أسباب الغثيان عند الاستيقاظ من النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب الغثيان عند الاستيقاظ من النوم

الغثيان الصباحي

اضطراب الغثيان الصباحي هو أحد الأعراض الصحية وهو ليس مرضًا بحد ذاته، إذ إنه من الأعراض المزعجة التي يعاني منها عدد كبير من الأفراد، ويُعدّ من أكثر الشكاوي الطبية انتشارًا، ويشعر فيه المصاب بالحاجة إلى القيء بالرغم من أنه قد لا يتقيّأ فعليًّا، وبالإضافة إلى القيء يصاحب الغثيان في بعض الأحيان أعراض أخرى كالإسهال والتعرق والمغص أو التشنجات المعوية، يصاب الرجال والنساء بالغثيان على حد سواء إلا أنه أكثر انتشارًا عند النساء فهو أحد أهم أعراض فترة الحمل، ويتركز الشعور بالغثيان عند الحنجرة أو في الجزء الواقع أعلى البطن، أما القيء الذي يصاحب الغثيان في أحيان كثيرة، فهو إفراغ محتوى المعدة عن طريق الفم، وفي الموضوع التالي سنشير إلى أهم الأسباب وراء الإصابة بالغثيان في ساعات الصباح الأولى، كما سنتطرق إلى بعض النصائح والإرشادات التي قد تساعد في الحد من هذا العرض الصحي[١].


أسباب الغثيان عند الاستيقاظ من النوم

عند حدوث الغثيان والقيء يتبادر إلى ذهن الفرد أنه يعاني من مشكلة ما في جهاز الهضم، ولكنه من المحتمل أن يكون نتيجة خلل في أجزاء أخرى من الجسم، ومن أهم الأسباب الشائعة للغثيان الصباحي[٢][٣][٤]:

  • الحمل: تشير الدراسات إلى أن الغثيان المصاحب للحمل يحدث عند أكثر من نصف النساء الحوامل في الفترة الأولى من الحمل غالبًا ولكنه قد يستمر لما بعد ذلك عند بعض النساء، ويبدأ الغثيان عند معظم النساء مع بداية الأسبوع السادس من الحمل وينتهي في الفترة ما بين 16-20 أسبوعًا، وقد لا يحدث الغثيان المصاحب للحمل في الصباح فقط، فبعض النساء تعاني منه في أوقات أخرى من اليوم.
  • أمراض جهاز الهضم: بعض الأمراض المرتبطة بجهاز الهضم تسبب الشعور بالغثيان عند الاستيقاظ من النوم، مثل:
    • التهاب الأمعاء الذي يشبه في أعراضه التسمم الغذائي.
    • التهاب المرارة أو وجود حصوات داخلها.
    • الارتداد المريئي، إذ يسبب الارتداد المريئي خروج الحمض من المعدة باتجاه المريء والحنجرة، ويحدث هذا بسبب عدم إغلاق باب المعدة جيدًا بعد وصول الطعام، وينتج عن هذا الارتداد التجشّؤ أو الكحة التي تسبب عادة ابتلاع الحمض مما يسبب شعورًا بالغثيان.
    • ارتخاء عضلات جدار المعدة، وهذا يؤدي إلى عدم وصول الطعام من المعدة إلى الأمعاء بانتظام مما يسبب حدوث الغثيان والقيء وآلام البطن.
    • قرحة المعدة: وهي تسبب الشعور بالألم والحرقة وأحيانًا الغثيان.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم: إذا مر أكثر من 12 ساعة على الشخص دون تناول الطعام فهذا قد يؤدي إلى انخفاض حاد في مستوى السكر في الدم وبالتالي الشعور بالغثيان والدوخة عند الاستيقاظ صباحًا.
  • التسمم الغذائي: قد يكون عشاء الليلة الماضية قد سبّب تسمّمًا غذائيًّا، ومن أهم أعراضه الغثيان بالإضافة إلى التقيّؤ والمغص الشديد والإسهال.
  • نوع الغذاء أو كميته: الحساسية لبعض الأطعمة أو عدم تحمّلها أو تناول كمية كبيرة من الطعام على وجبة الفطور، جميعها أسباب للشعور بالغثيان صباحًا.
  • ارتفاع تركيز الأجسام الكيتونية في الدم: وهو أحد الأعراض المتقدمة لمرض السكري إذ يُحطّم الجسم الدهون لإنتاج الطاقة بدلًا من الكربوهيدرات مما يؤدي إلى إنتاج الكيتونات، وزيادة تركيزها في الدم يسبب الشعور بالغثيان.
  • احتقان الجيوب الأنفية: إذ يسبب ضغطًا على الأذن الداخلية مما يسبب الشعور بالغثيان.
  • التهاب الأذن الداخلية: يسبب الدوخة واختلال التوازن والذي قد يؤدى إلى الشعور بالغثيان والقيء أحيانًا.
  • الإمساك: يؤدي تراكم الفضلات في القولون إلى تعطيل عملية الهضم مما يسبّب الغثيان.
  • الأدوية: وخاصة مسكنات الألم القوية والعلاج الكيماوي للسرطان
  • القلق أو التوتر: بعض الأشخاص يعانون من القلق الدائم في حياتهم، وقد يكون القلق عند أشخاص آخرين نتيجة حدث هام أو موضوع طارئ وفي كلتا الحالتين قد يكون التوتر سببًا في الشعور بالغثيان.
  • شرب الكحول: قد يشعرالشخص تحت تأثير الكحول بالغثيان الصباحي بعد أن يستيقظ، خاصة أن شرب الكحول يسبّب الجفاف وانخفاض مستوى السكر في الدم وهي أسباب كافية للشعور بالغثيان.
  • التعب واضطرابات النوم: التغيير في دورة النوم والاستيقاظ أو في نمط النوم الذي تعوّد عليه جسم الشخص، لأي سبب كان، قد يؤدي إلى تغيّر في استجابة جهاز الغدد الصمّاء مما قد يسبب الغثيان صباحًا بعد الاستيقاظ.
  • إصابات الرأس: قد ينتج عنها انتفاخات في الدماغ مما يُحدث ضغطًا على المناطق المسؤولة عن التحكم بالقيء والغثيان مما يفسّر الشعور بالغثيان وأحيانا القيء بعد ضربات الرأس القوية.
  • الشّقيقة: تسبب الشّقيقة وأنواع آلام الرأس الأخرى الغثيان في معظم الأحيان، وتنتج الشقيقة في الغالب عن التوتر، والشّدّ العضلي، والتعرض للضوء أو الصوت العالي، وانخفاض مستوى السكر في الدم.


