماغية عند توقف تدفق الدم إلى جزء من المخ، ودون إمدادت الدم المحمّلة بالأكسجين فإن الخلايا العصبية في المنطقة المصابة تموت، مما يسبب فقدان الوظائف التي تسيطر عليها مناطق الدماغ، مثل: الحركة، والكلام.
  • إصابة الدماغ: هي إصابة الدماغ بالتلف بسبب السقوط أو حادث سيارة أو إصابات أخرى في الرأس.
  • مرض الزهايمر وأشكال الخرف الأخرى: هي حالات تسبب ضررًا تدريجيًّا لخلايا الدماغ، فيسبب مرض الزهايمر فقدان الخلايا القدرة على التواصل مع بعضها البعض.
  • الشلل الدماغي: هو اضطراب في الحركة يحدث بسبب نمو غير طبيعي في المخ أثناء الحمل في الرحم، فيسبب نقص التنسيق العضلي، وصعوبة المشي، واضطرابات الحركة الأخرى.
  • مرض هنتنغتون: هو حالة وراثية تسبب تدمير الخلايا العصبية تدريجيًا، ويبدأ عادةً في منتصف العمر.
  • خلل في غمد المايلين: هي مجموعة من الاضطرابات النادرة الموروثة التي تسبب الضرر في غمد المايلين وتلحق الضرر به، وهو طبقة محيطة بالخلايا العصبية، وتبدأ هذه الاضطربات في مرحلة الطفولة، وتسبب مشكلات في الذاكرة، والحركة، والسلوك، والرؤية والسمع.
  • التصلب المتعدد: يبدأ عادةً في سن البلوغ، وهو مرض مناعي ذاتي، فيه يهاجم الجهاز المناعي الطبقة الواقية للخلايا العصبية، ومع مرور الوقت تتضرر الخلايا العصبية وتسبب حدوث مشكلات في الإحساس والحركة والتنسيق، ومثل الأمراض الأخرى فإنه قد يسبب الخرف أو ضمور الدماغ.
  • الإيدز: يعرف الإيدز بأنه مرض فيروسي يسمى بنقص المناعة البشرية، إذ يهاجم الجهاز المناعي الجسم، وبالرغم من أن الفيروس لا يهاجم الخلايا العصبية مباشرةً إلا أنه يلحق الضرر بالبروتينات التي تصلها مع بعضها البعض، كما أن داء المقوسات المرتبط بالإيدز يمكن أن يضر أيضًا بالخلايا العصبية في الدماغ.
  • التهاب الدماغ: يشير إلى التهاب في المخ، وغالبًا ما يحددث هذا الالتهاب بسبب الإصابة بالهربس البسيط، وقد تسبب فيروسات أخرى مثل النيل الغربي أو زيكا التهاب الدماغ أيضًا، وتصيب هذه الفيروسات الخلايا العصبية، وتسبّب التشوّش والنوبات والشلل.
  • الزهري العصبي: هو مرض يدمر الدماغ والطبقة الواقية له، يمكن أن يحدث عند الأشخاص المصابين بمرض الزهري، والذي ينتقل من خلال الاتصال الجنسي والذين لا يتلقون العلاج الكامل.


علاج ضمور الدماغ

لا يوجد علاج محدد لضمور الدماغ، إنما يمكن علاج الأعراض أو الأسباب المؤدية إليه، وينصح المختصون بالتحكم بضغط الدم، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وتشير بعض الأبحاث إلى ضرورة ممارسة التمارين البدنية، فقد تبطئ من سرعة ضمور الدماغ، لذا يجب المحافظة على النشاط العقيل والاجتماعي،[٤] فالتمارين البدنية يمكن أن تساعد في منع ضمور الدماغ أو عكسه؛ فهي تقلل من سرعة الضمور أو قد تقلصه في مناطق معينة من الدماغ، كما أشارت بعض الأبحاث إلى أن تناول مكملات فيتامين (ب) ومنها فيتامين ب12 وحمض الفوليك وفيتامين ب6 يساعد على إبطاء ضمور الدماغ.[٥]


المراجع

  1. "Cerebral Atrophy", www.malacards.org, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2. "Cerebral Atrophy", www.childneurologyfoundation.org, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. Stephanie Watson (22-2-2018), "Brain Atrophy (Cerebral Atrophy)"، www.healthline.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4. "Cerebral Atrophy Information Page", www.ninds.nih.gov,27-3-2019، Retrieved 17-12-2019. Edited.
  5. Esther Heerema, MSW (22-11-2019), "Cerebral Atrophy: Is Your Brain Shrinking?"، www.verywellhealth.com, Retrieved 17-12-2019. Edited.