ممارسات غذائية صحية للتخفيف من الغثيان الصباحي

للحد من الغثيان الصباحي والقيء الذي قد ينتج عنه، تُوجد بعض الممارسات الغذائية الصحية الفعّالة إلى حد كبير وأهمها ما يأتي[٢][٣][٤]:

  • للمرأة الحامل، يمكن تناول قطعة من الخبز المحمّص أو البسكويت المالح قبل النهوض من السرير أو تناول وجبة خفيفة غنية بالبروتين قبل النوم.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة خلال اليوم بدلًا من وجبة أو وجبتين كبيرتين.
  • الحد من الأطعمة الغنية بالدهون قدر الإمكان فهي تمكث لفترة طويلة في جهاز الهضم.
  • تناول السوائل بعد الوجبة وليس أثناءها.
  • تناول الطعام دافئًا أو بدرجة حرارة الغرفة وتجنّب الأطعمة الساخنة.
  • تجنب الاستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام وإبقاء الرأس مرفوعًا بالنسبة للجذع.
  • تجنب العصائر شديدة الحموضة كالجريب فروت والبرتقال.


في الوضع الطبيعي يمكن الاعتماد على الممارسات الغذائية السليمة للتعايش مع الغثيان، أما عندما يكون الغثيان مزعجًا جدًّا كما هو الحال عند بعض الحوامل أو مرضى السرطان أو عندما يصاحبه قيء شديد، أو في حال ظهور أعراض أخرى غير عادية كخروج القيء المختلط بالدم أو الصداع أو المغص أو فقدان الوعي، فيجب زيارة الطبيب للضرورة واعتماد الأدوية التي يصفها للتخفيف منه.


المراجع

  1. "nausea and vomiting", webmed.com,2018-12-24، Retrieved 2019-9-30. Edited.
  2. ^ أ ب carly Vandergriendt (2018-8-13), "other than pregnancy, what causes morning nausea?"، healthline.com, Retrieved 2019-9-30. Edited.
  3. ^ أ ب "4 surprising reasons you might feel sick in the morning, even if you're not pregnant", the insider. Edited.
  4. ^ أ ب "causing of morning nausea, aside from pregnancy", medical news today. Edited.